عشرات القتلى والجرحى في انفجارين بمدينة قزلار الداغستانية

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/44921/

وقع في مدينة قزلار الداغستانية صباح يوم 31 مارس/آذار انفجاران بفارق قرابة 30 دقيقة بين كل منهما واسفرا عن مصرع 12 شخصا بينهم مدير مركز شرطة المدينة و8 من عناصر الشرطة ، بالاضافة الى اصابة 29 شخصا، غالبيتهم من رجال الشرطة المحلية، بجروح .

لقي 12 شخصاً مصرعهم من بينهم 9 رجال شرطة، جراء انفجارين وقعا 31 مارس/آذار في مدينة قزلار الواقعة بجمهورية داغستان جنوبي روسيا.
وقد افاد المركز الفيدرالي للجنة الوطنية لمكافحة الارهاب عن هذه الارقام رسمياً لوكالة الانباء الروسية "ايتارتاس".
وفي التفاصيل فقد وقع الانفجار الأول في الساعة 08:42 حيث فجّر انتحاري سيارته بالقرب من احد مراكز شرطة المدينة، بعد ان اوقفه رجال شرطة المرور للتدقيق في هويته، مما اسفر عن مقتل اثنين من عناصر الدورية واحد المارة.
وعلى الفور هرعت سيارات الشرطة الى موقع الحادث وعندها وقع الانفجار الثاني في تمام الـ 09:05 بحسب توقيت العاصمة الروسية، حيث فجر ارهابي انتحاري تنكر في زي شرطي نفسه وسط رجال الامن الذين باشروا البت في ملابسات الحادث الاول، وادى الانفجار بدوره لمقتل 7 منهم، ومن ضمنهم مدير مركز شرطة المدينة العقيد فيتالي فيديرنيكوف، كما لقي احد المدنيين حتفه.
وادى الانفجاران الى اصابة 29 شخصاً بجروح، 10 منهم في حالة حرجة، وتشير الانباء الواردة من شمل القوقاز الى اصابة 6 من رجال الشرطة بجروح.
الى ذلك اعلن ممثل اجهزة الامن في داغستان ان سيارة الـ"نيفا" التي فجر سائقها نفسه كانت تحمل علامات توحي بانها تابعة لاجهزة الامن الداخلي في الجمهورية، ما يعني ان الارهابيين كانوا يستهدفون مبنى قسم الشرطة لمديرية الداخلية الذي يقع بالقرب من موقع الانفجار. 
وتمكن الاخصائيون من تحديد قوة الانفجار الذي وقع في السيارة اذ بلغت قوته حوالي 200 كغم من مادة التروتيل، في حين قدرت قوة الانفجار الثاني بـ 1,5 كغم من التروتيل، وتجدر الاشارة الى ان القنبلتين كانتا تحتويان على مواد حادة كقطع حديد ومسامير بهدف ايقاع المزيد من الاصابات.
الى ذلك قال نظامي رجبوف، المساعد الاول لرئيس مكتب التحقيق، المسؤول عن الشؤون الاعلامية، ان اجهزة الامن المحلية في داغستان تمكنت من التعرف على هوية الانتحاري الذي نفذ الانفجار الثاني، وهو احد سكان المدينة يدعى داوود جبرائيلوف، استطاع المختصون من تحديد هويته بعد فحص بقايا جثته.

الرئيس الداغستاني: تفجيرات مترو موسكو وتفجيرات قزلار مرتبطة فما بينها  

هذا واعرب الرئيس الداغستاني محمد سلام محمدوف الذي وصل الى قزلار عن رأيه بان تفجيرات مترو موسكو وتفجيرات قزلار مرتبطة فما بينها  ودبرها اولئك  الذين يريدون الحرب لا السلام ، الا اننا لن نسمح بذلك". وقال انه اوعز بتشديد الاجراءات الامنية في الجمهورية وأمر بالتحقيق العاجل والدقيق في القضية.

واثر وقوع الانفجارين في قزلار اتصل الرئيس دميتري مدفيديف هاتفيا بمحمدوف واوعز له  بتقديم كل المساعدات الضرورية لأسر الضحايا وبتوفير الرعاية الطبية والمادية للمتضررين.

وزير الداخلية الروسي يوعز بتشديد الاجراءات الامنية في الاماكن العامة  والمنشآت الاجتماعية الهامة في داغستان
اوعز وزير الداخلية الروسي رشيد نورعلييف بعد وقوع الانفجارين في قزلار بتشديد حراسة المنشآت العامة  الهامة واكد على ضرورة تركيز الاهتمام  على المدارس والجامعات ودور السينما وغيرها من مواقع تجمع المواطنين الاخرى في  هذه الجمهورية .

النشاط الارهابي الحالي يعد ردا على تنفيذ العمليات الامنية في شمال القوقاز

وتجدر الاشارة الى ان انفجاري اليوم في داغستان وقعا بعد مضي يومين من العمليتين الارهابيتين اللتين نفذتهما انتحاريتان في مترو انفاق موسكو. واتخذت بهذا الصدد التدابير الامنية المتشددة.
وحسب رأي مدير مركز المعلومات السياسية اليكسي موخين فان تصعيد النشاط الارهابي الحالي يعد ردا على قضاء الاجهزة الامنية الروسية مؤخراً على بعض رؤساء المسلحين في شمال القوقاز واشارة الى السلطات الروسية بضرورة الكف عن  مكافحة المجموعات المسلحة في المنطقة.
من جانبه قال المحلل السياسي رسلان قربانوف في معرض اجابته عن سؤال اذا ما  كان استمرار توتر الاوضاع في شمال القوقاز مرتبطاً بفقر السكان في المنطقة، قال : ليس ذلك السبب الرئيسي ، انما يعود الامر الى عدم عثور الشباب على فرص لاستخدام  قدراتهم في الحياة السلمية والدينية.

رسائل تضامن دولية مع روسيا
بادر الرئيس الفلسطيني محمود عباس 31 مارس/آذار بالاتصال هاتفيا بالرئيس الروسي دميتري مدفيديف، ونقل احر التعازي باسم الشعب الفلسطيني للشعب الروسي، مستنكراً الاعتداء الوحشي الذي تعرضت له روسيا، واعرب عن تاييده التام لكل الخطوات التي تتخذها وسوف تتخذها موسكو في مكافحتها للارهاب.
كما اتصل الرئيس الافغاني حامد كرزاي بدميتري مدفيديف ليقدم تعازيه الى الشعب الروسي جراء الانفجارات التي شهدتها روسيا في اليومين الاخيرين، كما شجب كرزاي بقوة الاعمال الاجرامية التي اقدم عليها المتطرفون.
واكد الجانبان استعدادهما على مواصلة العمل سواء الثنائي او في اطار التعاون الدولي من اجل التصدي للارهاب.
وفي الشان ذاته دان مجلس اوروبا الانفجارات التي استهدفت روسيا في داغستان، واعرب مجددأً عن تعاطفه وتضامنه مع روسيا.
وجاء في بيان صدر عن المجلس انه "يدين الانفجارات التي وقعت في داغستان، والتي وقعت بعد يومين فقط من العمليتين الارهابيتين اللتين نفذتا في مترو موسكو"، كما نقل البيان تعازي الدول الاعضاء في مجلس اوروبا لاهالي القتلى ومساندتهم للجرحى، وانه يقف مع روسيا في هذا الوقت العصيب.
بدوره اجرى رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان اتصالاً هاتفياً مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين، نقل من خلاله التعازي بضحايا العمليتين الارهابيتين اللتين تم تنفيذهما في مترو موسكو، وبضحايا التفجيرات التي وقعت في جمهورية داغستان جنوبي روسيا.

قائمة بأكثر العمليات الارهابية دموية في روسيا الاتحادية 

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)