جودة النوعية والأسعار العادلة.. هَم الدولة والمواطن

مال وأعمال

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/44804/

تواجه سوق التجزئة الروسية وعلى رأسها تجارة المواد الغذائية مشكلات مختلفة، من حيث ضبط جودة النوعية، التي تعمل الدولة على تحريرها من البيروقراطية، وكذلك ارتفاع الأسعار، الذي تعانيه شريحة كبرى من السكان نتيجة للتحكم الاحتكاري وضعف رقابة الدولة.

تواجه سوق التجزئة الروسية وعلى رأسها تجارة المواد الغذائية مشكلات مختلفة، من حيث ضبط جودة النوعية، التي تعمل الدولة على تحريرها من البيروقراطية، وكذلك ارتفاع الأسعار، الذي تعانيه شريحة كبرى من السكان نتيجة للتحكم الاحتكاري وضعف رقابة الدولة.
سيتم ضبط نوعية المواد الغذائية في السوق الروسية بأسلوب جديد أما الأسعار فلم تضبط حتى الآن. أثبتت عملية فرض شهادات النوعية من قبل الإدارات الحكومية فشلها في العديد من فئات البضائع لأنها لم تؤد إلى حماية المستهلك بل إلى زيادة الفساد والرشوة، فيما يعاني المستهلك من ارتفاع الأسعار المستمر رغم بيانات الدولة عن تدني نسبة التضخم.
ويرى الخبراء أن مسؤولية جودة النوعية تقع على عاتق المنتج والمستورد والموزع، وأنه يجب رفع عقوبات المخالفات بزيادة الغرامات وحتى المسؤولية الجنائية. أما ارتفاع الأسعار فيعيدونه بشكل رئيس إلى عمليات الاحتكار وضرورة محاربتها. وتقوم الشركات العاملة في السوق الروسية اليوم باعادة النظر في سياسة عملها تماشيا مع المستجدات.
يبدو أن التخلص من المشكلات المذكورة ليس بالعسير وإن تعميم الشفافية في بنيوية المؤسسات القائمة على هذه الأعمال في السوق تضمن الرقابة على الأسعار ونوعية المنتج من قبل مؤسسات الدولة المعنية كما أن محاربة الفساد جزء لا يتجزأ من هذه العملية.
المزيد من التفاصيل في تقريرنا المصور
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
تويتر على روسيا اليوم