ادانات وتعازي دولية بانفجاري موسكو

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/44801/

دان الرأي العام الدولي العمليتين الارهابيتين اللتين وقعتا في العاصمة موسكو، واعرب كل من الرئيس الامريكي باراك اوباما والامين العام للناتو اندرس فوغ راسموسن والرئيس الاوكراني فيكتور يانوكوفيتش ورئيس الوزراء البريطاني غوردون براون ووزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنير ومجلس مفتيي روسيا ورئيس الحكومة الليتوانية اندريوس كوبيليوس عن تعازيهم لروسيا.

تلقى الرئيس الروسي دميتري مدفيديف تصالاً هاتفياً من نظيره الامريكي باراك اوباما، اعرب اوباما من خلاله عن استعداد بلاده لتقديم يد العون لموسكو في تقصي اثر المسؤولين عن العمليتين الارهابيتين اللتان وقعتا صباح 29 مارس/آذار في مترو موسكو وحصدتا العشرات بين قتيل وجريح.
يذكر ان المكتب الاعلامي في الكرملين قد اعلن في وقت سابق ان باراك اوباما اتصل بالرئيس الروسي ليقدم له تعازيه ويعلن عن تضامنه مع روسيا عقب وقوع الانفجار المزدوج في العاصمة الروسية.
وجاء في اعلان صدر عن البيت الابيض ان "الرئيس اوباما اعرب عن استعداد الولايات المتحدة التعاون مع روسيا والمساعدة في البحث عن الضالعين بهذا العمل الارهابي".

هذا ودان  الرئيس الامريكي باراك اوباما العمليتين الارهابيتين اللتين شهدتهما العاصمة موسكو صباح يوم 29 مارس/آذار، واصفا اياهما بالمشينة ومعربا عن تعازيه لشعب روسيا. وجاء في اعلان رسمي لرئيس الولايات المتحدة  ان "الشعبين الامريكي والروسي يقومان سوية بمكافحة التطرف العنيف وهجمات الارهابيين البشعة التى تبدي لا مبالاة بحياة الانسان، فنحن ندين هذه العمليات المشينة".

وقالت وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون في بيان لوسائل الاعلام المحلية ان الولايات المتحدة كانت دائما ولا تزال تقف جنبا الى جنب مع روسيا في مكافحتها "عنف المتطرفين بكل مظاهره"، كما اعربت عن تعازيها لذوي الضحايا في الانفجارين بموسكو.

هذا وقد اعلن الامين العام للامم المتحدة بان كي مون عن ادانته الشديدة للعمليتين الارهابيتين ووجه التعازي لاهالي الضحايا، كما تمنى الشفاء العاجل للمصابين.

وجاء في بيان صدر عن رئيس مجلس الامن الدولي في يوم 29 مارس/آذار ان "الدول الاعضاء في مجلس الامن تندد بحزم بالهجومين الارهابيين اللذين تعرضت لهما موسكو، واديا الى مصرع واصابة عدد كبير من الناس. كما اعربت هذه الدول عن تعازيها لذوي ضحايا هذه العمليات البشعة، والتعاطف العميق معهم ومع الشعب الروسي وحكومة روسيا الفيدرالية".

بدوره عبر رئيس الوزراء البريطاني غوردون براون عن تعازيه للقيادة الروسية. وجاء في بيان صادر عن مكتب رئيس الوزراء ان براون " وجه تعازيه الى الرئيس الروسي وعبر عن التضامن معه"، مضيفا انه "لا مبرر لمثل هذه الاعمال ولن يكون ابدا ما يبررها".

هذا وقد اعربت المفوضة العليا للسياسة الخارجية والامن في الاتحاد الاوروبي كاترين اشتون عن "اسفها العميق ازاء  العمليتين الارهابيتين في مترو موسكو" وقدمت تعازيها لذوي الضحايا وجميع المواطنين الروس، حسبما جاء في بيان لها نشر في بروكسل.

 وفي السياق ذاته اعلن الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي في كلمة القاها امام طلاب جامعة كولومبيا بالولايات المتحدة التى يتواجد فيها بزيارة عمل اعلن ان على المجتمع الدولي "ابداء الموقف الموحد من الارهاب الدولي". ويعتقد الرئيس انه "لا فرق بين المجنونين الذين دبروا العمليات الارهابية في مترو الانفاق بموسكو وبين من قاموا بهجمات 11/09 عام 2001 في الولايات المتحدة"، وشدد على " ان تعرض موسكو للهجوم يعني تعرض كلنا نحن للهجوم".

بدوره اعرب وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنير عن تضامن بلاده مع روسيا بخصوص ما تعرضت له العاصمة موسكو حيث نفذت عمليتان ارهابيتان اسفرتا عن  وقوع عشرات قتلى وجرحى.  واكد ان فرنسا تدين بشدة العمليتين الارهابيتين وانه يجب عمل كل ما يمكن من اجل ان يمتثل مدبرو هذين الهجومين الوحشيين للعدالة.

كما وزع المكتب الرئاسي الاوكراني نص برقية تعزية بعث بها الرئيس فيكتور يانوكوفيتش للرئيس دميتري مدفيديف. وجاء  في البرقية "لقد تلقينا بحزن شديد نبأ وقوع الانفجارين اللذين اسفرا عن وقوع ضحايا كبيرة واننا في اوكرانيا نشاطركم آلامكم بالمصاب الجلل".

وافاد المكتب الصحفي للحكومة الليتوانية ان رئيس الوزراء اندريوس كوبيليوس قدم تعازيه لنظيره الروسي فلاديمير بوتين ولمواطني روسيا.

كما وزع مجلس مفتي روسيا بيانا رسميا شجب فيه العملين الارهابيين  وجاء في البيان ان التطرف والارهاب لا يستندان الى اية من الآيات القرآنية وان الارهابي لا يمكن ان يسمي نفسه مسلما كما ان المسلم لا يمكن ان يصبح ارهابيا.
واعرب مجلس مفتي روسيا نيابة عن مسلمي البلاد عن تعازيه العميقة لذوي واقرباء الضحايا. وجاء في الوثيقة ان "المأساة أدمت قلوب جميع مسلمي روسيا".

وعبر بطريرك موسكو وعموم روسيا البطريرك كيريل عن أسفه لسقوط الضحايا بسبب العمليتين الإرهابيتين في مترو الأنفاق بموسكو. وقال ان مدبري الهجومات الارهابية "لن يتمكنوا يوما من الوصول الى اي هدف عبر سفق الدماء وقتل الناس الابرياء".

بدوره دان العاهل المغربي الملك محمد السادس التفجيرين الارهابيين وأكد تضامن المغرب مع روسيا الاتحادية ودعمها للجهود الدولية للتصدي للارهاب. وقال الملك محمد السادس في رسالتين وجههما الى كل من الرئيس الروسي ديميتري ميدفيديف ورئيس وزرائه فلاديمير بوتين ان "المملكة المغربية تدين بشدة هذه الأعمال الاجرامية الآثمة وتشجب بقوة كل أشكال الارهاب المقيت الذي يستهدف أمن وحياة المواطنين الأبرياء والذي تنبذه كل التعاليم الدينية والمبادئ الانسانية والمثل الديمقراطية".

وجاء في بيان صادر عن وزارة الخارجية الايرانية بهذا الخصوص ان طهران "تندد بحزم بالانفجارين اللذين شهدتهما موسكو. وكانت ايران اعلنت غير مرة انها تعتبر اي نشاط يشكل خطرا على حياة مواطنين ابرياء غير مقبول. وقد سبق للشعب الايراني ولمسؤولين ايرانيين ان كانوا ضحايا للارهاب، لذا فاننا ندين مثل هذه الاعمال بشدة. ونحن مقتنعون تماما بان طرقا  كهذه غير مقبولة للتعبير عن احتجاج او الافكار المعارضة على حد سواء".

وبعث النائب الاول لرئيس وزراء اسرائيل وزير خارجيتها افيغدور ليبرمان ببرقية الى وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف جاء فيها ضمنا "تعرب الحكومة الاسرائيلية عن غضبها وادانتها للعمليتين الارهابيتين اللتين اودتا بحياة الناس الابرياء. نشاطركم مصابكم الجلل".

من جانبه شجب اندرس فوغ راسموسن سكرتير عام حلف الناتو التفجيرين واكد العزم على التعاون مع روسيا في مكافحة الارهاب. واعرب راسموسن عن تعازيه لأسر الضحايا وللجرحى بالشفاء العاجل.

فيما اعلن دميتري روغوزين مندوب روسيا الدائم لدى الناتو ان الحلف الاطلسي عرض على روسيا ان يكرس اقرب اجتماعهما على مستوى السفراء لتنشيط مكافحة الارهاب نظرا لانفجارين  صباح يوم الاثنين. وذكر انه يوجد في اطار مجلس "روسيا ـ الناتو" فريق عمل يضم ممثلي مخابرات الجانبين المختصين  بمكافحة الارهاب.
واكد روغوزين ان الاجتماع القادم لن يكون طارئا وسيعقد في العقد الثاني من ابريل/نيسان حيث من المخطط ان يعقد لقاء وزراء خارجية بلدان الناتو وربما لقاء مجلس روسيا ـ الناتو.

شركاء روسيا في الثمانية يدينون الارهاب الذي استهدف موسكو
وفي الشأن ذاته صدر بيان عن وزراء خارجية "مجموعة الثمانية" يدين من خلاله العمل الارهابي الذي وقع في موسكو.
وجاء في البيان الذي اشار اليه وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف المتواجد حالياً في كندا مع نظرائه في المجموعة، ان شركاء روسيا في الثمانية: يشجبون بعنف هذه العملية الارهابية، وانهم يعلنون تضامنهم مع الحكومة الروسية والشعب الروسي.

المزيد من التفاصيل في المكالمة الهاتفية

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)