علاوي يدعو الى الحوار مع كافة الاطراف بعيداً عن الطائفية والى فتح صفحة جديدة مع دول الجوار

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/44744/

قال اياد علاوي خلال مؤتمر صحفي ان ائتلاف العراقية سيعمل بجد وبسرعة على تشكيل الحكومة العراقية الجديدة بعيداً عن الاعتبارات الطائفية. في تلك الاثناء اعلنت المحكمة الاتحادية العليا في العراق ان الكتلة التي تحصل على اكثرية مقاعد البرلمان هي التي ستشكل الحكومة المقبلة وليست الكتلة الفائزة.

اعلنت المحكمة الاتحادية العليا في العراق يوم السبت 27 مارس/ آذار ان الكتلة التي تحصل على اكثرية مقاعد البرلمان هي التي ستشكل الحكومة المقبلة وليست الكتلة الفائزة . وياتي هذا بعدما اظهرت النتائج النهائية فوز قائمة ائتلاف العراقية بزعامة أياد علاوي بفارق مقعدين على  قائمة دولة القانون برئاسة نوري المالكي.

جاء إعلان المحكمة بناءا على طلب من رئيس الوزراء المنتهية ولايته نوري المالكي الذي اعتبر ان تفسير عبارة "الكتلة النيابية الاكثر عددا" يعني ايضا الكتلة التي تكونت بعد الانتخابات من قائمة او اكثر تكتلت في كيان واحد في مجلس النواب وحازت على العدد الاكبر من المقاعد.

وحول هذا الموضوع قال علاوي ان "الكتلة الفائزة تكلف بتشكيل الوزارة حتى لو فازت بشخصين فهي تكلف رسميا بتشكيل الحكومة بحسب الدستور. اما اذا كان هناك دستور آخر فهذا ما لا علم لي به".

الى ذلك، ووسط انباء اشارت الى خلافات بين ائتلاف "العراقية" وكتلة "التحالف الكردستاني"، اعرب زعيم الائتلاف اياد علاوي، الذي فاز بالحصة الاكبر في مقاعد البرلمان العراقي ( 91 مقعداً) في الانتخابات البرلمانية الاخيرة، عن مشاورات يجريها مع القوى السياسية في العراق من اجل تشكيل الحكومة العراقية القادمة، مؤكداً على اهمية الحوار مع كافة فئات الشعب العراقي لتحقيق هذا الهدف.
وقال اياد علاوي خلال مؤتمر صحفي في اليوم ذاته ان ائتلاف " العراقية" سيعمل بجد وبسرعة على تشكيل الحكومة العراقية الجديدة بعيداً عن الاعتبارات الطائفية، التي نتج عنها، من وجهة نظر علاوي، فراغ سياسي ادى الى تدخل "الدول الاقليمية والجوار في العملية السياسية" في العراق.
وقال "انني على يقين تام بأن استقرار الأوضاع في العراق لن يحدث ما لم نطور مفهوم الشراكة، وأعني من خلاله الشراكة الكاملة، اي انه ليس هناك فرق بين الاكراد والعرب وبين الشيعة والسنة، او المسلمين وغير المسلمين، واعتقد ان هذا هو الطريق الوحيد للتقدم الى الامام".
وشدد على انه من غير المعقول ان يعيش الشعب العراقي في حالة الفقر التي يعانيها على الرغم من امكانياته ومقدراته الطبيعية وغير الطبيعية المتوفرة لديه، وانه ينبغي العمل لرفع هذه المعاناة عن كاهل الشعب.
وأكد الزعيم العراقي رئيس الوزراء الاسبق انه منفتح على جميع القوى السياسية ابتداءاً من ائتلاف "دولة القانون" الذي يرأسه منافسه الابرز في الانتخابات نوري المالكي، كما اكد على ان العراق ليس حكراً على طائفة دون اخرى.
وشدد علاوي على اساسين اثنين اعتبر انه يجب الانطلاق منهما لتشكيل الحكومة المرتقبة وهما سيادة العراق والعمل للحيلولة دون تدخل اطراف خارجية بشؤونه الداخلية. بالاضافة الى التعاون المشترك بما يحفظ مصالح الاطراف السياسية.
ودعا علاوي الى اغلاق الملفات العالقة مع دول الجوار كالكويت والاردن وايران وتركيا، والى فتح صفحة جديدة في العلاقات مع هذه الدول، "تصب في مصلحة استقرار العراق".

المصادر: "روسيا اليوم" ووكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية