عباس: لا معنى لدولة فلسطين دون ان تكون القدس الشريف عاصمة لها

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/44723/

أكد الرئيس الفلسطيني محمود عباس في كلمته التي القاها يوم 27 مارس/اذار في اجتماع القمة العربية الـ22 بمدينة سرت الليبية أنه لن يكون هناك أي اتفاق للسلام لا يتضمن إنهاء الاحتلال الإسرائيلي للاراضي الفلسطينية وفي مقدمتها القدس الشريف. وقال عباس انه لا معنى لدولة فلسطين دون أن تكون القدس الشريف عاصمة لها.

أكد الرئيس الفلسطيني محمود عباس في كلمته التي القاها يوم 27 مارس/اذار في اجتماع القمة العربية الـ22 بمدينة سرت الليبية أنه لن يكون هناك أي اتفاق للسلام لا يتضمن إنهاء الاحتلال الإسرائيلي للاراضي الفلسطينية وفي مقدمتها القدس الشريف. وقال عباس انه لا معنى لدولة فلسطين دون أن تكون القدس الشريف عاصمة لها.

وقال الرئيس الفلسطيني مخاطبا القادة العرب "ان القدس وما حولها أمانة وضعها الله سبحانه وتعالى في أعناقنا، وإن إنقاذها من غول الاستيطان وخطر التهويد والمصادرة، هو فرض عين علينا جميعاً، لذلك أدعوكم جميعاً للعمل الجاد والعاجل لإنقاذها وتوفير كافة الإمكانيات لتعزيز صمودها والحفاظ على طابعها التاريخي والحضاري والديني"

وقد أكد عباس على أهمية العمل المشترك طارحا مجموعة من المقترحات جاء فيها، "دعوة المجتمع الدولي إلى عدم الاعتراف بأي إجراءات أحادية تقوم بها إسرائيل في القدس وباقي المناطق الفلسطينية المحتلة وحمايتها من التهديدات الإسرائيلية" .

ودعا عباس الى "حشد الدعم العربي والإسلامي والتنسيق مع منظمة المؤتمر الإسلامي وخاصة لجنة القدس للعمل على وقف إجراءات إسرائيل في القدس ولتعبئة الرأي العام العالمي لوقف الاعتداءات على المقدسات المسيحية والإسلامية وحمايتها، والتأكيد على أن القدس الشرقية أرض محتلة وبأن جميع الإجراءات التي تقوم بها سلطات الاحتلال الإسرائيلي فيها باطلة باعتبارها عاصمة دولة فلسطين" .

كما اقترح الرئيس الفلسطيني "تقديم دعمٍ ماليٍ إضافي وبشكل عاجل من خلال صندوقي الأقصى والقدس، وذلك بزيادة الدعم المقرر في قمة بيروت 2002 والموجه للصندوقين المذكورين إلى خمسمائة مليون دولار لدعم صمود الشعب الفلسطيني في القدس وتثبيته على ارض وطنه، ودعوة الصناديق والمؤسسات المالية العربية لتنفيذ مشاريعَ تنموية في القطاعات كافة التي تدعم الوجود العربي في المدينة المقدسة مع أهمية استمرار وتعزيز الدعم لموازنة السلطة الوطنية الفلسطينية التي يخصص 58% منها لدعم شعبنا في قطاع غزة ".


من جهته أعلن الأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة بان كي مون في كلمته أمام القمة أن الاستيطان الإسرائيلي غير قانوني وأن القدس يجب أن تكون عاصمة للدولتين الفلسطينية والاسرائيلية.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية