العرب يدعمون القدس بـ 500 مليون دولار

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/44633/

اتفق وزراء الخارجية العرب يوم الخميس 25 مارس/آذار على تقديم 500 مليون دولار لصندوق القدس في تحرك لمواجهة نشاط الاستيطان الاسرائيلي في المدينة. من جهة أخرى وافق الوزراء العرب على مقترح لعمرو موسى يتم فيه تأكيد حق العراق في رئاسة القمة المقبلة، على أن يتم عقدها في بغداد أو في مقر الجامعة العربية إذا لم تسمح الأوضاع الأمنية بعقدها في هذا البلد.

عقد وزراء الخارجيةِ العرب اجتماعا يوم الخميس 25 مارس/آذار في مدينة سرت الليبية لإقرار جدول أعمال القمة العربية المقرر عقدها يومي السبت والأحد المقبلين وسيتصدر جدولَ أعمال القمة الذي يضم 27 بندا أهمها مصير المبادرة العربية وتهويد القدس بالإضافة إلى وضع آلية لإدارة الخلافات العربية العربية.

وقد اتفق وزراء الخارجية العرب على تقديم 500 مليون دولار لصندوق القدس في تحرك لمواجهة نشاط الاستيطان الاسرائيلي في المدينة.
وحول هذا الموضوع قال عمرو موسى الامين العام لجامعة الدول العربية في مؤتمر صحفي انه في اجتماع لوزراء الخارجية العرب في ليبيا قبل قمة للجامعة تعقد يوم السبت قرر مجلس الجامعة زيادة مساعدات الجامعة للقدس من 150 مليون دولار الى 500 مليون دولار.
ومن المتوقع ان تولي القمة اهتماما خاصا للمحادثات غير المباشرة المقترحة بين الفلسطينيين واسرائيل ووضع البناء الاستيطاني في القدس الشرقية وسوف تسعى الى مساعدة انشاء مفوض خاص للقدس في الجامعة العربية.
من جهته أفاد رياض المالكي وزير الخارجية الفلسطيني بان "وزراء الخارجية العرب تناولوا الاعتداءات الاسرائيلية بتفاصيل التفاصيل. واتخذوا قرارات داعمة للقدس ردا على ممارسات الاحتلال الرامية لتغيير الطابع العربى والاسلامى والمسيحى لمدينة القدس، مضيفا ان وزراء الخارجية اتفقوا على انشاء مفوضية عامة للقدس.
وقال وزير الخارجية الفلسطيني بصدد قرار المساعدة ب500 مليون دولار: "... انه مبلغ متواضع مقارنه بما تصرفه إسرائيل والجاليات اليهودية في العالم على الاستيطان في القدس الشرقية الذي بلغ حتى الآن أكثر من 4 .17 مليار دولار".

وكانت فلسطين وسوريا تقدمتا بمشروع مشترك أطلقتا عليه "خطة تحرك لإنقاذ القدس"، تتضمن دعم صندوق القدس الذي يديره بنك التنمية الإسلامي ب 500 مليون دولار .

من جهتها، اقترحت الأمانة العامة للجامعة العربية إنشاء مفوضية للقدس تابعة للجامعة تكون بمثابة الآلية التي تتولى إدارة هذا الدعم .

وأوصت لجنة شكلها مؤتمر وزراء الخارجية العرب لوضع خطة لتحرك عربي لإنقاذ القدس بوضع قمة سرت تحت شعار "دعم صمود القدس" .

كما عقدت اللجنة اجتماعا جانبيا لتعديل مشروع القرارات المتعلقة بالتحرك العربي تجاه القدس. واعتبر مشروع القرار المزمع رفعه للقمة العربية لإقراره أن جميع الإجراءات والممارسات "الإسرائيلية" من أجل تغيير معالم القدس باطلة ويجب إلغاؤها، مرجعا ذلك إلى قواعد القانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية .

وشدد مشروع القرار على التأكيد أن القدس جزء لا يتجزأ من الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967، مطالبا الدول والمنظمات الدولية بالاستمرار في عدم الاعتراف أو التعامل مع المشاريع والإجراءات الإسرائيلية التي تستهدف الأرض والمقدسات الإسلامية والمسيحية ، داعيا منظمة اليونسكو إلى تعيين بعثة دائمة في القدس لرفع تقارير حول الاعتداءات الإسرائيلية على المقدسات الإسلامية والمسيحية في الأراضي الفلسطينية .

طلب العراق استضافة القمة

وافق الوزراء العرب على مقترح لعمرو موسى يتم فيه تأكيد حق العراق في رئاسة القمة المقبلة، على أن يتم عقدها في بغداد أو في مقر الجامعة العربية إذا لم تسمح الأوضاع الأمنية بعقدها في هذا البلد.

وبهذا الصدد أفاد أعضاء في الوفود العربية بأن مناقشات دارت في الاجتماع المغلق حول طلب العراق استضافة القمة العربية المقبلة على أراضيه العام المقبل، وتحفظت العديد من الوفود بسبب الأوضاع الأمنية .

وكان يفترض، وفقا لقاعدة عقد القمة بشكل دوري كل عام وفقا للترتيب الهجائي، أن تلتئم هذا العام في بغداد لكنها اعتذرت فحلت محلها ليبيا على أن يستضيف العراق القمة عام 2011 .

هذا وسوف تعرض قرارات وزراء الخارجية على القمة ليوافق عليها رؤساء الدول العربية في اجتماعهم السنوي بمدينة سرت الليبية على ساحل البحر المتوسط في 27 و28 من مارس وسيناقشون ايضا خطة عمل اذا فشلت المحادثات مع اسرائيل. وهو ما أكده موسى، حيث قال ان "الدول العربية سوف تبحث الموقف في حال احتمالات الفشل. والاجراءات التي سوف تتخذ في هذه الحالة".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية