الخارجية الروسية : لا يجوز مداهمة طالبان

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/44588/

أثارت معلومات تفيد بان نية العسكريين الاجانب في افغانستان التخلي عن تنفيذ مهام تصفية مزارع الافيون في افغانستان اثارت نوعا من الارتباك لدى روسيا. اعلن ذلك اندريه نيستيرينكو الناطق الرسمي بالسم وزارة الخارجية الروسي في مؤتمر صحفي عقد يوم 25 مارس/آذار في موسكو.

أثارت معلومات تفيد بان نية العسكريين الاجانب في افغانستان التخلي عن تنفيذ مهام تصفية مزارع الافيون في افغانستان  اثارت نوعا من الارتباك لدى روسيا. اعلن ذلك  اندريه نيستيرينكو  الناطق الرسمي بالسم وزارة الخارجية الروسي  في مؤتمر صحفي عقد يوم 25 مارس/آذار في موسكو.
وجاء اعلان اعلنه نيستيرينكو  هذا  تعليقا على مقال نشر يوم 20 مارس/آذار الجاري في صحيفة "نيويورك تايمز" في موضوع  مكافحة التداول والصنع غير الشرعيين للمخدرات في افغانستان تحت عنوان "U.S. Turns a Blind Eye to Opium in Afgan Town " .
وقال نيستيرينكو :" تثير هذه المعلومات ارتباكا لدينا على خلفية موقف اعلنته رسميا الدول المشاركة في قوات المساعدة الدولية لإرساء الأمن  في افغانستان حول عزمها على التخلي عن اتلاف مزارع الافيون".
واشار نيستيرينكو قائلا:" آخذا بعين الاعتبار الترابط المتنامي بين الارهابيين الناشطين في افغانستان ومهربي المخدرات لا يمكن  القضاء على قدرة طالبان الذين يظلون يتلقون حصة الاسد من  أموالهم  جراء تهريب المخدرات. وتعتبر محاولات مداهمة طالبان خطأ لا يغتفر وخطوة محكوما عليها بالفشل.
واضاف نيستيرينكو قائلا:" ان موسكو مقتنعة بانه يتوجب على قوات المساعدة الدولية لإرساء الأمن في افغانستان  وقوات التحالف ان تنخرط بنشاط في مكافحة خطر المخدرات  الصادر عن افغانستان، وذلك بالتعاون مع الحكومة الافغانية ودول المنطقة والمنظمات الاقليمية، بما فيها منظمة معاهدة الامن الجماعي ومنظمة شنعهاي للتعاون.
واستطرد نيستيرينكو قائلا:" لا يشكك احد اليوم في ان تهريب المخدرات من افغانستان يشكل خطرا واضحا ومباشرا على السلام والامن الدوليين. ولذا من الضروري تعبئة الجهود الدولية بغية مواجهته".
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)