مدفيديف يبحث مع نائب الرئيس الصيني تعزيز الشراكة الاستراتيجية بين البلدين

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/44516/

يلتقي الرئيس الروسي دميتري مدفيديف يوم الأربعاء 24 مارس/آذار نائب الرئيس الصيني شي جين بينغ في موسكو لبحث مجموعة من مسائل الشراكة الاستراتيجية. من جانب آخر نقلت وكالة "رويترز" يوم الثلاثاء عن مصادر في هيئة الأمم المتحدة أن روسيا والصين أتخذتا في مطلع شهر مارس/آذار الماضي خطوتين سياسيتين متناسقتين لدفع طهران الى القبول بصفقة مبادلة اليورانيوم التي اقترحتها الوكالة الدولية للطاقة الذرية في أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

يلتقي الرئيس الروسي دميتري مدفيديف يوم الأربعاء 24 مارس/آذار نائب الرئيس الصيني شي جين بينغ في موسكو لبحث مجموعة من مسائل الشراكة الاستراتيجية.
واشادت الدائرة الصحفية للرئيس الروسي بآلية الحوار الفعال التي تشكلت في العلاقات الروسية الصينية، مشيرة الى أن زعيمي البلدين عقدا خلال العام الماضي 5 لقاءات بينهما.
وذكرت الدائرة أن الجهود الصينية والروسية المشتركة تساهم في خلق القاعدة الضرورية للعلاقات الثنائية وتوسيع التعامل الانساني بين البلدين، الأمر الذي يسفر عن تعزيز الصداقة والتفاهم بين الشعبين الروسي والصيني.
وكان نائب الرئيس الصيني شي جين بينغ قد التقى يوم الثلاثاء مع رئيس الوزراء الروس فلاديمير بوتين حيث أكد الجانب الروسي على دعمه للصين في جميع المسائل بما فها قضية تايوان.
روسيا والصين تصعدان الضغط على إيران في موضوع صفقة مبادلة اليورانيوم
نقلت وكالة "رويترز" يوم الثلاثاء عن مصادر في هيئة الأمم المتحدة طلبت عدم الكشف عن هويتها، أن روسيا والصين أتخذتا في مطلع شهر مارس/آذار الماضي خطوتين سياسيتين متناسقتين لدفع طهران الى القبول بصفقة مبادلة اليورانيوم التي اقترحتها الوكالة الدولية للطاقة الذرية في أكتوبر/تشرين الأول الماضي في إطار الجهود الدولية لتوفير الوقود النووي لمفاعل طهران الطبي.
ونقلت الوكالة عن مصدر دبلوماسي في الأمم المتحدة أن الروس والصينيين قالوا لطهران أن موقفهم من مسالة فرض عقوبات إضافية على إيران سيكون مرتبطا برد القيادة الإيرانية على هاتين الخطوتين.
وأضاف الدبلوماسي أن الروس لم يحصلوا على أي رد على الإطلاق بينما وعدت طهران الصين بتقديم رد في وقت لاحق، الا أن بكين أيضا لم تتلق شيئا في نهاية المطاف.
هذا وكانت بكين التي تعتبر معارضا أساسيا لفرض مزيد من التفاصيل على طهران، قد أعربت عن قلقها من تصعيد التوتر حول قضية ايران النووية مشيرة الى ان موقفها منها يبقى واضحا وهي تدعو الى حل المشكلة سلميا باستخدام الادوات الدبلوماسية.
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك