أقوال الصحف الروسية ليوم 24 مارس/آذار

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/44509/

صحيفة "كوميرسانت" تتوقف عند الزيارةِ التي يقوم بها إلى روسيا نائب الرئيس الصيني ـ شي جين بينغ، لافتة إلى أن  النجاحات الكبيرةَ التي حققتها الصين على الصعيد الاقتصاديِّ جعلت البعض في روسيا ينادى باعتماد التجربة الصينية. لكن البعض الآخَـر، يرى أن التجربة الصينية لا تصلح للتطبيق في روسيا. وتضيف الصحيفة أن الصين، ورغم أنها لا تزال تُـحكم بنظام استبدادي، إلا أنها بَـنَـتْ واحدا من أكبر الاقتصادات في العالم. وفي الوقت نفسه، حافظت على وحدة أراضيها، واستردت هونغ كونغ، وماكاو. أما الاتحاد السوفياتي، فتفكك  ويعبر الكاتب عن قناعته بأنّـه كان من الممكن أن تَـجري في الاتحاد السوفيتي إصلاحات مماثلةٌ للإصلاحات التي شهدتها الصين.  لكن افتقار الاتحاد السوفياتي لزعيمٍ قادر على وضع خِـطةٍ متكاملةٍ للإصلاح، جعل الأمور تتخذ مسارا مختلفا تماما. ويرى الكاتب أن ما يُحسب للقيادة الصينية، هو أنها تمكنت من إشراك الشريحةِ المثقفة في عملية الاصلاح. وهذا الأمرُ تحديدا حال دون تمكين حفنةٍٍ من الطفيليين المتنفذين، من تجيير الإصلاحات لصالحهم، كما هو الأمر في روسيا.

صحيفة "موسكوفسكي كومسوموليس" تقدم رؤية فلسفية للعلاقة الجدلية بين المال والتحديث، وطول العمر، مؤكدة أن ثمة فرصةً حقيقيةً لتحقيق ما وعد به مدفيديف من تحديث. فهناك محاولات جادةٌ تبذل حاليا لإطالة عمر الإنسان. وتتابع الصحيفة أن الحاجة لتطوير هذا الجانب، ظهرت بعد أن أدرك أعضاء النخبةِ الروسية، أنهم لن يستطيعوا أن يأخذوا معهم إلى القبور، تلك الثرواتِ الخياليةَ التي نهبوها من أموال الشعب. لهذا بدأوا يبحثون عن طريقة لتمديد أعمارِهم إلى مئة وعشرين عاما، كمرحلة أولى، على أن يعملوا لاحقا لإطالة أعمارهم إلى أجلٍ غيرِ مسمى. ففي إطار هذه المساعي، رَصَـد عراب الخصخصة في فترة يلتسين، والمسؤولُ حاليا عن تكنولوجيا النانو  أناتولي تشوبايس، رصد العام الماضي مبالغ ضخمة لتطوير معهد الخلايا الجذعية. وفي هذا العام قَـدَّم تشوبايس مبالغ طائلةً لتمويل الابحاث التي تهدف  الى ايجاد المورث، المسؤول عن طول العمر، تمهيدا لتعطيله بشكل نهائي. ومن البديهي أن هذه الدراسات، تحتاجها شريحةُ عبدةِ المال من المجتمع الروسي. أما أعمار بقية الشعب، فيمكن أن تُـطَـوَّل عن طريق التجهيل. انطلاقا من حقيقية أن من يُفكر كثيرا، يزدادُ قلقُـه وبالتالي يقصر عمرُه.  أما من لا يفكر، ينام خالي البال فيطولُ عمرُه. ويخلص الكاتب إلى أنَّ عدم القدرة على حمل الأموال إلى القبور، أصبح حافزا للتحديث وتطوير العلوم.

صحيفة "نيزافيسمايا غازيتا" تلفت إلى أن رئيسَ مجلسِ الدوما ـ بوريس غريزلوف، أعلن خلال اجتماعه أمس بِـوفد  البرلمان الأوروبي، أعلن أن روسيا لا تنوي في الوقت الراهن التصديقَ على البروتوكول السادسِ من المعاهدة الأوروبية لحقوق الإنسان، الخاصِّ بإلغاء عقوبة الإعدام. واعترف غرزيلوف بأن ممثلي الاتحاد الأوربي، يُـثيرون قضيةَ عقوبةِ الإعدام في كل مناسبة. لكن الأنشطة الإرهابية التي تَـشهدها روسيا في هذه المرحلة تُـشكل عائقا كبيرا أمام التصديق على البروتوكول المذكور.
 وأكد غرزيلوف أن المُـشرّعين الروس، وانطلاقا من تَـفهمهم لـقلق الأوربيين، يحاولون أن يحلوا هذه القضية بطرق أخرى. وتشير الصحيفة الى أن عقوبةَ الاعدام، لا تزال ضمن العقوبات التي يُـحكم بها في روسيا. لكنَّ تنفيذَ هذه العقوبة، لا يزال مُجمدا منذ أواخر التسعينيات. وتعليقا على هذه التصريحات يقول الباحث في مركز كارنيغي ـ أليكسي مالاشينكو إن إلغاء عقوبة الاعدام، لا يحظى بشعبية كبيرة في روسيا،وأن الوضع القانونيَّ الراهنَ لهذه العقوبة، يُـلبي مصلحةَ الحزب الحاكم ـ حزبِ "روسيا الموحدة". ويوضح مالاشينكو أن تجميدَ تنفيذِ أحكام الإعدام يُـرضي الاتحاد الاوروبي. أما عَـدمُ المضي قدما في إلغاء هذه العقوبة بشكل نهائي، فيرضي غالبيةَ الشعب الروسي.

صحيفة "إيزفيستيا" تتوقف عند مشروعِ تعديلٍ لـ "قانون الاحزاب السياسية"، أحاله الرئيس مدفيديف إلى مجلس الدوما، يَنص على مَـنحِ الأحزابِ غيرِ الممثلةِ في البرلمان، حقَّ المشاركةِ في الجلسات العمومية، مرة واحدة، على الأقل، في العام. وتوضح الصحيفة أنَّ ثمة في روسيا سبعةَ أحزاب سياسيةٍ مرخصةٍ أصولا. ثلاثةٌ منها لم تتمكن من الحصول على الأصوات اللازمة للعبور إلى البرلمان. فإذا أقرَّ مجلسُ الدوما اقتراحَ الرئيس فسوف يكون باستطاعة هذه الأحزاب أن تُـدلي بدورها في القضايا التي تَـمسُّ مصالح غالبية المواطنين، مثل تشكيلُ موازنة الدولة، وتحديدُ أبوابِ صرفها. وتضيف الصحيفة أن التعديلات المقترحةَ، لا تقتصر على البرلمان الفيدرالي، بل تنسحب على المجالس التشريعية في الجمهوريات والأقاليم والمحافظات. وتعليقا على هذه المبادرة التشريعية، يقول غيورغي بوفت ـ رئيسُ حزب "القضية العادلة"، غيرِ المُـمثَّـل في البرلمان، يقول: إن مدفيديف يسعى لجعل أصوات الأقليات السياسية مسموعةً. ويلاحظ بوفت أن ثمة توجها سياسيا جديدا، ينطوي على قدر كبير من احترام الرأي الآخر.  أما رئيسُ حزبِ "التفاحة" ـ سرغي ميتروخين، فيرى أن المشاركة في مناقشات مجلس الدوما مرةً واحدة في العام، أفضلُ من عدم المشاركة. وأضاف ميتروخين أنه ينتظر من مدفيديف أن يَـمضي قُـدما في التصدي لكل مظاهر التمييز بين الأحزاب، فيُـلغي شرطَ جمعِ عددٍ معيَّـن من التواقيع للمشاركة في الانتخابات، ويَـكفَـل فُـرصا متساوية لكل الأحزاب في وسائل الإعلام المركزية.

صحيفة "غازيتا" تقول إن وزير العدل البريطاني جاك سترو أحال إلى البرلمان، مشروع تعديل على قانون الحماية من القدح والتشهير. وهذا التعديلُ في حال إقراره، يَـفرضُ على الأجنبي الذي يرفع دعوى إلى المحكمة العليا البريطانية، يفرض عليه إثباتَ أنّـه تعرض للتشهير من قبل جهة تقع داخل بريطانيا. يرى كاتب المقالة أن هذا التعديل يصب في مصلحة الصحف. ذلك أن غلطةً بسيطة في الوقت الراهن، يمكن أن تجلب على الصحيفة غرامات تصل الى ملايين الدولارات. وعن سبب اهتمام الصحافة الروسية بهذه التعديلات، تَـذْكُـر الصحيفة أن زوجةَ عُـمدةِ موسكو ـ يلينا باتورينا، رفعت شكوى ضد صحيفة "ذي صندي تايمس"، لأن الصحيفة ادّعَـتْ بأن الترميمات التي تُـجريها باتورينا على قصرها في لندن، تُـخالف القوانينَ المحلية. ومن خلال المحاكم البريطانية، حصل الملياردير الروسي ـ رومان أبراموفيتش على اعتذار وتعويضات من صحيفةٍ إيطالية، ادعت أن أبراموفيتش مدمنٌ على القمار.
لكنَّ أكثرَ الروسِ لجوءاً إلى المحاكم البريطانية، هو بوريس بيريزوفسكي، الذي قاضى مجلّـةَ "فوربس". واشتكى على شريكيه في البيزنيس ـ ميخائيل فريدمان ورومان أبراموفيتش. ومنذ أيام كسب بيريزوفسكي قضيةً رفعها ضد القناة التلفزيونية الروسية الحكومية.

صحيفة "كومسومولسكايا برافدا" تتابع تطوراتِ قضيةِ الزيادة الكبيرة، التي فرضتها السلطات المحلية على تعرفة الخدمات البلدية، مبرزة أن رئيس الوزراء ـ فلاديمير بوتين، عقد أمس اجتماعا خاصا مع نائبه دميتري كوزاك، وكلَّـفه بحل هذه المشكلة في أقرب وقت. توضح الصحيفة أن السلطات الفيدرالية، تركت للسلطات المحليةِ حريةَ تحديد تَـعرفة الخدمات البلدية. فما كان من غالبية الإدارات المحلية، إلا أن رفعتْ تعرفةَ هذه الخدمات إلى مستويات، استَـنزفزت معها كلَّ الزيادات التي منحتْـها الحكومة للمتقاعدين، لتعويضهم عن التضخم. وتضيف الصحيفة أن بوتين طلب من كوزاك التحقيق في هذه القضية، مشددا على أن نسبة الزيادة على التعرفة النافذة يجب أن لا تتجاوز النسبةَ، التي حددتها الهيئة الفيدرالية لمراقبة الاسعار. ويختم الكاتب مقالته متسائلا ما إذا كان بمقدور كوزاك أن يقنع السلطات المحلية في الأقاليم، بتخفيض تعرفة الماء والكهرباء وأجور النقل إلى مستويات مقبولة. أم أن السلطات الفيدرالية، في نهاية الأمر، سوف تجد نفسها مضطرة لاتخاذ تدابير أشد صرامة.
                                                                                                                        
أقوال الصحف الروسية حول الاحداث الاقتصادية العالمية والمحلية

قالت صحيفة "كوميرسانت" إن شركة /كونوكو فيليبس/ الأمريكية ستعلن اليوم رسميا عن بيع 10% من اسهم شركة /لوك أويل/ أي نصف حصتها في الشركة الروسية. ونقلت الصحيفة عن رئيس /لوك أويل/ وحيد ألكبيروف، توقعاته بامكانية تجنب انهيار اسعار اسهم /لوك أويل/، مع ظهور اسهم اضافية للتداول في السوق، رغم تراجعها في الأمس حوالي 2.5%. وأكدت /لوك أويل/ انها لن تشتري الأسهم المعروضة التي تقدر قيمتها وفق الأسعار الحالية بأربعة مليارات و 800 مليون دولار.

صحيفة "فيدومستي" اشارت إلى أن نيويورك ازاحت لندن عن المركز الأول لقائمة المدن الأكثر نفوذا في العالم وفق تقرير الثروة لعام  ا2010 الصادر عن /سيتي برايفيت بنك/، بينما حافظت باريس وطوكيو ولوس انجلوس على مواقعها. موسكو تراجعت درجتين إلى المركز الثاني والعشرين وقفزت برلين خمس درجات إلى المركز الثامن، أما دبي وبانكوك والمكسيك فكانت المدن التي فقدت أكبر عدد من النقاط بواقع سبع نقاط لكل منها.


صحيفة "إر بي كا ديلي" اشارت الى تقرير أمريكي يتهم الصين بالتسبب في فقدان مليونين و 400 ألف وظيفة منذ عام  2001 وحتى 2008، نتيجة لارتفاع العجز التجاري بين البلدين. وقالت الصحيفة ان واضعي التقرير يسعون لإجبار الرئيس الأمريكي على اتخاذ موقف أكثر صرامة خلال جولة المباحثات الاستراتيجية المقررة في مايو/آيار المقبل والضغط على بكين لرفع سعر اليوان الذي يرى التقرير أنه مقوم بأقل من قيمته الواقعية ب 40%.

.                                                                                                           

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)