باريس تزور موسكو عبر الرسامين المغتربين الروس

أخبار روسيا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/44367/

في إطار فعاليات "عام روسيا في فرنسا وعام فرنسا في روسيا - 2010"، افتتح في غاليري "فنانونا" التي تقع في إحدى ضواحي موسكو معرض ممتع أصبح بمثابة "النافذة على باريس"، يضم لوحات فنية تعكس حياة العاصمة الفرنسية في بداية القرن الماضي، وذلك بأعين الرسامين المغتربين الروس.

في إطار فعاليات "عام روسيا في فرنسا وعام فرنسا في روسيا - 2010"، افتتح في غاليري "فنانونا" التي تقع في إحدى ضواحي موسكو معرض ممتع أصبح بمثابة "النافذة على باريس"، يضم لوحات فنية تعكس حياة العاصمة الفرنسية في بداية القرن الماضي وذلك بأعين الرسامين المغتربين الروس.
يتضمن هذا المعرض حوالي ستين لوحة فنية بريشة نخبة من الفنانين الذين هاجروا من روسيا إلى فرنسا بعد ثورة اكتوبر الاشتراكية عام 1917، ومن بينهم أندريه لانسكوي وقسطنطين كاروفين وزينائيدا سيريبرياكوفا ومارك شاغال.
كانت باريس منذ القدم أحد أكبر المراكز الثقافية العالمية ومدينةً تفسح أوسع مجال للنشاط الإبداعي، ولذلك أطلق عليها اسم جنة الفنانين، حيث ظهرت على الدوام فيها مختلف الاتجاهات الفنية الجديدة. وعمق هذا الجو الخلاّق من خبرات ومعارف الرسامين المغتربين الروس الذين استوعبوا بين ربوعها أفكارًا جديدة وطوّروها وجسّدوها في لوحاتهم الرائعة. فأصبحت العاصمة الفرنسية بالنسبة لهؤلاء الفنانين نقطة انطلاق سمعتهم الواسعة.
يدل المعرض بشكل واضح على أن الرسامين الروس سعوا في الغربة إلى الحفاظ على تقاليد وقيم الثقافة الروسية، مما تجلى في اختيارهم لمواضيع أعمالهم وفي أساليب فنهم التشكيلي.
لقد عاد تراث الرسامين المغتربين الروس إلى وطنهم بعد فترة غياب طويلة. والمعرض الحالي يتيح فرصة سانحة لاطلاع أهالي موسكو وضيوفها على صفحة هامة من تاريخ الثقافة الروسية، كانت شبه مجهولة بالنسبة لهم خلال عقود كثيرة.
المزيد من التفاصيل في تقريرنا المصور
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة