نتانياهو قبل لقاء اوباما: سياسة البناء في مدينة القدس هي ذاتها في تل أبيب

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/44328/

دعا الموفد الامريكي الى الشرق الاوسط جورج ميتشل يوم الاحد 21 مارس/آذار رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو الى لقاء الرئيس الامريكي باراك اوباما يوم 23 مارس/آذار في واشنطن. بدوره قال نتانياهو في الجلسة الاسبوعية لحكومته إن سياسة البناء في مدينة القدس هي ذاتها في تل أبيب، واشار الى ان اسرائيل شرحت هذا الموقف للادارة الامريكية.

دعا الموفد الامريكي الى الشرق الاوسط جورج ميتشل يوم الاحد 21 مارس/آذار رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو الى لقاء الرئيس الامريكي باراك اوباما يوم 23 مارس/آذار في واشنطن. وافاد مكتب نتانياهو بأن رئيس الوزراء تسلم الدعوة من ميتشل في مستهل لقائهما في القدس.
وبدأ ميتشل الاحد مهمة جديدة في اسرائيل في محاولة لدفع عملية السلام. واجرى مباحثات مع وزير الدفاع الاسرائيلي ايهود باراك ، على ان يتوجه الاثنين الى الاردن للقاء الرئيس الفلسطيني محمود عباس.
وتأتي زيارة ميتشل الجديدة للمنطقة على خلفية ازمة دبلوماسية بين الولايات المتحدة واسرائيل جراء اصرار  تل ابيب على الاستمرار بخطط النشاط الاستيطاني في القدس الشرقية.
وكان نتانياهو قد صرح في وقت سابق من اليوم ذاته بأن سياسة البناء في مدينة القدس هي ذاتها في تل أبيب، واشار الى ان اسرائيل شرحت هذا الموقف للادارة الامريكية. 
 واضاف رئيس الوزراء في مستهل الجلسة الاسبوعية لحكومته قائلا "سنواصل البناء في القدس كما نفعل منذ 42 عاما"، موضحا ان سياسة اسرائيل بخصوص مدينة القدس تشابه تلك التي كانت متبعة في عهد الحكومات الاسرائيلية السابقة كافة، ومؤكدا انها لم تتغير.
 واكد  نتانياهو بانه اوضح مواقفه هذه في رسالة سلمت الى وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون التي طالبته برد رسمي حول القرار المثير للجدل والذي يقضي ببناء وحدات سكنية جديدة للمستوطنين اليهود في القدس الشرقية.
ومن المقرر ان يتوجه نتانياهو مساء الاحد الى واشنطن برفقة وزير الدفاع الاسرائيلي ايهود باراك حيث سيشارك يوم 22 مارس/آذار في المؤتمر السنوي لمنظمة "ايباك" وهي اكبر مجموعة ضغط يهودية امريكية.
وبحسب ما ذكرت وسائل الإعلام الإسرائيلية فان نتانياهو سيبلغ واشنطن عن نية اسرائيل مواصلة بناء الوحدات السكنية الجديدة في القدس الشرقية والتي تبلغ حوالي 1600 وحدة، لان الغاء هذا القرار امر غير ممكن. بالاضافة الى ذلك سيوضح رئيس الوزراء لواشنطن استعداد اسرائيل للقيام بمبادرات حسن نية حيال السلطة الفلسطينية والأسرة الدولية  وذلك باطلاق سراح مئات السجناء الفلسطينيين وتقديم تسهيلات بشأن الحصار المفروض على قطاع غزة.

المصدر: وكالات

التفاصيل في التقرير المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية