المالكي يطلب إعادة عد وفرز الأصوات للحيلولة دون عودة العنف

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/44320/

وجه رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي يوم 21 مارس/اذار نداء الى مفوضية الانتخابات في العراق يطالبها باعادة عمليات عد وفرز الاصوات يدويا بغية تجنب عمليات التزوير وما قد يسببه ذلك من اندلاع للعنف، على حد قوله. واظهرت اخر نتائج الانتخابات بعد فرز 93% من اصوات الناخبين العراقيين الى تقدم علاوي تقدما طفيفا لا يتجاوز 10,000 صوت فقط..

وجه رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي يوم 21 مارس/اذار نداء الى مفوضية الانتخابات في العراق يطالبها باعادة عمليات عد وفرز الاصوات يدويا بغية تجنب عمليات التزوير وما قد يسببه ذلك من اندلاع للعنف، على حد قوله.

واوضح المالكي ان طلبه جاء استنادا الى مطالب عدة كتل سياسية. وقال بهذا الصدد، " بصفتي المسؤول التنفيذي المباشر عن رسم وتنفيذ سياسة البلد وبصفتي القائد العام للقوات المسلحة ادعو المفوضية العليا للانتخابات الى الاستجابة الفورية لمطالب هذه الكتل".

وشدد المالكي على ان مطلبه هذا جاءت حفاظا على الاستقرار السياسي والحيلولة دون انزلاق الوضع الامني في البلاد وعودة العنف.

وكانت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات قد اعلنت يوم امس وبعد فرز 93% من اصوات الناخبين العراقيين الى تقدم قائمة العراقية التي يتزعمها اياد علاوي مجددا تقدما طفيفا على قائمة "ائتلاف دولة القانون" التي يتزعمها رئيس الوزراء الحالي نوري المالكي ، بفارق ضئيل لا يتجاوز 10,000 صوت فقط ، من حيث مجموع عدد الاصوات التي حصلت عليها قائمة كل منهما ، ولكن هذا لا يعني عدد مقاعد  كل منهما في البرلمان القادم ، لانه بموجب قانون الانتخابات الجديد يقسم العراق الى دوائر انتخابية لكل منها عدد محدد من المقاعد،  أ ي ان العراق ليس دائرة انتخابية واحدة.

يذكر ان هذه المرة الثانية التي يطالب فيها ائتلاف "دولة القانون" باعادة عمليات عد وفرز الاصوات التي ادلى بها الناخبون في الانتخابات البرلمانية التي جرت في البلاد في السابع من الشهر الجاري.

واكدت المفوضية العليا في وقت سابق، إن عمليات فرز الاصوات كانت نزيهة، وإنها ستدقق بجميع البيانات من جديد في كل المحافظات العراقية. وقال عضو المفوضية إياد الكناني بهذا الصدد، "إن عملية مراجعة شاملة ستجري على كافة أوراق الاقتراع بعد الانتهاء بشكل كامل من عمليات فرز صناديق الاقتراع ".

المصدر: وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية