لافروف: الرئيس مدفيديف لا يستبعد فرض "عقوبات ذكية" على إيران

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/44255/

لم تستبعد روسيا فرض العقوبات الدولية على إيران. اعلن ذلك سيرغي لافروف وزير الخارجية الروسية في ختام لقائه ونظيرته الامريكية هيلاري كلينتون بالرئيس الروسي دميتري مدفيديف الذي عقد يوم 19 مارس /آذار في موسكو. وأعرب وزيرا الخارجية عن املهما بان تختتم المحادثات في موضوع عقد معاهدة الاسلحة الاستراتيجية الهجومية باسرع وقت ،لكنهما لم يذكرا موعدا وموقعا لتوقيع المعاهدة.

لم  تستبعد  روسيا امكانية نشوء وضع  يمكن ان تفرض في اطاره العقوبات الدولية على إيران. اعلن ذلك سيرغي لافروف وزير الخارجية الروسية .

 ونقل لافروف في اعقاب لقائه ونظيرته وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون بالرئيس الروسي دميتري مدفيديف  الذي عقد بموسكو يوم 19 مارس /آذار، نقل عن مدفيديف قوله ان" العقوبات  نادرما يظهر مردودها  ، لكن يمكن ان يحل وضع يجعل العقوبات لا مفر منها. واننا لا  نستبعد ان مثل هذا الوضع قد يحل  بالنسبة لايران".

وقال لافروف  من جانبه :" نحن مقتنعون  - وسبق لمدفيديف ان اشار الى ذلك في اثناء لقاء اليوم ضمنا – بان العقوبات يجب ان تكون ذكية وغير عدوانية وغير مشلة ، دون ان تؤثر تأثيرا انسانيا سلبيا على السكان المدنيين ، ولا تستهدف اولئك الذين يتخذون قرارات بالتعاون مع الاسرة الدولية".
اما  هيلاري كلينتون فقد قالت من جانبها  ان المحادثات في موضوع العقوبات جارية واضافت قائلة:" اننا تلقينا تقريرا جديدا من الوكالة الدولية للطاقة الذرية ، ونأمل  بان نتوصل الى وفاق  حول هذه المسألة".
واشارت كلينتون الى ان الجهات المعنية  كانت سابقا تبذل  جهودا  دبلوماسية ، اما الآن فانها ترى انه من الضروري الانتقال الى مرحلة لاحقة.
وأكدت وزيرة الخارجية الامريكية:" اننا شرعنا بمراجعة الاسرة الدولية لكي نبدأ  العمل على اعداد العقوبات التي ستعبر عن توبيخ دولي لما تتخذه ايران من الخطوات".
ومضت كلينتون قائلة:" اننا نريد اعداد  ما تسمى بعقوبات ذكية ، كما وصفها مدفيديف،  من شأنها ان تحث القيادة الايرانية على تغيير تصرفها. واظن ان تقدما قد تحقق في هذه المسألة".
واشار وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف من جهته الى ان الجانب الروسي لم يكن لدى دراسته لحقائق  ظهرت في وسائل الاعلام ينطلق من اقوال الصحفيين والعلماء السياسيين ، بل انطلق من التقييمات المحترفة التي  قدمتها الوكالة الدولية للطاقة الذرية باعتبارها آلية دولية معترف بها من قبل الاسرة العالمية لضمان  حظر انتشار السلاح النووي.
واعتبر  لافروف ان التقرير الذي يقدمه بشكل منتظم رئيس الوكالة الدولية للطاقة الذرية  " يحتوي على تقييمات دقيقة لا تعطينا مبررا لاي ذعر". واستدرك قائلاً :" ولا يعني ذلك  ان اعمال ايران ترضينا".
 واستطرد لافروف قائلا:" اننا نعتقد ان ايران تفوت فرصا لاقامة حوار محترم ذي منفعة متبادلة مع الاسرة العالمية على اساس الاقتراحات التي طرحتها مجموعة "3 + 3" والوكالة الدولية للطاقة الذرية".

سيرغي لافروف وهيلاري كلينتون يعربان عن املهما بان تختتم باسرع وقت مفاوضات عقد المعاهدة الجديدة للحد من الاسلحة الاستراتيجية الهجومية

وأعرب سيرغي لافروف وهيلاري كلينتون عن املهما بان تختتم المحادثات في موضوع عقد المعاهدة الجديدة لتقليص الاسلحة الاستراتيجية الهجومية باسرع وقت ،لكنهما لم يذكرا موعدا محددا لتوقيع المعاهدة.
وقالت كلينتون" اننا اقتربنا من اختتام العمل على إعداد المعاهدة الجديدة. وتمكن متفاوضوننا من حل اهم المشاكل. وتبقى بعض المسائل التقنية. واننا نأمل بان نشهد انتهاء هذا العمل  في الوقت القريب".
وفي الوقت ذاته رفض كل من لافروف وكلينتون الاجابة عن سؤال موجه اليهما حول موعد ومكان وقع توقيع المعاهدة.
وفي هذا السياق مزح لافروف قائلا:" هل تصدقون فعلا بان الاجابة عن هذا السؤال  ستورد!!"
اما كلينتون فاعلنت من جانبها قائلة:" يسعدنا ان تقدما تحقق ونأمل بأن يختتم العمل في المستقبل القريب".
واضافت قائلة:" وكما قال سيرغي فلن نسبق الاحداث ، ولن نخمد  صدى رعد البيان الذي  سيصدر، ولهذا لن نعلن عنه الان ".
وبحسب قول لافروف فان الرئيس مدفيديف  قد اعرب اثناء لقائه بالوزيرين الروسي والامريكي عن ارتياحه من كيفية تنفيذ تلك التوجيهات التي قدمها الرئيسان الروسي والامريكي للوفدين المتفاوضين في جنيف .
واستطرد لافروف قائلا:" نحن نأمل بان تختتم المحادثات في موضوع عقد معاهدة تقليص الاسلحة الاستراتيجية الهجومية عما قريب".

لافروف :عملية اعادة تشغيل العلاقات الروسية الامريكية نجحت

واعلن سيرغي لافروف ان عملية اعادة تشغيل العلاقات الروسية الامريكية قد جحت. وقال " يبدو لي ان عملية اعادة تشغيل العلاقات نجحت فعلا. ومن المهم الآن الا نتوقف في سيرنا الى الامام، الامر الذي يتطلب منا تطوير الحوار بشكل دائم ودون اية توقفات".
وبحسب قول لافروف فان الرئيس مدفيديف اكد اثناء اللقاء " ان الجانبين  تمكنا خلال السنة المنصرمة من تحقيق العملية الحقيقية لاعادة التشغيل وايقاف تدهور  علاقاتنا الذي كنا نشهده قبل تولى ادارة الرئيس اوباما الحكم وتأمين كثافة لا سابق لها  للاتصالات على كافة المستويات للسلطة التنفيذية".
وبحسب رأي مدفيديف ، كما ذكر لافروف،  فان  العلاقات بين روسيا والولايات المتحدة تتصف  بنزاهة وشفافية ومراعاة ما اتفق عليه.
و نقلت كلينتون هي ايضا عن الرئيس مدفيديف قوله:" ان اعادة تشغيل علاقاتنا قد نجحت".
وقالت كلينتون:" يتوجب علينا الآن مضاعفة العلاقات الثنائية التي قامت بين رئيسينا بحيث تعم حكومتينا ايضا".
 واشارت كلينتون الى عمل اللجنة الرئاسية التي تترأسها هي بالتعاون مع الوزير لافروف بمثابة مثال للتجربة الناجحة.
وافاد لافروف من جهته  بانه تم التوصل الى اتفاق على تنشيط التعاون بين روسيا والولايات المتحدة في قضايا تحديث الاقتصاد الروسي وتحويله الى طريق المبتكرات.
وقال لافروف:" ثمة افكار  في تحقيق الحد الاقصى من الفاعلية في هذا الشأن".
ولفتت  كلينتون من جهتها  الى الجانب الانساني للتعاون بين روسيا والولايات المتحدة. وافادت بصورة خاصة  بان الربيع الجاري سيشهد عمليات تبادل الزيارات بين شباب البلدين حين سيوفد الى الولايات المتحدة الرياضيون الروس الشباب  للمشاركة في مباريات كرة السلة.
واستطردت كلينتون قائلة:" ان العلاقات بين حكومتينا تتحول  اكثر فاكثر الى علاقات بين شعبينا".

لافروف: الولايات المتحدة ستساهم بنشاط في تحديث الاقتصاد الروسي

واعلن سيرغي لافروف ان روسيا والولايات المتحدة اتفقتا على تنشيط التعاون الرامي الى تحديث الاقتصاد الروسي . وقال " اننا اتفقنا على تنشيط التعاون بين روسيا الاتحادية والولايات المتحدة فيما يتعلق بمسائل تحديث الاقتصاد الروسي وجعله يحمل طابعا ابتكاريا".
واشارت كلينتون من جانبها الى زيارة قام بها مؤخرا الى روسيا ممثلو الشركات الامريكية  التي تتميز بتكنولوجياتها العالية والذين التقوا برجال الاعمال الروس وممثلي الدوائر الاكاديمية الروسية. وقالت كلينتون ان هدف الزيارة كان اقامة التعاون في مجال التكنولوجيات العالية والتعاون بين المؤسسات العلمية في البلدين.

روسيا والولايات المتحدة ستواصلان التعاون في موضوع افغانستان

وقال لافروف :" ان  الجانبين  يفهمان انه من الضروري العمل على ايجاد  مواقف مشتركة من شأنها ان تساعد الاسرة الدولية في التطبيق الفعال لمشاريعها في هذا افغانستان ".
وبحسب قول الوزير الروسي " فان الرئيس دميتري مدفيديف  اكد جاهزيتنا للتعاون مع الولايات وغيرها من الدول في كافة جوانب القضية الافغانية".
وقالت كلينتون  في الختام ان الجانب الامريكي ينتظر دميتري مدفيديف في شهر ابريل/نيسان  في واشنطن   حيث سيحضر للمشاركة في القمة الخاصة بالامن النووي. كما انها شكرت لافروف على حسن الضيافة.



تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)