اقوال الصحف الروسية ليوم 19 مارس / اذار

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/44212/

صحيفة "فريميا نوفوستيه" تتحدث عما دار في الاجتماع الذي عقد  في محطة فولغادون الكهروذرية بمقاطعة روستوف وشارك فيه رئيس الحكومة فلاديمير بوتين. تقول الصحيفة إن المجتمعين ناقشوا مسألةَ تطويرِ الطاقة النووية لا داخل البلادِ وحسب، بل وخارجها أيضاً. وجاء في المقال أن روسيا تبني الآن 9 مفاعلاتٍ نوويةٍ على أراضيها إضافةً لمحطة "الأكاديمي لومونوسوف" الكهروذريةِ العائمة التي تعتبر الأولى من نوعها في العالم. أما خارج البلاد فيبني الخبراء الروس 5 مفاعلاتٍ نوويةٍ في الهند وإيران وبلغاريا. وعند افتتاحه الاجتماع أشار بوتين إلى أن صناعة الطاقة النووية تشكل واحداً من أهم قطاعات الاقتصاد الوطني. وأعاد إلى الأذهان أن نصيب الطاقة النووية من مجمل إنتاج الطاقةِ في البلاد يبلغ 16 %. ومن المتوقع أن ترتفع هذه النسبة إلى 20 % عما قريب، ثم إلى 30 % . وعبر بوتين عن ثقته بجدوى الطاقة النووية على الرغم من الجدل الدائر حولها. وأوضح أن إنتاجها أقلُ كلفة كما أنها توفر مصادر الطاقةِ الأخرى كالنفطِ والغاز. ويعتقد رئيس الحكومة أن روسيا تتمتع بكل الإمكانات التي تؤهلها لتشغل ربع السوق العالمي في مجال بناء المحطات الكهروذريةِ واستثمارها. ويبدو أن المفاعلَ الأول في محطة بوشهر الإيرانية سيتم تشغيله صيف هذا العام في إطار هذه التطلعات.


صحيفة "غازيتا" تستعرض آراء عددٍ من الخبراء حول المباحثات التي جرت بين وزير الخارجية الروسية سيرغي لافروف ونظيرته الأمريكية هيلاري كلينتون. وتلفت الصحيفة النظر إلى أن الخبراء تناولوا بشكلٍ رئيسي اتفاقية تقليص الأسلحة الاستراتيجية الهجوميةِ والحد منها واحتمالات توقيعها قريباً. يرى رئيس لجنة العلاقات الدولية في مجلس الدوما قسطنطين كوساتشوف أن قبول الطرفين بهذه المعاهدة كمعاهدةٍ مفيدةٍ وبناءة سيجعل المرحلة المقبلةَ في العلاقات بينهما مفيدةً وبناءةً هي الأخرى. أما إذا أصر الطرفان على صياغاتٍ متعارضة فسوف يؤثر ذلكَ بالتأكيد على مستقبل العلاقات الروسية الأمريكية. ومن جانبه يؤكد رئيس مركز الأمن الدولي ألكسي آرباتوف أن الاتفاقاتِ الحالية تعني اعترافاً من قبل روسيا بالوضع الراهن لعلاقاتها مع أمريكا الأمر الذي لا يقدم أي شيءٍ للطرف الروسي. ويوضح أرباتوف أن بوسع الأمريكيين خلال 3 أعوام الشروعَ مثلا بنشر درعهم الصاروخية في أوروبا. وعندئذٍ يمكنهم القول إن ذلك ليس في مواجهة القوات الروسية. ويحذر الخبير الروسي من تضخيم فائدة المعاهدة لروسيا ومن الاعتقاد بأنها تقيد الأمريكيين. وفي الختام ينقل كاتب المقال عن وزير الدفاع السوفيتي السابق دميتري يازوف أن العسكريين الأمريكيين كانوا دائماً يخادعون زملاءهم السوفيت أثناء اللقاءات والمفاوضات.


صحيفة "إيزفيستيا" تتابع وقائع الزيارة التي قام بها إلى أرمينيا البطريرك كيريل بطريرك موسكو وسائر روسيا. تقول الصحيفة إن قداسته ألقى في اليوم الأخير من زيارته محاضرةً في جامعة يريفان الرسمية. وتضيف أنه شدد على أهمية دور الكنائسِ المسيحية في العالمِ المعاصر وخاصةً لجهة صنع السلام. وأعلن البطريرك كيريل أن الدعوة وُجهت لكاثوليكوس جميع الأرمن غاريغين الثاني لحضور القمةِ الروحيةِ العالمية التي ستعقد في باكو أواخر الشهر القادم. ويرى راعي الكنيسة الأرثوذكسية الروسية أن بوسع القادة الروحيين المساعدةَ في إيجاد حلٍ عادلٍ وسلميٍ لكافة المشاكل بما في ذلك مشكلة قره باخ المزمنة. وتطرق إلى العلاقات الأرمنيةِ التركيةِ المعقدة جراء رفض تركيا الاعترافَ بمسؤوليتها عن إبادة الأرمن التي ذهب ضحيتها مليون ونصف مليونِ أرمنيٍ بين قتيل ومهجر. وعبر البطريرك عن دعمه لجهود الدولة الأرمنية الرامية إلى إقامة علاقاتٍ مع تركيا. وقال إن الغفران لا يعني النسيان، ولكنه يسهِّل السير قدماً إلى الأمام، ولا بد أن يكون التحرك من الجانبين. ودعا البطريرك في محاضرته إلى تجنب الضغائن عند تذكر الأحداث المأساوية إذ لا حياة مع الكراهية. وأكد أن بإمكان المرء أن يتذكر الماضيَ المؤلم ويحافظ على قدسية الذكرى وقدسية دماء الأبرياء الذين سقطوا في تلك الأحداثِ المفجعة. وختم قداسته قائلاً إن الذكرى لا ينبغي أن تعيق اليوم تطوير العلاقاتِ بين البشر بما في ذلك العلاقات بين أرمينيا وتركيا.


صحيفة "نيزافيسيمايا غازيتا" تعلق على  تقريرٍ أصدره البنك العالمي تحت عنوان "النساء والبزنس والقانون عام 2010". جاء في هذا التقرير أن روسيا تتقدم على معظم بلدان العالم من حيث الحقوق التي تتمتع بها المرأة في مجال العمل وعلى الصعيدين الاجتماعي والاقتصادي. وتفيد معطيات البنك الدولي أن حياة النساءِ في روسيا تبدو مريحةً أكثرَ بكثير من حياة النساء في الولايات المتحدة وبعض البلدان الأوروبية. وما يدل على ذلك أن المرأة الروسية تتمتع بحق إجازةِ ولادةٍ مدفوعةِ الأجر مدتها 140 يوما وكذلك إجازةٍ بلا راتب مدتها 540 يوماً. أما في الولايات المتحدة فلا وجود لإجازة الولادة وتقتصر إجازة الأمومة على 84 يوماً. وإجازة الأمومةِ هذه لا وجود لها في كلٍ من بريطانيا وفرنسا والسويد. ولإلقاء الضوء على الجانب العملي لهذه التشريعاتِ الروسية تستعين الصحيفة بالباحثة الاجتماعية مارينا كراسيلنيكوفا. تقول الباحثة إن المنحَ المقدمةَ للنساءِ والمتقاعدين في روسيا تبدو سخيةً من ناحية التشريعات مقارنةً بالدول الأخرى. أما في الواقع فثمة مشكلة تتعلق بتنفيذ القوانين. اذ أن شح الأرصدةِ الماليةِ المخصصةِ لهذا الجانب يجعل سخاءها لا قيمة له عملياً. والأمثلة على ذلك كثيرة منها المستوى المتدني للرواتبِ التقاعدية ومنح الولادةِ والأمومة. وتخلص كراسيل نيكوفا إلى أن هذا الواقع يدفع المتقاعدين القادرين على العمل للبحث عن مصدر رزقٍ إضافي.


صحيفة "روسيسكايا غازيتا" تتحدث عن  المشاريع الإعلامية التي يعتزم رجل الأعمال الروسي الشهير ألكسندر ليبيديف تنفيذها في بريطانيا. تقول الصحيفة إن الخبراءَ الإنكليز يتخوفون من احتمال هيمنته على صحافة بلدهم بعد أن اشترى صحيفة "إيفنينغ ستاندرد" وقرر توزيعها مجاناً. وبعد بضعة أشهرٍ من ذلك عقدت شركة "ليبيديف هولدنغ ليميتد" اتفاقيةً مع شركة "اندبيندنت نيوز أند ميديا" لشراء صحيفة الاندبيندنت وطبعتها الأسبوعية. ومن الجدير بالذكر أن هاتين الصحيفتين تعتبران من صحف النخبةِ في بريطانيا علماً بأنهما خاسرتان مالياً. وتردد مؤخراً أن صفقة الاندبيندنت قطعت شوطاً هاما اذ حصلت على موافقةِ مكتب التجارةِ العادلة. وجاء في تصريحٍ لهذه المؤسسةِ الرسمية التي ترعى حقوق المستهلكين البريطانيين
أنها لم تر ضرورةً للتحقيق في احتمال أن تكون للصفقة طبيعةٌ جرمية. وفي ضوء ذلكَ كله تتابع وسائل الإعلامِ المحلية هذه الصفقةَ باهتمامٍ بالغ وتتساءل عما سيحدث فيما لو قرر ليبيديف توزيع الاندبيندنت مجاناً على غرار "ايفنينغ ستاندرد"؟ تلاحظ الأوساط الإعلامية أن كبريات الصحفِ البريطانية ستجد نفسها في هذه الحال مرغمةً على تخفيض سعر المبيع. كما أن صحفاً عريقةً مثل " التايمز"  و "الديلي ميل" و "الديلي تلغراف" ستجد نفسها في وضعٍ حرج. ولتبديد هذه المخاوف أكد ليبيديف للأسرة الإعلاميةِ البريطانية أنه لا ينوي توزيع  صحيفة "الإنديبندنت" مجاناً، وذلك كي لا يسبب الأذى لغيرها من الصحف.

نعود إلى صحيفة "غازيتا" التي تتحدث عن تجربةٍ يجريها عاملو مزرعة أبقار في إحدى القرى بضواحي موسكو. تقول الصحيفة إن حظيرة الأبقار زودت بستِ شاشاتٍ عريضة ركبت فوق معالف الحيوانات لتعرض عليها صور للمروج الخضراء بمرافقة موسيقى كلاسيكية. ويرى أصحاب هذه الفكرة أن الصورَ المثيرةَ للشهية والموسيقى الباعثة على الاسترخاء ستضاعف من كمية الحليب الذي تدره الأبقار. ويوضح هؤلاء أن 20 بقرةً تشارك في التجربة تم تقسيمها إلى مجموعتين، الأولى في حظائرَ مزودةٍ بالشاشات والأخرى في حظائرَ عادية. وفي نهاية التجربة سيوزن الحليب الذي تم الحصول عليه من كلا المجموعتين للتأكد ما إذا كانت المؤثرات البصرية والصوتية قد آتت ثمارها. من جانبهم يلفت خبراء الزراعة إلى أن هذه الفكرة ليست بالجديدة، بل استخدمت مراراً في روسيا وخارجها فيما اختلفت الآراء حول فائدتها. ويقول رئيس اتحاد عمال الزراعة أن تحديث مزارعِ الأبقارِ بهذا الشكل سيجدي نفعاً إذا كانت بقية الظروف مثالية. ويوضح أن الحظيرة يجب أن تكون دافئة كما على العاملين فيها ارتداءُ ملابسَ خاصة وأن يتسلموا مرتباتٍ مناسبة. ويؤكد خبراء أن عدم تحقيق جميع هذه الشروط والاستعاضةَ عنها بتركيب شاشاتٍ باهظةِ الثمن سيكون أمراً يبعث على الاستغراب.

اقوال الصحف الروسية عن الاوضاع الاقتصادية العالمية والمحلية

صحيفة " كوميرسانت " كتبت تحت عنوان ( لوك اويل تشتري نفسها من كونوكو ) ان شركة لوك أويل الروسية اعلنت أنها تدرس إمكانية شراء 10 % من اسهمها من شريكها الاستراتيجي كونوكو فيليبس الامريكية التي تخطط لبيع نصف حصتها المقدرة بخمسة مليارات دولار. ونقلت الصحيفة عن خبراء ان لوك أويل ستُقدِم على هذه الخطوة في محاولة لتجنب تراجع قيمة أسهمها في الاسواق.
 
صحيفة " فيدوموستي " كتبت تحت عنوان ( سبيربنك يفقد الفوائد ) ان ارباح سبيربنك تراجعت في العام الماضي حسب نظام المحاسبة الدولي باربع مرات مقارنة بعام 2008 وبلغت 800 مليون دولار وذلك  بسبب انخفاض نسب الفوائد.

صحيفة " ار بي كا " كتبت بعنوان ( جيلي تختار سيارات الأجرة ) ان شركة جيلي الصينية لصناعة السيارات تواصل توسعها في أوروبا ففي الوقت الذي تُجري فيه مباحثات مع شركة فورد الامريكية لشراء فولفو التابعة لها قررت جيلي السيطرة على مصانع سيارات الاجرة البريطانية الشهيرة (كاب ) بصفقة تقدر بنحو 22 مليون دولار فقط.     



تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)