الاسد ونابوليتانو يؤكدان من دمشق على خطورة بناء المستوطنات في القدس

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/44200/

صرح الرئيس السوري بشار الاسد عقب لقاء جمعه بالرئيس الايطالي جورجيو نابوليتانو الذي يزور دمشق 18 مارس/آذار ان السياسة التي تتبعها اسرائيل في تعاملها مع الفلسطينيين ومواصلة احتلالها لاراضي عربية يزيد من التوتر في منطقة الشرق الاوسط.

صرح الرئيس السوري بشار الاسد عقب لقاء جمعه بالرئيس الايطالي جورجيو نابوليتانو الذي يزور دمشق 18 مارس/آذار ان السياسة التي تتبعها اسرائيل في تعاملها مع الفلسطينيين ومواصلة احتلالها لاراضي عربية يزيد من التوتر في منطقة الشرق الاوسط.
وقال الرئيس السوري في مؤتمر صحفي مشترك ان القضية الاهم ومحور المباحثات الثنائية كانت "الوضع الماساوي" الذي تشهده الاراضي الفلسطينية في الفترة الراهنة.
ودعا بشار الاسد كل من ايطاليا والاتحاد الاوروبي الى بذل المزيد من الجهود واتخاذ الخطوات اللازمة لفك الحصار المفروض على قطاع غزة، ولانسحاب اسرائيل من الاراضي العربية المحتلة في عام 1967، بالاضافة الى هدم المستوطنات التي بنيت على هذه الاراضي.
واضاف ان هذه المشاكل تدفع المنطقة "الى المزيد من التوتر والحروب"، وتعتبر بمثابة عائق امام احلال السلام الذي يرى الرئيس السوري انه من غير الممكن تحقيقه في الفترة الحالية.
ولفت الى ان سورية تسعى الى سلام شامل وعادل في المنطقة، ومستعدة لاجراء مباحثات غير مباشرة مع اسرائيل عبر الوسيط التركي، الا انه شدد على ان هذا الامر غي ممكن الآن ايضاً.
وقال انه لا يمكن النظر الى الحكومة الاسرائيلية الحالية على انها حكومة شريك، اذ انها ترد على دعوات السلام بالمزيد من التصعيد وبناء المستوطنات، علاوة على انها تواصل تهويد المقدسات "في القدس وفي الاراضي المحتلة".
اما الرئيس الايطالي فاشار من جانبه الى ان قرار اسرائيل الاخير بناء 1,600 وحدة سكنية في المدينة القديمة يمكن ان يسبب  للمنطقة "تداعيات كارثية".
يذكر ان سورية واسرائيل اجريتا مباحثات سلمية بواسطة تركيا، الا ان الاتصالات بينهما انقطعت في ديسمبر/كانون الاول 2008، نتيجة لحرب "الرصاص المصبوب" التي شنتها اسرائيل على قطاع غزة آنذاك.

المصدر: وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية