روسيا والامم المتحدة ستعملان كل ما بوسعهما لاستئناف المفاوضات السلمية في الشرق الأوسط

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/44148/

اعربت روسيا وهئية الامم المتحدة عن ثقتهما بضرورة بذل كل ما في وسعهما لضمان استئناف المحادثات الفلسطينية الاسرائيلية. واعلن ذلك وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في أعقاب محادثاته مع بان غي مون الامين العام لهيئة الامم المتحدة الذي وصل موسكو للمشاركة في لقاء رباعي الوسطاء الدوليين للتسوية في الشرق الاوسط

شددت روسيا وهئية الامم المتحدة على ضرورة بذل كل ما في وسعهما لضمان استئناف المحادثات الفلسطينية الاسرائيلية.
اعلن ذلك وزير الخارجية الروسي  سيرغي لافروف يوم 18 مارس/آذار  في أعقاب محادثاته مع الامين العام لهيئة الامم المتحدة بان كي مون الذي وصل موسكو للمشاركة في لقاء رباعي الوسطاء الدوليين للتسوية في الشرق الاوسط الذي سيعقد يوم 19 مارس/آذار الجاري في موسكو.
وقال لافروف:" لقد اجريت محادثات مفيدة جدا مع الامين العام لهيئة الامم المتحدة السيد بان كي مون الذي وصل موسكو بزيارة رسمية  وسيشارك ايضا في اجتماع اللجنة الرباعية للتسوية في الشرق الاوسط".
واضاف لافروف قائلا:" ركزنا على اعداد هذا اللقاء الخاص بالشرق الاوسط بالذات الذي سيعقد غدا. واشار الى ان روسيا وامانة الامم المتحدة لديهما موقف واحد بهذا الشأن". واوضح قوله:" اننا واثقون بضرورة بذل كل ما في وسعنا لضمان استئناف المحادثات الفلسطينية الاسرائيلية".
ومضى لافروف قائلا:" ان المباحثات يجب ان تستأنف على القاعدة القانونية الدولية المتينة والمبادئ التي وافق عليها مجلس الامن الدولي واللجنة الرباعية والتي وافق عليها الجانبان الفلسطيني والاسرائيلي".
واشار الوزير الروسي الى ان المشاركين في اللجنة الرباعية  اعربوا عن عزمهم  على ان  يعتمدوا في ختام اللقاء وثيقة  تؤكد مواقف واضحة وثابتة وكل ما اتخذته الاسرة الدولية سابقا من القرارات  فيما يتعلق  بشروط ومهام المباحثات المباشرة بين اسرائيل والفلسطينيين. وقد اعربت اللجنة الرباعية عن عزمها اتخاذ هذه المواقف و تطبيقها ايضا.
واضاف لافروف قائلا:" فيما يتعلق برد فعل الجانبين فاننا نأمل بأن يكون بناءً".
ومن جهة اخرى  رفض لافروف اعطاء توقعات بمدى فاعلية اللقاء من وجهة نظر عملية التسوية في الشرق الاوسط.
وقال لافروف:" ليست لدي قدرة على توقع المستقبل".
هذا واعرب الامين العام لهيئة الامم المتحدة بان كي مون عن امله بان تؤدي المحادثات بين الوسطاء في التسوية الشرق اوسطية  الى مفاوضات مباشرة بين الجانبين المتعارضين.

المزيد من التفاصيل عن موقف بان كي مون على موقعنا.

المؤتمر الخاص بمعاهدة حظر انتشار السلاح النووي

بالاضافة الى الموضوع الرئيسي الذي شغل مكانة الصدارة في المحادثات بين لافروف وبان كي مون  فانهما اعارا اهتماما كبيرا لموضوع اعداد المؤتمر الخاص بمعاهدة حظر انتشار السلاح النووي.
واشار لافروف في هذا السياق الى ان الامين العام اشاد بالجهود التي  بذلتها كل من روسيا والولايات المتحدة لاعداد المعاهدة الجديدة  لتقليص الاسلحة الاستراتيجية الهجومية، الامر الذي سيؤثر دون شك في نجاح المؤتمر القادم.
هذا واعلن بان كي مون من جهته ان هئية الامم المتحدة تنظر نظرة متفائلة الى  عمل روسيا والولايات المتحدة على اعداد المعاهدة الجديدة  لتقليص الاسلحة الاستراتيجية الهجومية.
واشار بان كي مون ايضا الى ان هيئة الامم المتحدة تسعدها ان تتعاون مع موسكو في مجال البيئة والمجالين المالي والاقتصادي  ومجال تعزيز الامن والاستقرار. وقال ان التعاون في هذه المسائل يتطور بنشاط.
واشار وزير الخارجية الروسي بدوره قائلا:"  ان الوضع في العالم  بحاجة الى الحد الاقصى من التنسيق الفعال بين آليات الامم المتحدة  التي نود ان  نستعين بها  لتوطيد الامن العسكري السياسي  وحل مسائل التنمية ومسألة تغير المناخ وغيرها من  المسائل التي  لها علاقة بالاخطار الشاملة والاقليمية مثل الارهاب وتهريب المخدرات والجرائم المنظمة".
وقال لافروف:" ان روسيا ستؤيد باطراد نشاط الامم المتحدة في كل هذه الاتجاهات. وانني اعول على اننا سنناقش  اليوم المهام لتعاوننا في الوقت القريب".
هذا وبحث الجانبان مسألة  المساعدة الدولية المقدمة لهايتي ومشاركة روسيا الاتحادية في هذه الجهود الدولية.
كما بحث الجانبان الملف النووي الايراني وقضية شبه جزيرة كوريا وموضوع مشاركة روسيا في عمليات حفظ السلام.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)