تجدد الاشتباكات بين الفلسطينيين والجيش الإسرائيلي في الضفة الغربية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/44087/

تجددت المواجهات بين المواطنين الفلسطينيين والجيش الإسرائيلي في عدد من مناطق الضفة الغربية لليوم الثاني على التوالي احتجاجا على الممارسات الإسرائيلية في القدس الشرقية. وأطلقت القوات الاسرائيلية قنابل الغاز المسيل للدموع والقنابل الصوتية على المتظاهرين في قريتيْ بيتا الفوقا في نابلس وبيت عانون في الخليل.

تجددت المواجهات والاشتباكات بين المواطنين الفلسطينيين والجيش الإسرائيلي في عدد من مناطق الضفة الغربية لليوم الثاني على التوالي احتجاجا على الممارسات الإسرائيلية في القدس الشرقية.
وأطلقت القوات الاسرائيلية قنابل الغاز المسيل للدموع والقنابل الصوتية على المتظاهرين في  قريتيْ بيتا الفوقا في نابلس وبيت عانون في الخليل.
كما امتدت الاشتباكات إلى بيت لحم ورام الله ونابلس، حيث خرجت مسيرات حاشدة تنديدا للممارسات الاسرائيلية.
الى ذلك أصيب عدد من الطلاب الفلسطينيين في بلدة حورة البدوية في النقب خلال مواجهات وقعت بين قوات  الشرطة ومجموعة من الطلاب.
وكان آلاف الفلسطينيين قد خرجوا يوم الثلاثاء الماضي الى شوارع مدنهم في "يوم الغضب الفلسطيني" للاحتجاج ضد تدشين كنيس "خراب" اليهودي على بعد عشرات ألامتار من المسجد الأقصى والانتهاكات الاسرائيلية الأخرى في القدس وخارجها.

روسيا قلقة من زيادة التوتر في القدس
أعلن أندريه نيستيرينكو الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية الروسي يوم الأربعاء 17 مارس/آذار أن موسكو قلقة جدا من زيادة التوتر في مدينة القدس في الفترة الأخيرة.
وأضاف نيستيرينكو أن الخارجية الروسية تدعو الطرفين الاسرائيلي والفلسطيني الى ضبط النفس وعدم اتخاذ خطوات قد تؤدي الى زيادة التوتر، مشيرا الى أن جميع المسائل المتعلقة بالقدس تتميز بطابع حساس بالنسبة لأتباع الديانات الثلاث وللمجتمع الدولي كله.
وأكد الدبلوماسي الروسي: "موقفنا المبدئي معروف جيدا: نحن نعارض الخطوات الأحادية الجانب التي تقرر مسبقا نتائج المفاوضات حول القدس ومسائل الوضع النهائي الأخرى".
ودعا نيستيرينكو الطرفين الى استئناف المفاوضات في أسرع وقت ممكن وتحقيق حل يرضي الجميع عبر عملية سياسية جدية وعلى القاعدة الحقوقية المعترف بها دوليا. وأوضح أنه لا يمكن تحقيق هذا الأمر الا في حال توفر الظروف الإيجابية المناسبة، معتبرا ان الأحداث الأخيرة تناقض هذا التوجه.
وأعرب نيستيرينكو عن أمله في أن يتيح اجتماع اللجنة الرباعية بموسكو يوم الجمعة المقبل، فرصة لبحث مجمل المسائل المتعلقة بالوضع الراهن في الشرق الأوسط وهذا في سبيل تحقيق تقدم على الطريق نحو إحلال سلام عادل وشامل في المنطقة.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية