قضية الطفل رانتالا تتفاعل في فنلندا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/44046/

وصل مفوض الرئيس الروسي لحقوق الأطفال بافيل أستاخوف الى فنلندا للبحث في قضية الطفل الروسي الفنلندي روبيرت رانتالا وعمره سبع سنوات بعد أن حالت هيئات اجتماعية فنلندية بينه وبين والديه، بسبب مزاعم تعرض الطفل للأذى من قبل ذويه. روبيرت رانتالا من أب فنلندي وأم روسية.

وصل مفوض الرئيس الروسي لحقوق الأطفال بافيل أستاخوف الى فنلندا للبحث في قضية الطفل الروسي الفنلندي روبيرت رانتالا وعمره سبع سنوات بعد أن حالت هيئات اجتماعية فنلندية بينه وبين والديه، بسبب مزاعم تعرض الطفل للأذى من قبل ذويه. روبيرت رانتالا  من أب فنلندي وأم روسية.
وقد انتزعت الهيئة الصبي قبل شهر من والديه وانزلته في دار الايتام. وتسنى للصبي الهرب من هناك  يوم 15 مارس/آذار. وحوصرت العائلة في بيتها. وبعد مفاوضات طويلة تم الاتفاق في 16 مارس ان يبقى الصبي مع والديه حتى جلسة المحكمة.

هذا وأصبحت قضية عائلة رانتالا موضوعا للبحث بين وزيري خارجية البلدين، حيث اتفق وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف خلال اتصال هاتفي مع نظيره الفنلندي ألكسندر ستاب على أن حل هذه المسألة سيتم عبر التعامل بين المفوضين الروسي والفنلندي لحقوق الأطفال.
وتجدر الإشارة الى أن هذه الفضيحة ليست الأولى بين روسيا وفنلندا في مجال حماية حقوق الأطفال، حيث قضت محكمة فنلندية العام الماضي بسجن المواطنة الروسية ريما سالونين سنة ونصف مع وقف التنفيذ بتهمة اختطافها لابنها أنطون. وكانت ريما بعد الطلاق من زوجها الفنلندي قد عادت الى روسيا مع ابنها دون أن يحصل على موافقة أبيه الفنلندي. من جانبه قام زوجها السابق  باولو سالونين فيما بعد باختطاف أنطون من روسيا بمساعدة القنصلية الفنلندية في بطرسبورغ. وقد أدت هذه الفضيحة الى نشوب أزمة دبلوماسية بين البلدين.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)