السلطة الفلسطينية: إسرائيل تواصل تهويد القدس

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/43969/

اعتبرت السلطة الفلسطينية ان ما يجري في القدس، في اشارة الى المساعي الاسرائيلية لانشاء معبد يهودي فيها، هو استمرار لعملية تهويد المدينة بالكامل. من جهته قال رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني عزيز دويك للصحفيين ان اعتماد التفاوض كخيار وحيد أوصل القضية الفلسطينية الى ما وصلت اليه الان.

اعتبرت السلطة الفلسطينية ان ما يجري في القدس، في اشارة الى المساعي الاسرائيلية لانشاء معبد يهودي فيها، هو استمرار لعملية تهويد المدينة بالكامل.

وقال محمد اشتية وزير الأشغال العامة والإسكان الفلسطيني يوم 15 مارس/اذار بهذا الصدد، " ان المساعي الإسرائيلية لإنشاء معبد يهودي في القدس هو استمرار للمساعي الهادفة الى تهويد المدينة بالكامل".

وشهدت مدينة القدس في وقت متأخر من مساء يوم الأحد  14 مارس/اذار مواجهات عنيفة بين فلسطينيين وقوات الامن الاسرائيلية على خلفية إخراج السلطات الاسرائيلية  معتكفين فلسطينيين مسنين من المسجد الأقصى بالقوة ومطاردتهم في الشوارع المحيطة، كما يتوقع اندلاع مواجهات جديدة يوم الإثنين 15 مارس/اذار بالتزامن مع احتفال اليهود بافتتاح معبد "هاحوربا" أو ما يعرف بكنيس الخراب بالقدس الشريف.

عزيز دويك: اعتماد التفاوض كخيار وحيد أوصل القضية الفلسطينية الى ما وصلت اليه الان

من جهته قال رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني عزيز دويك للصحفيين يوم 15 مارس/اذار ان اعتماد التفاوض كخيار وحيد أوصل القضية الفلسطينية الى ما وصلت اليه الان.

واضاف بهذا الصدد، "لقد آن لنا وبعد عقدين من المفاوضات أن نقول بأن حصر خياراتنا في المفاوضات كان خطأً  فادحاً يتحمل أصحابه نتيجته التي أوصلت قضيتنا وشعبنا إلى ما وصلا إليه الآن".

ودعا دويك، بحسب مافادت به وسائل الاعلام الفلسطينية،  الرئيس الفلسطيني محمود عباس لعقد جلسة ايا كان نوعها (عادية، غير عادية، طارئة) لاعضاء المجلس التشريعي في أقرب وقت ممكن لأن الأمر اصبح خطيرا  جدا ولا يحتمل مزيداً من التأخير".

 واوضح رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني "بهذه الدعوة نريد أن نحقق غايتنا في انجاز المصالحة وتحقيق الوفاق الوطني والعودة إلى تفعيل مؤسساتنا الشرعية، ولو أمكن انجاز ذلك قبل مؤتمر القمة العربية في ليبيا ففي ذلك خيرٌ كثير".

وزير الاوقاف الفلسطيني محمود الهباش: تدشين كنيس يهودي بالقرب من مسجد الاقصى اجراء غير قانوني وغير شرعي

وبهذا الصدد قال وزير الاوقاف الفلسطيني محمود الهباش في اتصال هاتفي مع قناة "روسيا اليوم" ان محاولات اسرائيل تدشين كنيس يهودي في القدس الشرقية بالقرب من مسجد الاقصى هي "خطوة غير قانونية وغير شرعية. وهي اجراء باطل يتعارض تماما مع القانون الدولي ومع اتفاقية جنيف الرابعة بشأن المناطق المحتلة نظرا لان القدس هي أصلا منطقة احتلتها اسرائيل على مدى الاعوام الماضية حتى اليوم". واكد "نحن نعول على صمود شعبنا وعلى المقاومة الشعبية السلمية المدنية السياسية للاحتلال الاسرائيلي وكذلك نعول على المجتمع الدولي. ونحن نستعين بكل امكانياتنا من اجل تحقيق السلام في المنطقة وفق ارادة المجتمع الدولي وقرارات الشريعة الدولية وبالتالي نعتقد ان من واجب المجتمع الدولي ان يتدخل في عملية السلام لاحقاق الحق في المنطقة من خلال اقرار واحقاق الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني واقامة الدولة الفلسطينية المستقلة".
واضاف قوله "تتخفى اسرائيل وراء شعارات دينية لتحقيق اغراض سياسية. بينما الغرض ليس دينيا على الاطلاق. والقضية بيننا وبين الاسرائيليين ليست قضية دينية . نحن لسنا ضد الدين اليهودي او الدين المسيحي او اي دين . نحن نؤمن بتعايش الاديان ونؤمن بتعاون اصحاب الديانات السماوية. ولكن نرفض رفضا قاطعا كل اجراءات الاحتلال". واكد ان ما تقوم بها اسرائيل هو اجراء احتلالي وان وجود اسرائيل في مدينة القدس الشرقية هو وجود غير قانوني وباطل وغير شرعي. وبالتالي كل ما تقوم بها اسرائيل في القدس الشرقية هو اجراء غير شرعي  ولذلك "نرفض ليس فقط بناء كنيس يهودي انما نرفض كل الاجراءات الاسرائيلية في القدس ونعتبرها انتهاكا صارخا للقانون الدولي واكثر من ذلك نعتبرها جرائم حرب تقوم بها اسرائيل في المناطق المحتلة.
وقال ان المجتمع الدولي رفع شعارا ان السلام هو خيار استراتيجي في منطقة الشرق الاوسط ولا بد من حل النزاعات في المنطقة من خلال التفاوض. الا ان اسرائيل تنتهك كل ارادة المجتمع الدولي وتتجاهل بوادر ايجابية يقدمها الفلسطينيون والقيادة الفلسطينية لتحقيق السلام. 
المصدر: وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية