أعضاء مجلس الامن الدولي يجرون مشاورات بشأن فرض المزيد من العقوبات على إيران

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/43962/

صرح الامين العام لهيئة الامم المتحدة بان كي مون يوم 15 مارس/آذار لوكالة أنباء "نوفوستي" الروسية بان اعضاء مجلس الامن الدولي يجرون حاليا مشاورات بشأن فرض المزيد من العقوبات على ايران. وباعتقاد وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون فان العقوبات الجديدة التي قد تصدر عن مجلس الامن الدولي بحق ايران تعتبر اجراءً فعالا جدا.

صرح الامين العام لهيئة الامم المتحدة بان كي مون  يوم 15 مارس/آذار لوكالة أنباء "نوفوستي" الروسية بان اعضاء مجلس الامن الدولي  يجرون حاليا مشاورات  بشأن فرض المزيد من العقوبات على ايران. وتعتبر وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون ان العقوبات الجديدة  التي قد تصدر عن مجلس الامن الدولي بحق ايران اجراءً فعالا جدا.

وقال بان كي مون:" كان اعضاء  مجلس الامن الدولي  قد اتخذوا سابقا  3 قرارات تشير الى فرض العقوبات. وعلى ما أفهم فانهم يجرون الآن المشاورات  في مسألة فرض المزيد من العقوبات. ولا يمكن حل هذه المسألة الا من قبل اعضاء مجلس الامن الدولي".
ومن جهة اخرى اشار بان كي مون الى ان قضية ايران النووية يجب ان تحل عن طريق اجراء محادثات سلمية، علما ان ايران ينبغي ان تلتزم بالقرارات الصادرة عن مجلس الامن الدولي وتتعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

وزيرة الخارجية الامريكية ترى ان العقوبات الجديدة ضد ايران هي اجراء فعال

وباعتقاد  وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون فان العقوبات الجديدة  التي قد تصدر عن مجلس الامن الدولي بحق ايران تعتبر اجراءً فعالا جدا. وقد أدلت هيلاري كلينتون بتصريح صحفي لمجلة " The new Times " الروسية في عددها الصادر يوم 15 مارس/آذار الجاري قالت فيه ان العقوبات  - اذا تم فرضها - بقرار من مجلس الامن الدولي وجرى دعمها من قبل  دول اخرى قد تكون فعالة جدا. وقد ادت فترة سريان مفعول العقوبات ضد ليبيا التي كانت تطور برنامجها النووي ادت في آخر المطاف الى ان طرابلس  تخلت عن هذه الفكرة".
واشارت كلينتون قائلة:" اننا نعبر عن قلقنا ازاء تلك الخطوات التي تتخذها طهران  والتي ترمي الى تخصيب اليورانيوم واجراء تجارب على انظمة الصواريخ باعتبارها خطرا متزائدا  تشكله على الاسرة الدولية. وان عدم رد فعلنا على هذه الاخطار يعتبر  امرا غير مسؤول."
وبحسب قولها فان الولايات المتحدة كانت دوما تسعى الى حل مشكلة البرنامج النووي الايراني  بطريقة سلمية. واضافت قائلة:" كنا ولا نزال نرمي بالتعاون مع كل من روسيا وفرنسا والوكالة الدولية للطاقة الذرية الى ايجاد فرص لتقديم الوقود  الى المفاعل الايراني المخصص للابحاث الطبية. لكن ايران ترفض كل مرة هذه الفرص".
وذكرت كلينتون :" لقد اعلنت ايران انها ستسرع في اتخاذ خطواتها الرامية الى تخصيب اليورانيوم بالضد من قرارات مجلس الامن الدولي. واننا مقتنعون بان مثل هذه الخطوات الايرانية الخطيرة لا يمكن الا  ان تثير قلقا ولا بد من ان تسفر عن عواقب ، لذلك فاننا نواصل تعاوننا مع روسيا وغيرها من شركائنا بغية تحقيق المزيد من الضغط على ايران وحملها على  اعادة النظر في موقفها الراهن من المسألة النووية".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك