أمريكا وفرنسا تنتقدان تقرير قناة " ايميدي" الجورجية

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/43915/

انتقد جون باس سفير الولايات المتحدة لدى جورجيا يوم الاحد 14 مارس/اذار عرض التقرير الزائف الذي قدمته قناة "إيميدي" التلفزيونية الموالية للحكومة الجورجية والذي يصور توغل الدبابات الروسية الى جورجيا ومقتل الرئيس ميخائيل سآكاشفيلي، قائلا أن برنامجا من هذا النوع لايؤدي إلى تعزيز أمن جورجيا. كما وصفت الخارجية الفرنسية تقرير القناة الجورجية بالغريب للغاية وبغير الملائم.

انتقد جون باس سفير الولايات المتحدة لدى جورجيا يوم الاحد 14 مارس/اذار عرض التقرير الزائف الذي قدمته قناة "إيميدي" التلفزيونية الموالية للحكومة الجورجية والذي يصور توغل الدبابات الروسية الى جورجيا ومقتل الرئيس ميخائيل سآكاشفيلي، قائلا  أن برنامجا من هذا النوع لايؤدي إلى تعزيز أمن جورجيا. كما وصفت الخارجية الفرنسية تقرير القناة الجورجية بالغريب للغاية وبغير الملائم.

واشارت الخارجية الفرنسية إلى ضرورة تحديد مسؤولية كل من شارك فيه. كما عبرت عن قلقها للضغط الذي تمارسه السلطات على المعارضة في جورجيا.

من جهته دعا رئيس جمهورية أوسيتيا الجنوبية أدوارد كوكويتي إلى مناقشة ما عرضته قناة "إيميدي" الجورجية، أثناء الجولة المقبلة من المشاورات في جنيف حول قضايا الأمن في القوقاز الجنوبي بمشاركة ممثلين عن الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي ومنظمة الأمن والتعاون في اوروبا ، وروسيا، والولايات المتحدة.

من جانبها اتهمت نينو بوردجانادزه رئيسة البرلمان الجورجي السابقة وزعيمة حزب "الحركة الديمقراطية – جورجيا الموحدة" المعارض، اتهمت سلطات البلاد بـ"ترهيب المجتمع"، متعهدة برفع دعوى قضائية ضد قناة "إيميدي" التلفزيونية الموالية للحكومة، على خلفية عرضها لتقرير زائف يحكي عن توغل الدبابات الروسية الى جورجيا ومقتل الرئيس ميخائيل سآكاشفيلي.

كما وصفت بوردجانادزه في حديث أدلت به للصحفيين يوم الأحد 14 مارس/آذار، وصفت التقرير التلفزيوني المزيف بأنه "إهانة لجورجيا كلها"، داعية الى معاقبة المسؤولين عن عرضه.

وسبق أن اتهمت زعيمة المعارضة الرئيس الجورجي ميخائيل سآكاشفيلي بالوقوف وراء عرض هذا التقرير الاستفزازي، معيدة للأذهان أن قناة "إيميدي" التي كانت في السابق معروفة بموقفها المعارض من السلطات الجورجية الحاكمة، أصبحت موالية لسآكاشفيلي بعد أن اقتحمت قوات الأمن الجورجية مقرها في نوفمبر/تشرين الثاني عام 2007 وأغلقته. وبعد ذلك تم إعادة إطلاق بث القناة الا أن موقفها من الوضع في البلاد تغير بشكل جذري.

واحتجت زعيمة المعارضة الجورجية ضد استخدام اسمها في التقرير الزائف، حيث جاء فيه أنها أصبحت رئيسة لحكومة مؤقتة تشكلت بعد مقتل سآكاشفيلي.

بوردجانادزه تدعو لتطبيع العلاقات مع روسيا

دعت نينو بوردجانادزه الى تنشيط الجهود الرامية الى تطبيع العلاقات مع روسيا، مؤكدة أن إعادة العلاقات الروسية الجورجية الى مستواها الطبيعي أمر ضروري لحل مشاكل جورجيا الأساسية وإعادة وحدة أراضيها.

وتجدر الإشارة الى أن زعيمة المعارضة الجورجية زارت موسكو يومي 4 و5 مارس/آذار الجاري وأجرت محادثات مع رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين ووزير الخارجية سيرغي لافروف.

احتجاجات في العاصمة الجورجية على خلفية الفضيحة الإعلامية

وخرج مئات من أنصار المعارضة الجورجية مساء يوم السبت 13 مارس/آذار بعد عرض التقرير الزائف الذي أثار الذعر في كافة أنحاء البلاد، الى مبنى قناة "إيميدي" للاحتجاج ضد سياسة الحكومة وما وصفوه بقيامها بـ"الإرهاب الإعلامي".

وكانت قناة "إيميدي" قد عرضت التقرير الزائف "كمحاكاة لأحداث محتملة"، الا أن هذا التوضيح لم يصل الى كثير من المشاهدين.

وأفاد التقرير الذي بلغت مدته نصف ساعة، بأن القوات الروسية توغلت الى الاراضي الجورجية بدباباتها ودخلت العاصمة الجورجية تبليسي ، معلنا عن إجلاء الحكومة والرئيس الجورجي. وبعد قليل ذكرت القناة أن الرئيس الجورجي ميخائيل سآكاشفيلي قد قتل وتم تشكيل حكومة جديدة برئاسة زعيمة المعارضة نينو بوردجانادزه .

الرئيس الجورجي يصف ما جاء في تقرير "ايميدي" بسيناريو واقعي

ووصف الرئيس الجورجي ميخائيل سآكاشفيلي يوم الأحد 14 مارس/آذار ما جاء في التقرير التلفزيوني الذي عرضته قناة "إيميدي"، بأنه سيناريو غير سار ، ولكنه واقعي.
وأدعى الرئيس الجورجي أن الأحداث التي تحدث عنها التقرير" قريبة جدا من السيناريو الذي تخطط القيادة الروسية لتنفيذه في جورجيا" ، معتبرا أن عرض هذا التقرير كان مفيدا جدا لانه قد يعرقل تنفيذ هذه المخططات.
وأعرب الرئيس الجورجي عن "أسفه للذعر الذي أثاره التقرير" ، مشيرا الى أنه حتى جدته شعرت بقلق عندما سمعت الخبر عن مقتله، على الرغم من انهما على اتصال دائم.

للمزيد من التفاصيل في التقرير المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)