بايدن: الاستيطان يقوض الثقة بين الطرفين

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/43699/

أكد نائب الرئيس الأمريكي جو بايدن يوم الاربعاء 10 مارس/اذار في ختام مباحثاته مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس في رام الله، أكد أن واشنطن ملتزمة بحل الدولتين الذي يكفل إنشاء دولة فلسطينية مستقلة مرتبطة جغرافيا وقابلة للحياة، مشددا على أن مواصلة الاستيطان تقوض الثقة بين الطرفين. من جانبه اعتبر محمود عباس ان الاستيطان يشكل ضربة للجهد المبذول من اجل اطلاق المفاوضات غير المباشرة.

أكد نائب الرئيس الأمريكي جو بايدن يوم الاربعاء 10 مارس/اذار في ختام مباحثاته مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس في رام الله، أكد أن واشنطن ملتزمة بحل الدولتين الذي يكفل إنشاء دولة فلسطينية مستقلة مرتبطة جغرافيا وقابلة للعيش، مشددا على أن مواصلة الاستيطان تقوض الثقة بين الطرفين.

وقال بايدن " على الجميع إدراك ألا بديل عن حل الدولتين الذي يجب أن يكون جزءا أساسيا في أي خطة سلام شامل".
واشار بايدن الى ان المفاوضات غير المباشرة بين الإسرائيليين والفلسطينيين يجب أن تقود إلى مفاوضات مباشرة تتوصل إلى اتفاقية حول مسائل الحل النهائي"، مضيفا ان "قرار حكومة إسرائيل بالأمس حول دفع الخطط لإنشاء وحدات سكنية جديدة يقوض الثقة بين الطرفين... ثقة نحن بحاجة إليها للبدء في مفاوضات مثمرة... لهذا أدنت هذا الأمر على الفور".

عباس: الاستيطان يشكل ضربة للجهد المبذول من اجل اطلاق المفاوضات غير المباشرة

من جانبه اعتبر الرئيس الفلسطيني محمود عباس القرارات التي اعلنتها الحكومة الاسرائيلية في اليومين الماضيين وبناء الاف الوحدات السكنية الجديدة في الاراضي الفلسطينية تشكل نسفا للثقة وضربة للجهد الذي بذل في الاشهر الماضية لاطلاق المفاوضات غير المباشرة. وطالب بالغاء هذه القرارات.
وقال عباس "لقد اتخذ قرار الموافقة على بدء المفاوضات غير المباشرة بصعوبة بالغة في لجنة المتابعة العربية وفي الهيئات القيادية الفلسطينية بغية دعم الجهود الامريكية لاطلاق عملية السلام"، داعيا الحكومة الاسرائيلية الى عدم تضييع الفرصة من اجل صناعة السلام والكف عن الاستيطان وفرض الحقائق على الارض.
وقال  محمود عباس "نحن نؤكد التزامنا بالسلام كخيار استراتيجي، سلام عادل وشامل ودائم على كافة المسارات، بما فيها المسار السوري والمسار اللبناني".
ودعا عباس الى رفع الحصار عن قطاع غزة لتوفير الحاجيات الضرورية ومواد البناء. 

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية