معمل للفخار قي قرية روسية نائية.. العودة الى المنابت

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/43535/

في إحدى القرى الروسية النائية، ينتج معمل صغير للفخار مصنوعات فريدة وجميلة. وقد تأسس هذا المصنع من قبل عائلة عادية قررت منذ عدة سنوات الانتقال الى قرية كوراكينو الواقعة على بعد 150 كيلومترا من مدينة فولوغدا والتخلي عن التكنولوجيا الحديثة للعودة إلى الآلات اليدوية.

في إحدى القرى الروسية النائية، ينتج معمل صغير للفخار مصنوعات فريدة وجميلة. وقد تأسس هذا المصنع من قبل عائلة عادية قررت منذ عدة سنوات الانتقال الى قرية كوراكينو الواقعة على بعد 150 كيلومترا من مدينة فولوغدا والتخلي عن التكنولوجيا الحديثة للعودة إلى الآلات اليدوية.
في كل ركن من أركان بيت عائلة ميشين، بلاط من الفخار وأوان من نفس المادة.
ويقع المعمل على بعد أمتار قليلة من البيت، حيث تقوم الزوجة نينا الحاصلة على دبلوم الهندسة المعمارية، بمباشرة العمل منذ بدايته إلى نهايته. ولعل ما يميز فخارها هو الطين الذي تستعمله، وتقول نينا أنه ليست هناك حاجة للتخلي عن تقنية الأجداد في هذه الصناعة.
وتقول نينا: "هذه التقنية التي نستخدمها ظهرت في القرن السابع عشر. وصفوة القول  نحن نستخرج الطين من المستنقع ونتركه لمدة سنة، بعدها نخلطه بالماء لتصفيته من الشوائب والأحجار، ثم نضيف مسحوقا أبيض ونتركه لمدة سنة في برميل خشبي لينشف من الماء. وأنا لا أحتاج إلى آلات كهربائية في هذه العملية، بل على العكس أحصل على طين نوعيته جيدة وطبيعي مائة بالمائة".
رزقت  نينا ووزوجها فيودر بثلاثة أبناء، واحد منهم مهندس ميكانيكي، له دوره في المعمل، أما أعمال البيع والإدارة ومراقبة العمال فيقوم بها الزوج. ان إنشاء هذا المصنع عاد بالنفع على عائلة ميشين والجيران، حيث يعمل فيه عدد كبير من سكان القرية.
المزيد من التفاصيل في التقرير المصور
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)