سلسلة انفجارات تهز المدن العراقية تزامنا مع انطلاق الانتخابات

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/43481/

توجه الناخبون العراقيون وسط اجراءات امنية مشددة الى صناديق الاقتراع صباح يوم 7 مارس/اذار للادلاء باصواتهم لانتخاب ممثليهم في مجلس النواب في ثاني انتخابات برلمانية تشهدها البلاد منذ عام 2003. ومع بدء عملية الاقتراع هزت بعض المدن العراقية سلسلة انفجارات استهدفت المراكز الانتخابية والمباني السكنية واسفرت عن مقتل اكثر من 20 شخصا وجرح 60 آخرين.

توجه الناخبون العراقيون الى صناديق الاقتراع صباح يوم 7 مارس/اذار للادلاء باصواتهم وسط اجراءات امنية مشددة لانتخاب ممثليهم في مجلس النواب في ثاني انتخابات برلمانية تشهدها البلاد منذ عام 2003.

وأدلى الرئيس جلال الطالباني بصوته في مركز للاقتراع بمحافظة السليمانية فيما أدلى نائبه طارق الهاشمي ورئيس الوزراء نوري المالكي بصوتيهما في المركز الانتخابي المخصص لكبار المسؤولين في فندق الرشيد ببغداد.

ومع بدء عملية الاقتراع سقطت عدة قذائف هاون سقطت على المنطقة الخضراء المحصنة في بغداد التي يصوت فيها كبار المسؤولين العراقيين. وسقطت قذيفة هاون اخرى قرب أحد المراكز الانتخابية في منطقة المنصور. وسقطت قذائف اخرى في حي الصالحية وحي بغداد الجديدة وحي الجامعة وحي الدورة ومنطقة الزعفرانية.

كما هز انفجار ضخم مبنى سكنيا في منطقة الشرطة الرابعة غربي العاصمة العراقية ادى الى سقوط عدد من القتلى والجرحى. وادى انفجار اخر الى انهيار مبنى سكني بالكامل في حي اور بمنطقة الشعب في الشمال الشرقي من العاصمة. كما انفجرت عبوة ناسفة قرب مركز انتخابي في منطقة الاعظمية قرب مسجد العساف دون ان يخلف ضحايا. وفجرت انتحارية  نفسها عند بوابة مركز انتخابي اخر عند تفتيشها. وحصيلة  انفجارات العاصمة، بحسب وزارة الداخلية العراقية وصلت الى اكثر من 20 قتيلا و60 جريحا على الاقل.

وطالت التفجيرات بعض محافظات العراق ، فقد اسفر انفجار قوي هز منطقة الفلوجة بمحافظة الانبار عن سقوط عدد من القتلى والجرحى، بينهم عناصر من الشرطة والامن. وسقطت عدة قذائف هاون في بلدة سامراء بمحافظة صلاح الدين، دون وقوع خسائر، بينما انفجرت 3 عبوات ناسفة وسط مدينة بعقوبة شمال شرق العاصمة بغداد. واغلقت نينوى 3 مراكز انتخابية بعد تعرضها للقصف.

وفي هذا السياق، قال مسؤول أمني عراقي ان السلطات رفعت الحظر الذي فرضته على حركة السيارات الخاصة في وسط بغداد يوم الاحد بعد اقل من 4 ساعات من بدء عملية الانتخابات.

وتعهدت السلطات العراقية، في وقت سابق باتخاذ اجراءات امنية مشددة في العاصمة والمدن الكبرى وأعلنت عن استعدادها الكامل لحماية الناخبين وللرد على أي هجوم من قبل الجماعات المسلحة. واصدرت تعليمات تتعلق بحظر التجوال للمركبات وكذلك غلق الحدود والطرق بين المحافظات وايضا غلق الاجواء اعتبارا من الساعة العاشرة من مساء السبت، حسب التوقيت المحلي للبلاد، وحتى الساعة الخامسة من صباح يوم الاثنين.

وتجري الانتخابات بمشاركة 6218 مرشحا، بينهم 1801 امرأة، يتنافسون على 325 مقعدا في حين يبلغ عدد الناخبين المسجلين قرابة 19 مليونا في 18 محافظة عراقية. ويشرف على مجرى عملية التصويت نحو 500 إلى 600 مراقب دولي موزعين على نحو 10آلاف مركز اقتراع في كافة المحافظات.

وتدورالمنافسة في الانتخابات الحالية بين 3 كتل سياسية كبيرة وهي الائتلاف الوطني العراقي وائتلاف دولة القانون الذي يتزعمه رئيس الوزراء الحالي نوري المالكي وقائمة إياد علاوي رئيس الوزراء الاسبق.

وتأتي هذه الانتخابات وسط تحذيرات اطلقتها جماعة ما تسمى بـ "دولة العراق الإسلامية" في بيان نشر على الانترنت لعدم التصويت في الانتخابات، واعلنت فرض "حظر التجول في البلاد" في اليوم ذاته،معتبرة ان من يخالف هذه التحذيرات سوف يعرض نفسه للهلاك.

المالكي يحث الناخبين على المشاركة بكثافة في الانتخابات البرلمانية
من جانبه حث رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي في كلمة له بثها التلفزيون العراقي يوم السبت ، الناخبين على المشاركة بكثافة في الانتخابات البرلمانية. وقال ان الاقبال على التصويت من شأنه ان يعزز الديمقراطية في العراق. وناشد العراقيين عدم التخلي عن العملية الديمقراطية.

وقال بهذا الصدد، "ادعوكم للاستفادة من الديمقراطية بوعي.. عليكم التوجه الى مراكز الاقتراع والمشاركة في الانتخابات بفاعلية. كما ادعوكم الى ان تحسنوا اختيار من سيمثلكم في المرحلة المقبلة، فهذه المرحلة ستكون مهمة، لان الشخص الذي ستصوتون له سيبقى في موقع السلطة للسنوات الاربع المقبلة".

المصدر: وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية