النساء المغاربيات يحرزن المراكز الأولى بحسب دراسة أمريكية حول حقوق المرأة العربية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/43476/

اجرت مؤسسة "فريدوم هاوس" الامريكية دراسة عن حقوق المرأة في العالم العربي ونشرت نتائجها 6 مارس/آذار، اي قبل يومين من حلول اليوم العالمي للمرأة. وتشير نتائج هذه الدراسة الى تحسن في مجال حقوق المرأة في عدد من الدول العربية كالاردن والكويت.

اجرت مؤسسة "فريدوم هاوس" الامريكية دراسة عن حقوق المرأة في العالم العربي ونشرت نتائجها 6 مارس/آذار، اي قبل يومين من حلول اليوم العالمي للمرأة.
وتشير نتائج هذه الدراسة الى حصول تحسن في مجال حقوق المرأة في عدد من الدول العربية كالاردن والكويت، الا ان النتائج الافضل سجلت في تونس والمغرب.
واشارت الدراسة الى ان السنوات الخمس الاخيرة شهدت تطوراً ملحوظاً بمجال حقوق المرأة في 15 بلدا  عربيا ، وسجلت فيها انخراطاً متزايداً لمواطناتها بالحياة الاجتماعية والسياسية والاقتصادية.
كما اشارت الى ان النساء في الدول العربية الواقعة في الشمال الافريقي تعيش نمط حياة اقرب منه الى النمط الاوروبي مقارنة مع المرأة في الدول العربية الاخرى، حيث تواجه المرأة تشدداً اسرياً اكثر علاوة على التزمت الديني.ً.
وحلت الجزائر في المركز الثالث  بعد تونس والمغرب في قائمة "فريدوم هاوس" في حين حظيت المرأة اللبنانية بالنتائج الافضل بين نساء المشرق العربي بحلولها في المرتبة الرابعة.
ومن الدول التي حققت انجازات مهمة على هذا الصعيد الكويت، التي تمكنت المرأة فيها، وللمرة الأولى منذ تأسيس الدولة، من الحصول على الحقوق السياسية مساواة مع الرجل، ومن خوض انتخابات الى البرلمان واحراز نتائج أهلتها لاحتلال مقاعد تحت قبته.
كما اسفرت الاصلاحات الاجتماعية التي اعتمدت في عام 2005 بالجزائر عن تحسن ملموس في نيل المرأة الجزائرية استقلالية اكثر مما كان الأمر عليه في السابق، وسجل الاردن نجاحاً مميزاً في هذا المجال بتأسيسه محكمة للبت في جرائم الشرف، التي انتشرت في الآونة الأخيرة بالبلاد.
الى ذلك لم تحقق  البلدان العربية الاخرى هذه النجاحات، بل تم رصد تراجع في المؤشرات المتعلقة بحقوق المرأة في بعض منها كالعراق واليمن والاراضي الفلسطينية، حيث اصبحت المرأة فيها اقل حرية واستقلالية.
وعزت الدراسة هذا التراجع الى العنف وانعدام الامن والحروب المستمرة التي تشهدها هذه البلدان، ما يدفع المرأة الى التقوقع في ذاتها والتخلي عن المشاركة في الحياة الاجتماعية، كما يتراجع اهتمامها في ظروف كهذه بالتعليم ولا يشجعها على مواصلة حياتها المهنية.
وأشارت "فريدوم هاوس" الى ان وضع المرأة التقليدي في المملكة العربية السعودية لم يشهد تطوراً يذكر، ما يجعل المملكة تحتل احد المواقع الأخيرة بين الدول العربية في مجال حقوق المرأة، وربطت "فريدوم هاوس" ذلك بهيمنة الشريعة الاسلامية فيها.

المصدر: وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية