مدفيديف: اوكرانيا بالنسبة لروسيا صديق حميم وشريك مهم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/43411/

صرح دميتري مدفيديف عقب انتهاء لقائه فيكتور يانوكوفيتش في موسكو يوم 5 مارس /اذار ان اوكرانيا بالنسبة لروسيا تبقى الصديق الحميم والشريك المهم على ساحة رابطة الدول المستقلة.

صرح الرئيس الروسي دميتري مدفيديف خلال المؤتمر الصحفي عقب لقائه الرئيس الأوكراني فيكتور يانوكوفيتش في موسكو يوم 5 مارس /اذار ان اوكرانيا بالنسبة لروسيا تبقى الصديق الحميم والشريك المهم على ساحة رابطة الدول المستقلة.
وقال " من مصلحتنا ان يتطور اقتصاد اوكرانيا والمحافظة على الاستقرار السياسي". وقال ان روسيا مستعدة لمساندة جارتها في " مجموعة الثمانية " و" مجموعة العشرين " وامام المؤسسات المالية العالمية.
وحول المباحثات التي انتهت اشار مدفيديف الى ان البيان الختامي الصادر عن المباحثات هو " وثيقة مهمة جدا "  يجب ان تُدعم باتفاقيات محددة بين الحكومتين والوزراء.
وحول بعض مجالات التعاون اكد مدفيديف على حيوية اتحاد مؤسسات صناعة الطيران في البلدين بما لديها من افاق مستقبلية واسعة في انتاج طائرات ان – 70 وامكانية انشاء فضاء موحد للملاحة على اساس منظومة غلوناس الروسية.
واعلن مدفيديف انه جرى خلال المباحثات  الحديث عن " مسائل حساسة " مثل بقاء الاسطول الروسي في سيواستوبل وقال " لقد اتفقنا بان الاستشارات حول الموضوع ستستمر استنادا الى اساس اتفاقية عام 1997 ".

ومن جانبه قال يانوكوفيتش ان موسكو وكييف ستجدان في القريب العاجل الجواب على مسألة مرابطة اسطول البحر الاسود الروسي.
وقال " ان تاريخ هذه المسألة بعيد وكنا سابقا نتفق حول هذا الموضوع بشكل منفصل عن بقية الامور وهذا امر بات يتفهمه الشعب الروسي والشعب الاوكراني، واعتقد سيحصل نفس الشيء الان ، وانا اتفهم التعقيدات والمشاكل الموجودة ومع ذلك اعتقد اننا قريبا سنجد الحل الذي يلائم اوكرانيا وروسيا ايضا ".

وفي المؤتمر الصحفي أيضا أعلن الرئيس مدفيديف عن أن الجلسة الثنائية لحكومتي البلدين ستعقد في النصف الأول من عام 2010 في كييف وأكد أنه و يانوكوفيتش سيرأسان اجتماعاتها وقال مدفيديف " ان عقد هذه الجلسة هو عنصر رئيسي في تعاون بلدينا، و يجب ان يكون موعدها في النصف الأول من هذا العام".

 وجاء في البيان الختامي الصادر عن المباحثات الروسية الاوكرانية  " ستطور روسيا الاتحادية واوكرانيا الحوار السياسي والتعاون  في المشاكل الدولية الحيوية ومن ضمنها مسألة الاستقرار الاستراتيجي والامن ونزع السلاح ومراقبة التسلح وتسوية النزاعات والوقوف بوجه المخاطر والتهديدات العالمية ضمن سياق مكافحة الارهاب وانتشار المخدرات والجريمة الدولية المنظمة وانتشار اسلحة الدمار الشامل والقرصنة"
كما يشير البيان الختامي الى ان الجانبين يساندان دور هيئة الامم المتحدة في تنسيق وتنظيم العلاقات الدولية والحل الجماعي للمشاكل الدولية وضمان الامن والاستقرار في اوروبا بدون اي تقسيمات .
المزيد من التفاصيل في التقرير  المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)