مجلس الامن يدعو الفلسطينيين واسرائيل الى "ضبط النفس"

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/43409/

دعا مجلس الامن الدولي الفلسطينيين واسرائيل الى ضبط النفس وتجنب التصرفات الاستفزازية. وذلك بعد ان اقتحم جنود اسرائيليون باحة المسجد الاقصى عقب صلاة الجمعة يوم 5 مارس/اذار فاندلعت على اثرها اشتباكات عنيفة بين الجنود والمصلين ادت الى اصابة 60 فلسطينيا على الاقل.

دعا مجلس الامن الدولي الفلسطينيين واسرائيل الى ضبط النفس وتجنب التصرفات الاستفزازية، كما أكد اعضاء المجلس بعد جلسة مغلقة  لبحث التصعيدات والصدامات التي نشبت في مدينة القدس واماكن اخرى في الضفة الغربية يوم الجمعة 5 مارس/اذار، أكدوا ان الحوار السلمي هو الطريق الوحيد لتحقيق اي تقدم، كما عبروا عن املهم في ان تستأنف مفاوضات السلام في اقرب فرصة.

وفي هذا السياق قال مسؤول أمريكي لوكالة رويترز طالبا عدم ذكر اسمه ان الوفد الأمريكي في مجلس الأمن لم يوافق على البيان الصحفي الذي أصدره المجلس بهذا الخصوص، مشيرا إلى أن صدوره جاء بسبب ما وصفه بـ"ارتباك في الإجراءات".

وقد اصيب حوالي 60 فلسطينيا في الاقتحام الذي قامت به القوات الاسرائيلية لباحة المسجد الاقصى عقب صلاة الجمعة ، حسبما افادت مصادر طبية فلسطينية. وقالت صحيفة "جروسلم بوست" ان الاشتباكات ادت الى اصابة ما لا يقل عن 18 من عناصر الشرطة الاسرائيلية.

وهاجم جنود اسرائيليون المصلين بقنابل الغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي وقنابل الصوت  بعد ان قام فتيان عرب برمي الحجارة على اليهود المصلين قرب حائط المبكى.

ويقول شهود عيان ان اشتباكات عنيفة اندلعت في أحياء القدس بين شبان فلسطينيين والقوات الاسرائيلية عقب انسحابها من المسجد الاقصى. واتهم مسؤولون فلسطينيون السلطات الاسرائيلية بمحاصرة مداخل منطقة المسجد الأقصى ومنع سيارات الاسعاف من الوصول الى المنطقة.

من جهته قال الناطق باسم شرطة القدس شموليك بن روبي "تدخلت قواتنا في الباحة بعد رشق المصلين المسلمين اليهود عند حائط المبكى بالحجارة". ونفت مصادر في الشرطة استخدام الرصاص المطاطي خلال الاشتباكات.

بدورها ادانت الرئاسة الفلسطينية "التصعيد الاسرائيلي" في المسجد الاقصى معتبرة انه يهدف الى افشال مهمة المبعوث الامريكي لعملية السلام في الشرق الاوسط جورج ميتشل. وقال الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل ابو ردينه "ان التصعيد الاسرائيلي في الاقصى والقدس الشرقية والاماكن الدينية وعموم الاراضي الفلسطينية هدفه تدمير افاق عملية السلام". واضاف قوله "واضح ان هذا التصعيد الاسرائيلي هدفه افشال مهمة ميتشل قبل وصوله الى المنطقة".

وكانت مواجهات حصلت في باحة المسجد الاقصى يوم الاحد الماضي ايضاً اثر اعلان رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو اضافة موقعين اسلاميين مقدسين هما الحرم الابراهيمي ومسجد بلال بن رباح الى لائحة المواقع التراثية الاسرائيلية.

المزيد من التفاصيل في المكالمة الهاتفية

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية