وزير الخارجية التركي يدعو الولايات المتحدة الى عدم التدخل في عملية تطبيع العلاقات التركية ـ الارمنية

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/43407/

دعا وزير الخارجية التركي احمد داود اوغلو في 5 مارس/آذار الكونغرس الامريكي الى عدم عرقلة تطبيع العلاقات التركية ـ الارمنية وذلك بعد اتخاذ لجنة الشؤون الدولية لمجلس النواب الامريكي يوم 4 مارس/آذار قرار لصالح الاعتراف بابادة الارمن بالجملة في الامبراطورية العثمانية في مطلع القرن الماضي .

دعا وزير الخارجية التركي احمد داود اوغلو في 5 مارس/آذار الكونغرس الامريكي الى عدم عرقلة تطبيع العلاقات التركية ـ الارمنية وذلك بعد اتخاذ لجنة الشؤون الدولية لمجلس النواب الامريكي  يوم 4 مارس/آذار قرار  لصالح الاعتراف بابادة الارمن بالجملة في الامبراطورية العثمانية في مطلع القرن الماضي .
فقد صوت لصالح القرار 23 من اعضاء اللجنة فيما عارضه 22 نائبا. الا ان هذا التصويت لا يعني استحسان القرار نهائيا  اذ سترفع هذه الوثيقة للتصويت  عليها في  مجلس النواب الامريكي بكامل قوامه. ولم يحدد بعد موعد التصويت. 
و اعلن الوزير التركي خلال مؤتمر صحفي طارئ ان الجانب التركي يعتبر قرار اللجنة مثيرا للاسف.  واكد ان تدخل بلد ثالث في تطبيع العلاقات التركية ـ الارمنية سيعرقل مسيرة التطبيع هذه.
وترفض تركيا كعادتها الاتهامات بخصوص ابادة حوالي 1.5 مليون ارمني في سني الحرب العالمية الاولى ، كما تثير حفيظتها   الانتقادات الموجهة اليها من جانب البلدان الغربية بهذا الصدد.
وجدير بالذكر ان عددا غير قليل من الدول اعترف بابادة الارمن. وكانت اوروغواي البلد الاول الذي قام بذلك عام 1965 تلتها فيما بعد روسيا وفرنسا وايطاليا والمانيا وهولندا وبلجيكا وبولونيا وليتوانيا وسلوفاكيا والسويد وسويسرا واليونان وقبرص ولبنان وكندا وفنزويلا والارجنتين و42 ولاية من الولايات المتحدة الامريكية. كما اعترف بالابادة كل من الفاتيكان والبرلمان الاوروبي ومجلس الكنائس العالمي.
واكد وزير الخارجية التركي داود اوغلو ان انقره ترمي الى تطبيع العلاقات مع ارمينيا وحذر في الوقت نفسه بان استحسان القرار قد يؤدي الى وقف عملية التطبيع.
وكرر وزير الخارجية التركي دعوة الجانب التركي الى تشكيل لجنة مشتركة تركية ـ ارمنية لدراسة احداث عام 1915.
ويذكر ان الحكومة التركية اعلنت مساء الخميس  4 مارس/آذار عن استدعاء سفيرها  في واشنطن لاجراء مشاورات معه. كما وزعت الحكومة بيانا بهذا الخصوص جاء فيه ان تركيا تدين مشروع القرار "الذي يتهم الامة التركية في الجريمة التي لم ترتكبها".
من جانبه اعلن الرئيس التركي عبد الله غول ان القرار "لا يهم الشعب التركي" ولكنه  سيضر الجهود الرامية الى ضمان الامن والاستقرار في جنوب القوقاز و"اقامة الصداقة بين الشعوب".
هذا وقد عارضت السفارة الامريكية في انقره مناقشة الكونغرس الامريكي لقرار الاعتراف بابادة الارمن عام 1915. وقد اعلن ذلك جيمس جيفري السفير الامريكي الذي استدعي الى وزارة الخارجية التركية لمناقشة الوضع الناشئ.
ويذكر انه لا توجد حتى الان علاقات دبلوماسية بين تركيا وارمينيا ، كما اغلقت الحدود بينهما منذ عام 1993 بمبادرة من انقره. ويعود سبب  العلاقات المعقدة بين البلدين الى عدد من  الامور ،  وضمنا موقف تركيا من تسوية قضية قره باغ،  والرد الحاد للطرف التركي على مسيرة الاعتراف بمذبحة الارمن.

المزيد من التفاصيل في التقرير المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك