الجيش الاسرائيلي يلغي مناورات عسكرية واسعة خشية ان تسيء سوريا التفسير وتعتبره استعدادا للحرب

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/43401/

ذكرت صحيفة "هآرتس" الاسرائيلية في عددها الصادر يوم الجمعة 5 مارس/اذار ان الجيش الاسرائيلي تخلى عن خطة تحريك قوات نظامية كبيرة واستدعاء قوات من الاحتياط في اطار تدريبات القيادات لرئاسة الاركان، وذلك خشية ان تسيء سوريا التفسير وتعتبر ذلك بطريق الخطأ وكأنه استعداد للحرب.

ذكرت صحيفة "هآرتس" الاسرائيلية في عددها الصادر يوم الجمعة 5 مارس/اذار ان الجيش الاسرائيلي تخلى عن خطة  تحريك قوات نظامية كبيرة واستدعاء قوات من الاحتياط في اطار تدريبات القيادات لرئاسة الاركان، وذلك خشية ان تسيء سوريا التفسير وتعتبر ذلك بطريق الخطأ وكأنه استعداد للحرب.

وأكدت الصحيفة العبرية أن إسرائيل بذلت في الأسابيع الأخيرة جهوداً لتبريد التوتر مع سورية ومنع أي سوء فهم بين البلدين، وأضافت الصحيفة ان الجيش قرر الا يشمل هذا التمرين سيناريو نشوب حرب مع سوريا واقتصر على سيناريو اندلاع قتال مع كل من حزب الله في لبنان وحماس في قطاع غزة .

ونوهت "هآرتس"  الى اجتماع الرئيسين الإيراني والسوري مع الأمين العام لحزب الله ورئيس المكتب السياسي لحركة حماس في دمشق، وأشارت الى ان حزب الله جدد تواجده بالمواقع الواقعة في المناطق المفتوحة والتي سبق وأن تواجد فيها قبل حرب تموز عام 2006. وادعت الصحيفة أيضا أن عناصر حزب الله يقومون بذلك بشكل هادئ، وأنهم يتحركون بلباس مدني لتجنب ضبطهم من قبل قوات الطوارئ الدولية "اليونيفيل".

هذا وكان وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك  قد صرح الأسبوع الماضي، في محاضرة في معهد واشنطن لدراسات الشرق الأوسط، بأن إسرائيل تتابع ما يجري في لبنان، وأنه حان الوقت للتباحث في ذلك بشكل مباشر وحقيقي. وقال أيضا،  "في حال تعرضت إسرائيل لهجوم فإنها لن تلاحق الإرهابي المنفرد. وستكون الحكومة اللبنانية ومصادر الرعاية والتمويل جزءا من المعادلة"، على حد تعبيره.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية