حماس تنتقد عباس بشأن المفاوضات مع اسرائيل و تطالبه بالاستقالة

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/43378/

طالب عضو المكتب السياسي لحركة حماس عزت الرشق يوم 4 مارس/اذار الرئيس الفلسطيني محمود عباس بالإستقالة واتّهمه "ببيع الوهم للفلسطينيين" من خلال التحرّك لإستئناف محادثات السلام مع إسرائيل، معتبرا أن عباس يفتقر إلى تفويض وطني للموافقة على 4 أشهر من المفاوضات غير المباشرة مع إسرائيل برعاية واشنطن. في حين ان موافقة عباس على استئناف التفاوض غير المباشر مع اسرائيل حظى بموافقة الجامعة العربيّة.

طالب عضو المكتب السياسي لحركة حماس عزت الرشق يوم 4 مارس/اذار  الرئيس الفلسطيني محمود عباس بالإستقالة واتّهمه "ببيع الوهم للفلسطينيين" من خلال التحرّك لإستئناف محادثات السلام مع إسرائيل، معتبرا أن عباس يفتقر إلى تفويض وطني للموافقة على 4 أشهر من المفاوضات غير المباشرة مع إسرائيل برعاية واشنطن. في حين ان موافقة عباس على استئناف التفاوض غير المباشر مع اسرائيل حظى بموافقة الجامعة العربيّة.

وقال الرشق،  "على عباس أن يتنحّى جانباً لأنّ الشعب الفلسطيني يريد قيادة صادقة وطنيّة متماسكة تقوده لتحقيق حقوقه وليس قيادةً تقدم التنازل تلو التنازل".

وتابع الرشق، "إن الاستمرار بهذه المفاوضات هو استمرار بيع الوهم للشعب الفلسطيني واستمرار العبث بمشاعره، فهم بعد 18 سنة من التفاوض وصلوا إلى صفر كبير وبالتالي ماذا نتوقع بعد أربعة أشهر إضافيّة؟". وأشار الى أن الفلسطينيين لن يكونوا أقرب إلى تحقيق طموحاتهم في الاستقلال، لأنّ عباس استبعد خيار المقاومة كأداة للصراع مع إسرائيل، وإذا لم يكن لدى الفلسطينيين خيارات فإنّ إسرائيل ستكون لديها الرغبة لشن المزيد من الاعتداءات بالإضافة إلى رفضها إعطاءهم أيًا من حقوقهم".

وشدّد الرشق على أنّ "المشكلة في مثل هذا القرار هو أنّه يعطي غطاءً لاستمرار العدو الإسرائيلي في مواصلة عمليات تهويد القدس وتصاعد المدّ الاستيطاني، وبالتالي لن يكون هناك شيء نتفاوض عليه بعد ذلك".

هذا ولم يستبعد الرشق موافقة حماس على الدخول في محادثات مع إسرائيل إذا جرت وفقاً لـشروط تحقق ما وصفه ب"حقوق الفلسطينيين"، منوها الى انه هناك "فيتو" أمريكي إسرائيلي  على  اجراء المصالحة الفلسطينية، وقال أن عباس يرضخ لهذا الفيتو.

المصدر: رويترز

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية