كيلسو اموريم: البرازيل لن تؤيد فرض عقوبات جديدة على ايران ما لم تستنفد كل سبل التفاوض مع طهران

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/43306/

قالت وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون في مؤتمر صحفي عقدته مع نظيرها وزير الخارجية البرازيلي كيلسو اموريم في البرازيل، ان فرض العقوبات على ايران سيرغمها على التفاوض بصدق مع المجتمع الدولي بخصوص برنامجها النووي. من جهته قال الوزير البرازيلي إن بلاده لن تؤيد فرض عقوبات جديدة على ايران ما لم تستنفد كل سبل التفاوض مع طهران.

قالت وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون في مؤتمر صحفي عقدته مع نظيرها وزير الخارجية البرازيلي كيلسو اموريم في البرازيل يوم 3 مارس/اذار، ان فرض العقوبات على ايران سيرغمها على التفاوض بصدق مع المجتمع الدولي بخصوص برنامجها النووي.

 واضافت الوزيرة الامريكية بهذا الصدد، "اعتقد ان الايرانيين لن يتفاوضوا بنية حسنة ما لم تفرض عليهم العقوبات اولا". وجددت كلينتون الدعوة الامريكية للتفاوض مع ايران وقالت : "إن الباب مفتوح للتفاوض، ونحن لم نغلقه قط. الا اننا لا نرى الايرانيين يتزاحمون لدخوله".

 من جهته قال وزير الخارجية البرازيلي كيلسو اموريم "إن البرازيل لن تؤيد فرض عقوبات جديدة على ايران ما لم تستنفد كل سبل التفاوض مع طهران".

واضاف "إن بلاده لن ترضخ للضغوط الامريكية التي تحاول اجبارها على تأييد فرض عقوبات جديدة على ايران بسبب نشاطات طهران النووية". وأكد  بهذا الصدد، "لن نرضخ لاملاءات الاغلبية الدولية اذا لم نكن مقتنعين  بذلك، فعلينا تأمل الامر بمفردنا اعتمادا على مبادئنا وقيمنا."

واجرت وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون سلسلة مباحثات في البرازيل سعيا لإقناع مسؤولي البلاد بدعم مشروع قرار في مجلس الأمن ينص على تشديد العقوبات على إيران.

وكان الرئيس البرازيلي لويس اناسيو لولا دا سيلفا  قد حذر في وقت سابق من دفع ايران الى وضع متأزم ، مشددا على اهمية اجراء المزيد من المفاوضات معها. وقال"ليس من الحكمة  دفع ايران الى الزاوية، وانما الحكمة تكمن في التفاوض".

واضاف: "اتمنى لايران نفس الذي اتمناه للبرازيل، وهو استخدامها الطاقة النووية للاغراض السلمية. فاذا وافق الايرانيون على ذلك، ستحضى ايران بتأييد البرازيل".

 وتعهد الرئيس البرازيلي الذي تشغل بلاده مقعدا غير دائم في مجلس الأمن، بانه سيجري مناقشات صريحة حول الموضوع مع نظيره الايراني محمود أحمدي نجاد خلال زيارته لطهران في مايو /ايار القادم .

المصدر: وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك