راسموسن يعتبر ان حصول ايران على امكانيات نووية يشكل خطراً على الناتو

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/43289/

صرح الامين العام لحلف شمال الاطلسي اندرس فوغ راسموسن ان البرنامج النووي الايراني يشكل تهديداً للحلف. وقال راسموسن في مؤتمر صحفي عقده في بروكسل انه اذا تمكنت ايران من الحصول على امكانيات نووية فان ذلك سيشكل خطراً على الحلفاء في الناتو.

صرح الامين العام لحلف شمال الاطلسي الـ "ناتو" اندرس فوغ راسموسن يوم  3 مارس/آذار ان البرنامج النووي الايراني يشكل تهديداً للحلف.
وقال راسموسن في مؤتمر صحفي عقده في مقر الحلف بالعاصمة البلجيكية بروكسل، انه "اذا تمكنت ايران من الحصول على "امكانيات نووية" فان ذلك "سيشكل خطراً على الحلفاء في الناتو"، مشيراً الى انه على الرغم من ان الحلف ليس طرفاً مشاركأً في المفاوضات بشأن البرنامج النووي الايراني، الا انه يتابع عن كثب سير هذه المفاوضات، ويدعم حل هذه القضية عبر الحوار مع طهران، داعياً ايران الى التوقف عن تخصيب اليورانيوم منوهاً بضرورة ان يعمل الـ "ناتو" على تاسيس نظام دفاعي خاص به.
كما دعا راسموسن الدول الاعضاء في الحلف الى التروّي في اتخاذ الاجراءات الاحادية الجانب المتعلقة بتقليص الاسلحة النووية، وقال "هناك دول كثيرة في العالم لا تملك السلاح النووي لكنها ترغب في الحصول عليه وقد تتمكن من ذلك في حال قررت ذلك، لذلك ينبغي ان تكون الجهود الراميةلنزع السلاح النووي خاضعة للتنسيق وان تكون متوازنة مع قدرات الكبح النووي  المتوفرة  لدينا".
وبذلك يكون اندرس فوغ راسموسن قد  علق على الاقتراح  الذي تقدمت به مؤخرا خمس دول اعضاء في الـ"ناتو" هي النرويج والمانيا وبلجيكا ولوكسيمبورغ وهولندا، القاضي بالبدء في اطار الحلف بمناقشة امكانية سحب الاسلحة النووية التكتيكية الامريكية من اوروبا.
واضاف الامين العام للحلف انه سوف يتم طرح هذه القضية على طاولة اجتماع وزراء خارجية الدول الاعضاء في الـ "ناتو" في العاصمة الاستونية تالين، المزمع عقده في ابريل القادم.


سفير امركا لدى الوكالة الذرية يدعو لتشديد العقوبات على ايران اذا رفضت خيار تسوية ملفها النووي
وفي الشان النووي ايضاً اعلن ممثل الولايات المتحدة الامريكية لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية في فيينا غلين ديفيس ، خلال اجتماع مجلس حكام الوكالة يوم   3 مارس/آذار، انه في حال لم تغير ايران نهجها الذي اعتمدته بشان ملفها النووي ورفضت خيار تسوية المشاكل القائمة، فلن يكون هناك امام المجتمع الدولي من خيارات سوى مواصلة العمل لفرض عقوبات اقوى عليها.
واضاف ديفيس "اننا نطالب ايران بتنفيذ ما التزمت به من استحقاقات"، معتبراً ان احدى هذه الاستحقاقات هي ان يكون البرنامج النووي الايراني شفافاً، بالاضافة الى تقديم ايضاحات حول الامور المثيرة للجدل والقلق التي تراكمت في السنوات الثمان الاخيرة، وهي السنوات التي رأى الدبلوماسي الامريكي ان الوكالة "فشلت خلالها من تحديد طبيعة الملف النووي الايراني"، مشيراً الى ان الخطوات التي ينبغي على ايران القيام بها وردت في القرارات التي اتخذها مجلس حكام الوكالة الدولية للطاقة الذرية ومجلس امن هيئة الامم المتحدة.

المصدر: وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك