اجتماع مجلس الامن الشهري في 4 مارس لن يبت بعقوبات جديدة على طهران

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/43238/

صرح ممثل دولة الغابون رئيسة الدورة الشهرية الجارية في مجلس الامن دينيس دانغي ريفاكا ان المجلس سوف يناقش الشهر الجاري الوضع القائم في افغانستان والنزاعات الدائرة في عدد من البلدان الافريقية بالاضافة الى اخر المستجدات في الشرق الاوسط، منوهاً بانه لن يتم بحث عقوبات جديدة على طهران على الرغم من ان الملف النووي الايراني سيبدأ أعمال الجلسة.

صرح ممثل دولة الغابون رئيسة الدورة الشهرية الجارية في مجلس الامن دينيس دانغي ريفاكا ان المجلس سوف يناقش الشهر الجاري الوضع القائم في افغانستان والنزاعات الدائرة في عدد من البلدان الافريقية بالاضافة الى اخر المستجدات في الشرق الاوسط، منوهاً بانه لن يتم بحث عقوبات جديدة على طهران على الرغم من ان الملف النووي الايراني سيبدأ أعمال الجلسة.
وجاء هذا الاعلان في مؤتمر صحفي عقد في مقر هيئة الامم المتحدة في نيويورك.

الملف الايراني مطروح لكن دون البت بعقوبات جديدة
وحول العقوبات على ايران قال الدبلوماسي الغابوني ان الدول الاعضاء غير مستعدة لبحث هذا الامر في الفترة الحالية لانعدام وجود موقف موحد حوله، اذ ان الصين، كما قال ريفاكا، لا تزال متمسكة بموقفها وتعتبر انه يجب مواصلة الحوار مع الجمهورية الاسلامية بهدف التوصل الى حل المشاكل العالقة بالملف النووي الايراني، مشيراً الى ان بكين تعارض فرض عقوبات على ايران.
وعلى الرغم من انه لم يتم تحديد وقت لمناقشة العقوبات الجديدة التي يمكن فرضها على ايران، الا ان الموضوع الايراني سيكون الموضع الذي سيفتتح به اجتماع الدول الاعضاء في مجلس الامن في 4 مارس/آذار، اذ سوف يلقي رئيس لجنة العقوبات على ايران، وهي اللجنة التي تم اعتمادها بناءاً على قرار رقم 1737 الصادر عام 2006، اذ سوف يقدم ممثل اليابان ورئيس دورة المجلس  في شهر فبراير/شباط يوكي تاكاسو تقريراً عن سير تنفيذ العقوبات المفروضة على طهران، ويحظر القرار المذكور تزويد ايران بمواد يمكن استخدامها في برامج نووية عسكرية.
الى ذلك لا يعتبر الاجتماع المزمع عقده اجتماعاً رسمياً تمهيدياً لطرح عقوبات جديدة على طهران، وهي العقوبات التي تصر الولايات المتحدة الامريكية وحلفائها الاوروبيين في المجلس على فرضها.
يذكر ان مجلس الامن كان قد فرض عقوبات على ايران، في محاولة منه لاجبار طهران التخلي عن تخصيب اليورانيوم، لكن ايران تنفي التهم الموجهة اليها وتعلن انه برنامجها النووي سلمي بحت.
السودان يتصدر ملفات القارة السمراء

كما سوف يتناول مجلس الامن تطبيق قراراته في السودان، كاحد القضايا الافريقية الملحة التي سوف يتم التطرق اليها في الاجتماع، خاصة وان احدى دول القارة السمراء هي رئيسة الدورة الحالية، اذ سوف تناقش في 5 مارس/آذار قضايا متعلقة ببعثة هيئة الامم المتحدة في افريقيا الوسطى وفي تشاد، الذي اعلن في الاسابيع القليلة الماضية عن ضرورة انسحاب قوات حفظ السلام الاممية من اراضيه، الامر الذي يثير اشكالية اذ تعتبر موافقة الحكومة على وجود هذه القوات شرطاً اساسياً لذلك.
وما يزيد الامور تعقيداً هو ان الفترة الزمنية التي يسمح بموجبها لهذه القوات التواجد على الاراضي التشادية تنتهي في 15 مارس الجاري، ويذكر ان قوات روسية تشارك في اطار قوات حفظ السلام المتمركزة في تشاد وتتمثل بمشاركة 118 عسكري واربع مروحيات من طراز "مي-9 أم تي".
وسوف يتم البحث بشان التمديد لقوات حفظ السلام في 12 مارس/آذار، وهو اليوم الذي سوف يشهد بداية نقاش الوضع في الجمهورية اللبنانية، احد اعضاء مجلس الامن.
وسوف تنافش القضايا المتعلقة بالصومال في يوم 16 مارس/آذار وعلى وجه التحديد تطبيق القرار المتعلق بحظر تزويد مقديشو بالاسلحة، في حين سيناقش المجلس بعد ذلك بيومين مشروع تمديد وجود قوات المراقبة التابعة لهيئة الامم المتحدة  في الصومال.
افغانستان

وسوف يتم في اليوم نفسه،18 مارس/آذار بحث اخر التطورات في افغانستان اذ سيتم الاستماع الى تقرير الدبلوماسي السويدي ستيفان دي ميستورا الممثل الجديد للمنظمة الدولية في أفغانستان، الذي استلم مهامه في 1 من الشهر الحالي سلفاً لكاي ايدي الذي ترك منصبه عقب ضجة كبيرة سببتها انباء عن تزوير في الانتخابات الرئاسية الافغانية في 2009، اذ كان لايدي علاقة مباشرة بهذه الضجة، ومن المتوقع ان يتم البحث في التمديد للمنظمة الدولية في افغانستان في 22 مارس/آذار.
الشرق الأوسط .. القديم الجديد

القضية التي اصبح من التقليدي مناقشتها في كل اجتماع شهري للدول الاعضاء هي قضية الشرق الاوسط، وسوف يشارك في البحث بهذه القضية الامين العام لهيئة الامم المتحدة بان كي مون الذي سوف يقدم تقريراً عن الاوضاع في هذه المنطقة.
كما سيشارك اعضاء "الرباعية"، المؤلفة من روسيا وامريكا والاتحاد الاوروبي بالاضافة الى هيئة الامم المتحدة، في الاجتماع المخصص لمناقشة القضية في اجتماع سيعقد في العاصمة الروسية موسكو، ومن ثم يتوجه ممثلو هذه الجهات الرسمية الى دول الشرق الاوسط.
وسوف يقدم الامين العام بان كي مون تقريراً استناداً لنتائج الجولات التي سيقوم بها مبعوثو الرباعية الى المنطقة، سيتم عرضه في جلسة مفتوحة في 24 مارس/آذار، تليها جلسة استشارية مغلقة.

ملفات أخرى
الى ذلك قال ممثل دولة الغابون ايضاً ان الدورة القادمة ستشهد مناقشات بهدف تمديد المحكمة الدولية التي تبت في قضية يوغوسلافيا، بالاضافة الى الاوضاع في هايتي، كما ستتم مناقشة اوضاع النساء في مناطق تشهد نزاعات مسلحة، الا انه لم يتم بعد تحدي الايام التي ستخصص لمناقشة هذه القضايا.
يعد مجلس الامن الهيئة الدولية العليا التي تعمل على حفظ الامن والسلام في العالم، وتعتبر قراراتها الزامية لكل الدول الاعضاء في هيئة الامم المتحدة.
ويتكون مجلس الامن من عضوية 15 دولة منها 5 دول دائمة العضوية هي روسيا والولايات المتحدة الامريكية وفرنسا وبريطانيا والصين، في حين يتم انتخاب الدول الـ 10 الاخرى بشكل دوري لمدة سنتين، وهي تشكل مجموعة الدول غير دائمة العضوية في مجلس الامن.
والدول الـ 10 الاعضاء في الدورة الحالية هي لبنان والبرازيل ونيجيريا والمكسيك والنمسا والبوسنة والهرسك والغابون وتركيا واوغندة واليابان.

المصدر: وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية