الامن الافغاني يشير الى تورط جماعة باكستانية متطرفة في تفجيرات كابول الاخيرة

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/43232/

نقلت وكالة انباء "اسوشيتد برس" عن الناطق الرسمي باسم مديرية الامن الوطني الافغاني سعيد أنصاري قوله ان المديرية تتهم جماعة لاشكار- إي - تويبا (عسكر التوبة) الباكستانية بالوقوف وراء الاعتداء الذي استهدف احد الفنادق الراقية في العاصمة الافغانية كابول يوم 26 فبراير/شباط الماضي، والذي اسفر عن مقتل 17 شخصاً.

نقلت وكالة انباء "اسوشيتد برس" عن الناطق الرسمي باسم مديرية الامن الوطني الافغاني سعيد أنصاري  قوله يوم 2 مارس/آذار ان المديرية تتهم جماعة لاشكار- إي - تويبا (عسكر التوبة) الباكستانية بالوقوف وراء الاعتداء الذي استهدف احد الفنادق الراقية في العاصمة الافغانية كابول في 26 فبراير/شباط الماضي، والذي اسفر عن مقتل 17 شخصاً بينهم 9 مواطنين هنود واصابة 32 اخرين بجروح.
وتشير الانباء الى ان عدد منفذي هذه العملية الارهابية يتراوح بين شخصين وخمسة اشخاص من الانتحاريين.
وقال انصاري ان اجهزة الامن الافغانية تمكنت من الحصول على معلومات مؤكدة تفيد بان المعتدين كانوا يتحدثون لغة الاوردو ما يعني، من وجهة نظر المسؤول الافغاني، ان من قام بهذه العملية دخل البلاد من الاراضي الباكستانية.
وكانت حركة طالبان قد تبنت هذه العملية الا ان سعيد انصاري اكد ان الحركة لم تكن تعلم بالانفجار الذي اصاب كابول وعلمت به بعد مرور خمس ساعات على الاقل.
وافترضت وكالة انباء "اسوشيتد برس" ان تقوض هذه الاخبار الواردة من افغانستان الجهود الرامية لتحسين العلاقات بين الهند وباكستان التي لوحظ  انها بدأت تثمر في الآونة الاخيرة.
يذكر ان جماعة لاشكار- إي – تويبا  تعتبر حركة ارهابية مسؤولة عن اعمال عنف شهدتها مدينة مومباي الهندية في نوفمبر/تشرين الثاني 2008، حيث قام عدد من المسلحين باطلاق النار  على المارة في شوارع المدينة، حصدت ارواح 166 مدنياً، كما قاموا باحتجاز عشرات الاشخاص في فنادق قريبة من مسرح الاحداث كرهائن، ما دفع الامن الهندي الى اقتحام اماكن تواجد المسلحين، واستمرت  المعارك بين الطرفين  قرابة 60 ساعة.

المصدر: وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك