فياض: قرارات تل أبيب بضم المقدسات الفلسطينية تحمل أبعادا سياسية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/43190/

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة سلام فياض جلستها الاسبوعية يوم 1 مارس/اذار في مدينة الخليل للتعبير عن رفض الحكومة القاطع للقرار الاسرائيلي بضم المسجد الابراهيمي الشريف ومسجد بلال بن رباح واسوار البلدة القديمة في القدس لقائمة ما يسمى بمواقع التراث الاسرائيلية. واعتبر فياض ان قرارات تل أبيب تحمل أبعادا سياسية.

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة سلام فياض جلستها الاسبوعية يوم 1 مارس/اذار في مدينة الخليل للتعبير عن رفض الحكومة القاطع للقرار الاسرائيلي بضم المسجد الابراهيمي الشريف ومسجد بلال بن رباح واسوار البلدة القديمة في القدس لقائمة ما يسمى بمواقع التراث الاسرائيلية. واعتبر فياض ان قرارات تل أبيب تحمل أبعادا سياسية.

واضاف فياض "انه من المهم للحكومة ان تتواصل مع المواطنين في مختلف المناطق الفلسطينية. وقال "اخترنا ان نبدأ من مدينة الخليل".

وواصل رئيس الوزراء الفلسطيني قوله "هذا موضوع حساس، وبشكل واضح يحمل بعدا سياسيا ويمثل إنتهاكا واضحا للقانون الدولي، والحديث يدور هنا حول الأراضي التي تحتلها إسرائيل منذ عام 1967، الاجراءات التي إتخذتها إسرائيل وهي قوة إحتلالية، تعتبر غير قانونية وفقا للقوانين الدولية".

وتوجه مجلس الوزراء الفلسطيني الى الجهات الدولية المختلفة خصوصاً اللجنة الرباعية، لتحمل مسؤولياتها الكاملة لوقف السياسة الإسرائيلية المدمرة لمستقبل الأمن والسلام في المنطقة.

وطالب مجلس الوزراء الجهات الدولية بالتصدي لقرارات اسرائيل التعسفية وإلزامها بإلغائها، مستنكرا بشدة المخططات الإسرائيلية المستمرة لتغيير معالم مدينة القدس الشرقية،ومنددا "بعملية اقتحام المسجد الأقصى المبارك".

ويأتي اجتماع الحكومة الفلسطينية من جهة اخرى عقب صدامات عنيفة في القدس في محيط الحرم القدسي بين الشرطة الإسرائيلية وعشرات الفلسطينيين. ادت الى اصابة  العديد من الفلسطينيين بجروح وحالات اختناق.

المصدر: وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية