الهاشمي يدعو العراقيين للزحف الى صناديق الاقتراع من اجل عراق بلا ظلم وبلا فساد

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/43171/

دعا طارق الهاشمي نائب الرئيس العراقي امام حشد من ابناء الجالية العراقية في المملكة الاردنية، التي وصلها الهاشمي 28 فبراير/شباط، دعا الناخبين العراقيين الى القيام بـ "زحف تاريخي" نحو صناديق الاقتراع في 7 مارس/آذار، قائلاً انه آن الاوان لحدوث تغييرات جذرية في العراق.

دعا طارق الهاشمي نائب الرئيس العراقي امام حشد من ابناء الجالية العراقية في المملكة الاردنية، التي وصلها الهاشمي 28 فبراير/شباط، دعا الناخبين العراقيين الى القيام بـ "زحف تاريخي" نحو صناديق الاقتراع في 7 مارس/آذار، قائلاً انه آن الاوان لحدوث تغييرات جذرية في العراق.
وقال الهاشمي في كلمته امام المواطنين العراقيين ان العراق قد وصل الى مرحلة تفرض على ابنائه قول كلمة الحق، واضاف "لقد دقت ساعة التغيير وساعة الخلاص والقرار بايديكم".
كما قال طارق الهاشمي انه "يجب ان نترجم غضبنا والمنا واحباطنا الى موقف تاريخي، هذه المرة نريد عراقاً بلا ظلم بلا جور بلا امية وبلا فساد".
واشار المسؤول العراقي الى توفر ظروف جيدة للعراق في السنوات الاخيرة منها تامين 300 مليار دولار بالاضافة الى اعفائه من الديون التي تراكمت عليه في غضون سنوات، كما ان الحكومة العراقية التي "اسميناها حكومة وحدة وطنية"،حظيت بدعم على الصعيدين الداخلي والخارجي، الا "اننا نجد ان العراق بلد بائس حزين فقير، تعبث الدول بامنه وسيادته"، مضيفاً ان البلاد الان تقف على منعطف فـ "اما يكون هذا العراق او يضيع".
وانتقد طارق الهاشمي الفساد المستشري في جسد الدولة كما انتقد المحاصصة الطائفية معتبراً انهما كانا السبب الذي ادى الى تدمير الدولة العراقية ومؤساساتها.
وقال انه على الرغم من ان العراق يعد من اغنى بلدان العالم، الا ان حوالي 50% من ابنائه لا يزالون يرزحون تحت خط الفقر، واضاف "المواطن يتساءل اين هي اموال العراق".
كما نوه بوجود 4,5 مليون عراقي اجبروا على ان يتركوا وطنهم علاوة على 2,5 نازح عراقي في ارجاء العراق نفسه، واضاف ان العراق يعاني الفقر والتشرد والبؤس في "الخدمات الصحية والتعليم وتراجع العملية الديموقراطية وبناء الدولة"، مؤكداً على ان محنة العراق اليوم تكمن في "الاحتلال الباطن المتغلغل في مفاصل الدولة والحياة العامة فوق الاحتلال الظاهر".     
وحذر طارق الهاشمي العراقيين من الوقوع في الخطأ لان ذلك سيبقي الحال على ما هو عليه لاربع سنوات اخرى قائلاً انه "زمن طويل في بناء شعوب وحضارات وامم".
هذا وتشهد الانتخابات العراقية تنافساً حاداً بين ائتلاف دولة القانون بقيادة رئيس الوزراء  نوري المالكي والائتلاف الوطني العراقي بزعامة عمار الحكيم والكتلة العراقية الليبرالية التي يرشح طارق الهاشمي نفسه على قائمتها، والتي يقودها رئيس الوزراء الاسبق اياد علاوي.

المصدر: وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية