مدير عام الوكالة الدولية للطاقة الذرية: ايران وسورية لاتتعاونان معنا بالشكل المطلوب

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/43151/

صرح المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية يوكيا امانو بان ايران وسورية لاتتعاونان بالشكل المطلوب مع الوكالة الدولية للتأكد من كون كل المواد النووية تستخدم للاغراض السلمية حصراً . في حين اتهمت ايران الغرب بعدم رغبته بالتعاون في مجال الذرة.

صرح المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية يوكيا امانو بان ايران لاتتعاون بالشكل المطلوب مع الوكالة الدولية للتأكد من كون كل المواد النووية تستخدم للاغراض السلمية حصراً. جاء ذلك في خطاب  القاه  المدير العام  في افتتاح جلسات مجلس محافظي الوكالة يوم 1 مارس/ اذار بفيينا.

وقال يوكيا امانو بان الوكالة الدولية للطاقة الذرية  " ليس بمقدورها التأكيد بان جميع المواد النووية الموجودة هناك تستخدم للاغراض السلمية حصراً . وحسب قوله ان ايران " لاتؤمن التعاون المطلوب مع الوكالة ". واضاف  ان " التعاون المطلوب  يتضمن  المسائل المرتبطة بتنفيذ قرارات مجلس محافظي الوكالة ومجلس الامن الدولي وايضا البروتوكول المضاف وتوضيح المسائل ذات العلاقة بامكانية استخدام البرنامج النووي الايراني للاغراض العسكرية ".
ودعا المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية طهران الى اتخاذ الخطوات اللازمة لتنفيذ اتفاقية  الضمانات  مع الوكالة بالكامل وتنفيذ الالتزامات الاخرى كمسائل اولية.

وحول الملف النووي السوري قال المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية ان سورية لاتتعاون بالقدر المطلوب مع الوكالة الدولية في حل المسائل المعلقة ذات العلاقة بالموقع في مدينة دير الزور وغيرها من المواضع. وعبر امانو عن اسفه لعدم تمكن الوكالة من التوصل الى تسوية المشكلة  مع سورية.
وقال " ادعو سورية الى التعاون الكامل مع الوكالة في جميع المسائل وتأمين الاطلاع فورا على كافة المعلومات التي ستسمح للوكالة التأكد  من  ان جميع المواد النووية في سورية تستخدم للاغراض السلمية. وسيكون من المفيد لو نفذت سورية مواد البروتوكول المضاف الى اتفاقية الضمانات  حيث سيساعد هذا الوكالة في تنفيذ عمليات المراقبة بفعالية اكبر ".
وابدى المدير العام للوكالة رغبته  ايضاً بان تتقاسم اسرائيل مع الوكالة مالديها من معلومات عن الملف النووي السوري. كما دعا سورية الى التعاون لكي تعجل بحل المسائل المتعلقة بمفاعل الابحاث الصغير.

ايران: الجمهورية الاسلامية تتعاون مع الغرب الا ان الغرب لايرغب بان يرد بالمثل

ورداً على تصريحات يوكيا امانو قال وزير الخارجية الايراني انه "ليس هناك ما يشير الى ان البرنامج النووي الايراني تسير بشكل غير سلمي"، مؤكداً على ان طهران "تتعاون بشكل تام" مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية مشدداًَ على ان هذا التعاون سوف يستمر.   هذا وكانت ايران قد بعثت برسالة مفتوحة الى المشاركين بالاجتماع الدوري لمجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية. وتقول وكالة " فارس " الايرانية للانباء ان الرسالة الايرانية تشير " الى عدم رغبة الغرب بالتعاون مع الجمهورية الاسلامية في مجال الذرة للاغراض السلمية ".
وتتضمن الرسالة على امثلة معينة لرفض الشركات الغربية تنفيذ التزاماتها حسب الاتفاقيات الموقعة مع ايران ، فمثلا شركة " اي ام اف " الامريكية استلمت في نهاية السبعينات من القرن الماضي 2 مليون دولار على حساب توريد وقود نووي لمفاعل طهران للابحاث العلمية  وكذلك لرفع قدرته،  ولكن السلطات الامريكية منعت تنفيذ هذا الاتفاق عام 1980 .  وكذلك كان على  شركة " سيمينس " الالمانية تزويد محطة " بوشهر " الكهرذرية في ايران بـ 110 اطنان من اليورانيوم منخفض التخصيب، الا ان ايران لم تستلم هذه السلعة  المتفق عليها ، بالرغم من ان  قرار المحكمة بهذا الشأن كان لصالح ايران، اذ  اوقف تنفيذ الاتفاق بقرار من الحكومة الالمانية. كما بقيت الاتفاقيات مع الشركات الفرنسية حبرا على ورق.
وتشير المصادر الايرانية الى ان هذا الشكل من التعاون المحزن اجبر ايران على القيام ذاتيا بتخصيب اليورانيوم الى نسبة 20 % وذلك لضمان الوقود لمفاعل طهران للابحاث. ومع ذلك تؤكد طهران ان فكرة تبادل اليورانيوم تبقى على حالها. وتصر ايران في هذه الحالة على ان يتم التبادل داخل الاراضي الايرانية لانه كما اعلن الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد في 11 فبراير/ شباط " ان تجارب التاريخ تشير الى عدم الثقة بالغرب ".
ونشر في اواسط فبراير/ شباط اول تقرير للمدير العام الجديد للوكالة الدولية للطاقة الذرية يوكيا امانو. وتضمن التقرير استنتاجا رئيسيا يفيد بان ضعف تعاون ايران مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية لايمكنه تأكيد ان كل المواد النووية الايرانية هي للاغراض السلمية حصرا. ومن جانبها اعلنت طهران عن خيبتها  ازاء محتوى التقرير وقالت بان الوكالة الدولية "واقعة تحت تأثير الولايات المتحدة الامريكية وهذا لايساعد على تعزيز مكانتها ومقامها ".

مسؤول روسي: كل الخيارات واردة مع إيران عدا الخيار العسكري

وفي مقابلة خاصة مع قناة "روسيا اليوم"، استثنى رئيس لجنة الشؤون الدولية في مجلس الدوما قنسطنطين كوساتشوف قيام المجتمع الدولي بأي رد عسكري فيما يتعلق ببرنامج ايران النووي. واكد قائلا "اننا معنيون بملف إيران النووي، حيث أننا لم نحصل على أجوبة ملائمة من طهران، وهذا أمر يقلق الوكالة الدولية للطاقة الذرية. وندرس سبل الرد على ذلك مع جميع الأطراف، فلا نستثني العقوبات وتشديد الضغوط، ونستثني فقط الرد العسكري. ونأمل أن الصين ستسلك نفس سلوكنا وأعتقد انها لن تتردد في الموافقة على فرض العقوبات في حال إجماع المجتمع الدولي على ذلك".

المزيد من التفاصيل حول تصريحات المسؤول الروسي في مقابلته مع قناة "روسيا اليوم"

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك