مواطن فلسطيني يسكن الكهف في مواجهة الاستيطان

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/43133/

رفض المواطن الفلسطيني عبد الفتاح عبد ربه من قرية الولجة في قضاء بيت لحم، رفض الإغراءات المالية الكبيرة التي قدمتها له وكالات إستيطانية مقابل شراء أرضه، و أبى التنازل عنها مصراً على السكن في كهف دون ماء أو كهرباء حفاظا على هذه الأرض.

رفض المواطن الفلسطيني عبد الفتاح عبد ربه من قرية الولجة في قضاء مدينة بيت لحم، رفض الإغراءات المالية الكبيرة التي قدمتها له وكالات إستيطانية مقابل شراء أرضه، و أبى التنازل عنها مصراً على السكن في كهف دون ماء أو كهرباء حفاظا على هذه الأرض.

عندما لا تعترف اسرائيل بالمستندات القانونية التي تثبت ملكيةَ الفلسطينيين للارض لايبقى سوى التواجدِ المعنوي والمادي للانسان على ارضه منعا لمحاولة مصادرتها ، وهو تماما ما فعله عبد الفتاح عبد ربه المواطنُ الفلسطيني الذي انتقل للعيش في كهف على ارضه في ضواحي بيت لحم المتاخمة لحدود مدينة القدس خشيةَ ان تضع اسرائيل يدها عليها بالقوة بعد ان استنفذت كلَ محاولات الحصول عليها من اغراء بالاموال او تهديد بالاعتقال لعبد الفتاح المالك الحقيقي للارض.

وأرض عبد الفتاح ذات موقع استراتيجي قريب من مدينة القدس تحاول اسرائيل مصادرتها لبناء مستوطنة جديدة تصل المستوطناتِ الجنوبية بمدينة القدس استكمالا لمشروع القدس الكبرى. وكوضع العصا  في الدولاب يعيق عبد الفتاح تنفيذ هذا المشروع الاستيطاني ويصر على البقا في أرضه بالرغم من الترهيب والتهديد الاسرائيلي.

يعيش عبد الفتاح في كهف وسط الجبالِ المكسوة بالمستوطنات حديثه البناء، ليس حبا بنمط الحياة البدائية هذه ، بل تشبثا بملكيته لارضه المهددة بالمصادرة، فعلى ترابها ينام ومن خيرها يقتات ويرفضُ مقايضتَها بملايين الدولارات.

المزيد من التفاصيل في التقرير المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)