الامم المتحدة والبلدان الاوروبية ترفض دعوات الزعيم الليبي الى الجهاد ضد سويسرا

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/42980/

اعلن سيرغي اورجونيكيدزه مدير عام فرع جنيف لهيئة الامم المتحدة للصحفيين في 26 فبراير/شباط ان دعوات زعيم الثورة الليبية معمر القذافي الى الجهاد ضد سويسرا غير مقبولة. من جانبه اعلن وزير الخارجية الايطالي انه ليس في مصلحة اية جهة اثارة التوتر بهذا الصدد. فيما دعت وزارة الخارجية الفرنسية الى تسوية الخلافات بين البلدين عن طريق المفاوضات.

اعلن سيرغي اورجونيكيدزه مدير عام فرع جنيف لهيئة الامم المتحدة للصحفيين في 26 فبراير/شباط ان دعوات زعيم الثورة الليبية معمر القذافي الى الجهاد ضد سويسرا غير مقبولة.
وقال ان تصريحات من هذا القبيل تنطلق من زعيم لدولة مرفوضة في اطار العلاقات الدولية.
ويذكر ان الزعيم الليبي دعا خلال خطابه في مدينة بنغازي الليبية يوم 25 فبراير/شباط الى الجهاد ضد سويسرا.
وبهذا الصدد اكد وزير الخارجية الايطالي فرانكو فراتيني في 26 فبراير/شباط انه ليس من مصلحة اية جهة في اوروبا اثارة التوتر بسبب الازمة الليبية ـ السويسرية. وقال انه يأمل "في ايجاد قرار في اقرب وقت من اجل تطبيع العلاقات بين سويسرا وليبيا".
وقال ان اوروبا تطالب ليبيا بان تنفذ جميع التزاماتها الدولية ومن بينها تلك التي تخص المعتقلين الذين من بينهم مواطن سويسري، معربا عن امله في الافراج السريع عنه.

ومن جانبه قال  روبرتو ماروني وزير الداخلية الايطالي ان النزاع بين سويسرا وليبيا قد يسفر عن عواقب وخيمة بالنسبة لايطاليا وغيرها من البلدان الاوروبية ان لم تتم تسويتها في اقرب وقت. واكد ان هذا النزاع يمكن ان يزيل الرقابة على تيارات الهجرة ويهدد عمل منح التأشيرات في مجال "شينغين". واضاف ان تصرفات سويسرا تضع بلدان الاتحاد الاوروبي في وضع حرج لانها تستخدم ادوات معاهدة شينغين كوسيلة للضغط لدى تسوية العلاقات الثنائية مع ليبيا.
هذا وقد اعربت وزارة الخارجية الفرنسية هي الاخرى عن موقفها من دعوات القذافي ووصفتها بغير مقبولة. وقال الناطق الرسمي باسم الخارجية الفرنسية برنار فاليرو يوم الجمعة ان الخلافات بين البلدين يجب تسويتها عن طريق المفاوضات.  

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك