السودان .. الحكومة والمعارضة توقعان اتفاق اطار بشان دارفور كخطوة اولى لمفاوضات ستشهدها الدوحة

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/42625/

اعلنت حركة العدل والمساواة يوم 20 فبراير/شباط، وهي احدى ابرز حركات التمرد في اقليم دارفور غربي السودان، انها وقعت في تشاد اتفاق اطار يقضي بوقف اطلاق النار بين عناصر الحركة والقوات الحكومة، ومن ثم الشروع باجراء مفاوضات لتسوية النزاع نهائياً.

اعلنت حركة العدل والمساواة يوم 20 فبراير/شباط، وهي احدى ابرز حركات التمرد في اقليم دارفور غربي السودان، انها وقعت في تشاد اتفاق اطار يقضي بوقف اطلاق النار بين عناصر الحركة والقوات الحكومة، ومن ثم الشروع باجراء مفاوضات لتسوية النزاع نهائياً.

الى ذلك اصدر الرئيس السوداني عمر حسن البشير عفواً عن عناصر يتبعون لحركات مناوئة للحكومة سبق وان صدرت بحقهم احكام بالاعدام .
واكد المتحدث باسم الحركة احمد حسين توقيع الاتفاق لافتاً الى ان الاتفاق الاخير يعد بمثابة نقطة انطلاق للمفاوضات المباشرة بين الحركة والحكومة، التي ستبدأ في مرحلة  لاحقة  وستشهد البحث في عدد من القضايا العالقة كاقتسام  الثروات والسلطات في الاقليم، كما سيتم تناول ملف النازحين وتسهيل عودتهم وتخصيص تعويضات للمتضررين،
الى ذلك اصدر زعيم  حركة "العدل والمساواة" خليل ابراهيم قرارأً تم تعميمه بين العناصر المؤيدة له بوقف كافة المواجهات مع اجهزة السلطة السودانية.
هذا ووقع الاتفاق عن الحكومة السودانية غازي صلاح، مستشار الرئيس السوداني عمر حسن البشير في ملف دارفور، وعن الحركة خليل ابراهيم .
ومن المنتظر ان يتم التوقيع على الاتفاق النهائي منتصف الاسبوع القادم في العاصمة القطرية الدوحة، التي ستنطلق فيها المفاوضات المباشرة بين الحكومة وحركات المعارضة في 22 فبراير/شباط،  بحضور كل من الرئيس السوداني عمر البشير ونظيره التشادي ادريس دبّي، الذي بذل جهوداً حثيثة لتقريب وجهات النظر بين الطرفين.  
هذا وكانت وكالة "رويترز" للانباء قد ذكرت في وقت سابق من اليوم ذاته ان حركة العدل والمساواة المتمردة في دارفور اعلنت استعدادها لتوقيع هدنة مؤقتة مع الحكومة السودانية، وأن التوصل لاطار اتفاق بخصوص شروط محادثات السلام في المستقبل قد يكون وشيكا.
ويذكر ان الرئيس السوداني عمر حسن البشير قد اعلن في وقت سابق ان المفاوضات التي تدور بين الحكومة السودانية وحركة العدل والمساواة تحت اشراف الرئيس التشادي ادريس دبي على وشك ان تتوج باتفاق بين الطرفين.

المصادر: وكالات
المزيد من التفاصيل في المكالمة الهاتفية

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية