فرنسوا فييون: فرنسا لن تتخلى ابدا عن نهجها الرامي الى ضمان امن اسرائيل والاعتراف بدولة فلسطينية مستقبلية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/42615/

اعلن رئيس الوزراء الفرنسي فرنسوا فييون خلال زيارته الى سوريا يوم 20 فبراير/شباط ان فرنسا لن تتخلى ابدا عن نهجها الرامي الى ضمان امن اسرائيل والاعتراف بدولة فلسطينية مستقلة وديموقراطية. بدوره جدد الرئيس السوري بشار الأسد خلال مباحثاته مع فيون، موقف بلاده الداعي للسلام العادل والشامل القائم على تنفيذ قرارات الشرعية الدولية مشددا على أن السلام وحده هو الكفيل بضمان الأمن والاستقرار في المنطقة.

اعلن رئيس الوزراء الفرنسي فرنسوا فييون خلال زيارته الى سوريا يوم 20 فبراير/شباط ان فرنسا لن تتخلى ابدا عن نهجها الرامي الى ضمان امن اسرائيل والاعتراف "بدولة فلسطينية مستقلة وديموقراطية". وشدد المسؤول الفرنسي على ان باريس تؤيد فكرة اقامة دولة فلسطينية في اطار حدود آمنة ومعترف بها.
ودعا رئيس الوزراء الفرنسي حركة حماس الى التخلي عن المقاومة المسلحة ضد اسرائيل وتحقيق هذه الخطوة  في اطار مفاوضاتها مع السلطة الوطنية الفلسطينية .

 كما اعرب  فييون عن استعداد باريس للمشاركة في استئناف عملية الحوار بين سوريا واسرائيل وذلك عبر الوساطة التركية ‘ مؤكدا  ان "هذا الحوار قد يتسم بأهمية بالغة"، كما دعا الى "عدم ضياع الوقت" في هذا الشان ، مشيراً الى  ان فرنسا ستقوم قريبا جدا بمباحثات مع ممثلي الاطراف الثلاثة  من اجل استئناف مفاوضات السلام  التى توقفت  بعد الحرب الاسرائيلية الاخيرة على غزة .

كما وقعت سوريا وفرنسا بالاحرف الاولى يوم 20 فبراير/شباط اتفاقية بشأن توريدات طائرتي نقل ATR  من انتاج فرنسي ايطالي لشركة الخطوط الجوية العربية السورية. وتبلغ قيمة الصفقة 27 مليون يورو. كما اتفق الطرفان على تمديد سريان مفعول الاتفاقية الثنائية بشأن توريد 14 طائرة ايرباص " 330 A" لسوريا التى وقعت عام 2008 لكنها لم تطبق حتى الآن بسبب الحظر الامريكي على توريدات طائرات ركاب مدنية الى سوريا.

وكان الرئيس السوري بشار الأسد جدد خلال مباحثاته مع فيون يوم 19 فبراير/شباط موقف بلاده الداعي للسلام العادل والشامل القائم على تنفيذ قرارات الشرعية الدولية مشددا على أن السلام وحده هو الكفيل بضمان الأمن والاستقرار في المنطقة.

 واكد الرئيس السوري على اهمية دور الدول الأوروبية  في إرغام إسرائيل على الالتزام بمتطلبات السلام لانه "يتطلب إرادة حقيقية وهذا ما تفتقر إليه إسرائيل" .

من جانبه أشار رئيس الوزراء الفرنسي إلى رغبة بلاده في تعزيز العلاقات الثنائية وعلاقات سورية مع الاتحاد الأوروبي. واشاد بدور سورية المحوري في المنطقة مؤكدا ضرورة مواصلة التنسيق بين سورية وفرنسا الأمر الذي من شأنه إيجاد حلول لمشاكل المنطقة.

وتناولت المباحثات العلاقات الثنائية والتطورات السياسية في منطقة الشرق الاوسط وعملية السلام المتوقفة.

ووصل رئيس الوزراء الفرنسي فرنسوا فيون يوم 19 فبراير/شباط الى سورية في زيارة تستغرق 24 ساعة، على ان يتوجه بعدها الى الأردن.  وقد شهدت العلاقات السورية الفرنسية تطورا متناميا من خلال الزيارات المتبادلة بين المسؤولين في البلدين، حيث كان الرئيس الأسد قد قام بزيارة لفرنسا في شهر نوفمبر 2009 سبقتها زيارة في شهر يوليو 2008 ، فيما زار الرئيس الفرنسي ساركوزي سورية في سبتمبر 2008 ويناير 2009.

المصدر: وكالات

المزيد من التفاصيل في التقرير المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية