الرئيس الابخازي: روسيا هي الحليف الاستراتيجي الوحيد لدولتنا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/42382/

اعلن رئيس جمهورية ابخازيا سيرغي باغابش يوم 16 فبراير/شباط ان روسيا هي الحليف الاستراتيجي الوحيد لبلاده في الوقت الراهن. وقال باغابش انه يود انضمام ابخازيا الى منظمات دولية وفي المقام الاول الى الدولة الاتحادية روسيا - بيلاروس والاتحاد الجمركي.

اعلن رئيس جمهورية ابخازيا سيرغي باغابش يوم 16 فبراير/شباط ان روسيا هي الحليف الاستراتيجي الوحيد لبلاده في الوقت الراهن. واشار باغابش  في اثناء  زيارته لجامعة العلاقات الدولية بموسكو الى ان "ابخازيا معنية باقامة الحوار مع سائر دول منطقة القوقاز"، مشددا على ان "روسيا هي الحليف الاهم بل والوحيد لنا". واوضح باغابش قائلا "وحتى الرئيس الابخازي ليس هو من وضع سياسة بلادنا  فيما يخص هذا الموضوع، ان من قام بذلك هو اجدادنا، ولم يتغير شعورنا تجاه روسيا بعد اعلان استقلال ابخازيا" ، وذلك في اشارة منه لعمق ومتانة الصداقة بين بلاده وروسيا.

وفي نفس الوقت اعلن باغابش انه "يود انضمام ابخازيا الى منظمات دولية كثيرة وفي المقام الاول الى الدولة الاتحادية (روسيا وبيلاروس) والاتحاد الجمركي (روسيا وبيلاروس وكازاخستان)". واضاف "ان الانضمام الى الدولة الاتحادية هو الخطوة الاولى... فنتابع باهتمام تطورات الاوضاع في اوكرانيا، كما نواصل حوارنا مع بيلاروس حيث نعول على ان تعترف بدولتنا مما سيجعل انضمام ابخازيا الى الدولة الاتحادية امرا اسهل في الختام. اما المرحلة القادمة فهي الانضمام الى الاتحاد الجمركي. والآن نقوم بتنسيق نص الاتفاقية التجارية  بشأن الغاء الرسوم الجمركية مع روسيا. ونتعاون مع موسكو في مجال الاقتصاد ونود تطوير هذه العلاقات حيث لدينا البنية التحتية الجيدة والاتصالات اللازمة لتحقيق ذلك الهدف".

ولكنه لفت الى انه "من الصعب تنفيذ ذلك في غياب مشاريع ماكرواقتصادية وحتى في حال الحصول على المعاونة الروسية، فينبغي الانضمام الى منظمات دولية مثل الاتحاد الجمركي".
هذا واشار باغابش الى ان بلاده لا تنوي قبول جميع اللاجئين الجورجيين الذين يودون العودة الى ابخازيا، لأن ذلك قد يؤدي – حسب قوله – الى اندلاع حرب جديدة. ووفق معطياته فقد عاد الى ابخازيا حتى الآن زهاء 55 الف نازح، وذلك بعد النزاع المسلح مع جورجيا عام 1992. وتعليقا على هذا الموضوع اكد باغابش "اننا نعتبر العائدين مواطني بلادنا، فهم يشاركون في الانتخابات. اما عودة جميع اللاجئين فهذا امر خطير، ولن نوافق على ذلك تجنبا لاندلاع حرب من جديد".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)