موسكو وباريس تنفيان المعلومات التي تفيد بانهما قدمتا لايران عروضا جديدة بشأن برنامجها النووي

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/42293/

فندت موسكو وباريس المعلومات التي اعلنتها ايران حول تلقيها عروضا جديدة من عدة دول بشأن برنامجها النووي. وكان رئيس هيئة الطاقة النووية الايرانية علي اكبر صالحي قد صرح في وقت سابق ان طهران تلقت عروضا من الولايات المتحدة وروسيا وفرنسا لمبادلة اليورانيوم بوقود نووي، وان هذه العروض قيد الدراسة.

فند برنار فاليرو الناطق الرسمي باسم الخارجية الفرنسية المعلومات التي اعلنتها ايران حول تلقيها عروضا جديدة من عدة دول بشأن برنامجها النووي.
وقال فاليرو بهذا الصدد، " لم تقدم الى ايران اية عروض جديدة، غير التي طرحتها الوكالة الدولية للطاقة الذرية بهذا الخصوص في اكتوبر/تشرين الاول الماضي".

وبدورها نفت وزارة الخارجية الروسية ايضا ان تكون موسكو وشركائها قد قدموا عرضاً جديداً لطهران بشأن برنامجها النووي .وقد افادت بذلك وكالة انباء"انترفاكس " نقلاً عن مصدر في  ادارة الصحافة والاعلام التابعة للخارجية الروسية وذلك مساء يوم 15 فبراير/ شباط.

من جانبه  لم يؤكد السفير الايراني لدى روسيا الاتحادية سيد محمود رضا سجادي في تصريح لاذاعة "صدى موسكو" يوم 15 فبراير/شباط، لم يؤكد حقيقة تلقي طهران عروضا جديدة تتعلق ببرنامجها النووي.

وقال بهذا الصدد، "انا لست على علم باية مقترحات خطية ، وبالطبع في حال تسلمنا مقترحات رسمية فاننا سنرد عليها".

ولكن وكالة انباء "ايلنا" الايرانية كانت قد ذكرت يوم 15 فبراير/شباط نقلا عن رئيس هيئة الطاقة النووية الايرانية علي اكبر صالحي، ان طهران تلقت عروضا من الولايات المتحدة وروسيا وفرنسا لمبادلة اليورانيوم بوقود نووي، وان هذه العروض قيد الدراسة.

ولم يكشف صالحي عن مضمون العروض الجديدة التي تلقتها بلاده، واكتفى بالقول انها قيد الدراسة.  ووفقا للوكالة فان صالحي قال "بعد ان قررت ايران ان تنتج محليا يورانيوما مخصبا بنسبة 20 %  تلقينا مقترحات من روسيا وأمريكا وفرنسا ونحن الان بصدد دراستها".

واضاف "إن عملية تخصيب اليورانيوم في البلاد بمفاعل نطنز "لا تزال مستمرة وتسير بشكل مضطرد ". "وهي عملية طويلة، لكن في نهاية المطاف يمكننا الحصول على الوقود اللازم لمفاعل طهران للابحاث".

وفي وقت سابق أعلنت طهران رسميا ان وقف تخصيب اليورانيوم الى 20 %  يتم في حال تلقت ضمانات بشأن مبادلة اليورانيوم المخصب بوقود نووي خارج ايران.

وكانت إيران قد بدأت في 9 فبراير/شباط تخصيب اليورانيوم بنسبة 20 % في موقع نطنز مما أثار إستياء الدول الغربية ودفع الولايات المتحدة إلى تسريع جهودها لحشد موقف دولي داعم لفرض عقوبات إضافية على طهران في مجلس الأمن الدولي.

المزيد من التفاصيل في المكالمة الهاتفية

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك