رياضة البياتلون.. سرعة في التزلج ودقة في التهديف

الرياضة

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/42219/

تعول روسيا هذا العام على رياضة البياتلون لحصد الميداليات حيث يعتبر المنتخب الروسي أحد أبرز المنافسين على الذهب الأولمبي إضافة إلى المنتخب الألماني ولاسيما أنهما حلا في المركزين الأول والثاني في الأولمبياد المنصرم.

تعتبر مسابقة "بندقية إيجيفسك"  التي تجري تقليديا في مدينة إيجيفسك بجمهورية أودمورتيا الروسية وتجمع أفضل لاعبي البياتلون في روسيا، تعتبر كنوع من التصفيات للمشاركة في الألعاب الأولمبية الشتوية.

وتعول روسيا هذا العام على هذه الرياضة لحصد الميداليات حيث يعتبر المنتخب الروسي أحد أبرز المنافسين على الذهب الأولمبي إضافة إلى المنتخب الألماني، ولاسيما أنهما حلا في المركزين الأول والثاني في الأولمبياد المنصرم، حيث نال المنتخب الألماني 11 ميدالية والمنتخب الروسي 5 ميداليات: ذهبيتان لسفيتلانا إيشموراتوفا ولمنتخب السيدات، وميدالية فضية لمنتخب الرجال في سباق التتابع وميداليتان برونزيتان لألبينا أخاتوفا. أما في أولمبياد فانكوفر فستوزع 10 مجموعات من الميداليات في مناصفة بين السيدات والرجال، حيث سيتم توزيعها على سباقي السرعة للسيدات 7 كيلومترات ونصف و10 كيلومترات للرجال، وسباقي المطاردة لمسافة 10 كيلومترات للسيدات و12 كيلومترا ونصف للرجال، وسباقي الفردي لمسافة 15 كيلومترا للسيدات و20 كيلومترا للرجال، سباقي الإنطلاق المشترك للسيدات حيث تبلغ مسافته 12 كيلومترا وللرجال بمسافة 15 كيلومترا. وقد دخلت قائمة الألعاب الأولمبية في أولمبياد تورينو الماضي وأخيرا سباقي التتابع 4 في 6 كيلومترات للسيدات و4 في 7 كيلومترات ونصف للرجال.

والجدير بالذكر أن تسمية هذه الرياضة بالبياتلون جاءت من خلال دمج جزأين معا، الجزء الأول هو بي تعني باللغة اللاتينية الثنائي أي أن هذا النوع من الرياضة يجمع بين نوعين من الرياضة التزلج والتهديف، أما الجزء الثاني من الكلمة وهو اتلون فهي باللغة الإغريقية القديمة تعني السباق والمنافسة.

وكانت رياضة البياتلون في عشرينيات القرن الماضي منتشرة بشكل عام في الاتحاد السوفيتي وكانت من الرياضات الإلزامية في صفوف العسكريين ولاسيما أنها تقام في الهواء الطلق وأضيفت إلى رياضة التزلج عملية التهديف لمعرفة مدى دقة الجندي في إصابة الهدف، وفيما بعد أقيمت مسابقات بين صفوف العسكريين ثم أقيمت مسابقات لمسافة 50 كيلومترا باللباس الميداني الكامل لتشمل بعد ذلك مسابقات بين الدوريات والفرق العسكرية بشكل سباقات تتابع على أن تتم عملية عند خط النهاية قبل انطلاق زميله.

أما أول بطولة للبياتلون في الاتحاد السوفيتي فأقيمت عام 1933 ليبدأ بعد ذلك انتشار اللعبة في القارة الأوروبية وأمريكا الشمالية ليكون العقد السادس من القرن الماضي نقطة تحول في تاريخ هذه الرياضة من حيث الانتشار والتنظيم وإقامة البطولات.

والآن تعتبر رياضة البياتلون إحدى أكثر الألعاب الشتوية شعبية. ومع التغيرات التي طرأت عل هذه الرياضة أصبحت بشكل عام تعتمد على السرعة في تزلج الرياضي بالاسكي لمسافة محددة حاملا على ظهره بندقية وعلى الدقة في التهديف. عملية التهديف إما في وضعية الإنبطاح أو الوقوف وأصبحت منصة التهديف تبعد عن الهدف 50 مترا بعد أن كانت حتى عام 1977 تبعد 100 متر. بالنسبة للهدف فهو عبارة عن 5 دوائر سوداء اللون وعند إصابة الهدف تغلق الدوائر باللون الأبيض لإفساح المجال أمام الرياضي لمعرفة عدد الأهداف التي لم يصبها. في السابق كانت الأهداف عبارة عن قطع بلاستيكية أوبالونات، يبلغ قطر الهدف عند التهديف منبطحا 45 في حين يبلغ عند التهديف واقفا 115 ملم.

وبشكل رسمي استخدمت البندقية وهي محمولة على كتف الرياضي عام 1976، ولم تختلف منذ تلك الفترة مواصفاتها الأساسية بحيث لا يقل وزنها عن 3 ونصف كيلوغرام وطلقاتها من عيار 5.6 ملم والى جانب البنادق الألمانية لا تزال بندقية إيجيفسك الروسية ذات الشهرة الأكبر عالميا من حيث الجودة.

ويدرك رياضيو البياتلون أهمية إصابة الهدف أثناء عملية التهديف فهي توفر الوقت من جهة والجهد من خلال عدم قطع أمتار إضافية من جهة أخرى. وفي الوقت نفسه يعتبر تركيز الرياضي أثناء وصوله إلى منصة التهديف من أهم عوامل تأدية المهمة على أكمل وجه ولاسيما أن نسبة التركيز يجب أن توافق وضعية التهديف، فالتهديف منبطحا يكون على أهداف أصغر من حيث المساحة عندما يكون التهديف وقوفا وفي حال عدم إصابة الهدف امتار إضافية في الانتظار.

المزيد من التفاصيل في التقرير المصور

كما يمكنكم الإطلاع على المزيد من التفاصيل حول أولمبياد فانكوفر في موقعنا

ويمكنكم مشاهدة الجولة المصورة "افتتاح دورة الالعاب الاولمبية في فانكوفر"

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
دوري أبطال اوروبا