تجربة امريكية لإسقاط صاروخ باليستي

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/42172/

أجرت الولايات المتحدة يوم الجمعة 12 فبراير/ شباط أول تجربة وصفت بالناجحة لإسقاط صاروخ باليستي باستخدام أشعة الليزر.

أجرت الولايات المتحدة يوم الجمعة 12 فبراير/ شباط أول  تجربة وصفت بالناجحة لإسقاط صاروخ باليستي باستخدام أشعة الليزر.

وتكثف الولايات المتحدة جهودها لإقامة ما يسمى بالدرع الصاروخية في كل اتجاه وبكل الوسائل. وهو ما يمثل عنوان التجربة العسكرية الجديدة التي أطلق العسكريون الأمريكيون خلالهامن طائرة "بوينغ 747" أشعة ليزر على دفعتين لرصد وتدمير صاروخ باليستي قصير المدى  .

وقد أطلق الصاروخ الذي يمثل الخطر المعادي أثناء التجربة العسكرية من منصة بحرية. وبعد بضع ثوان قامت المنظومة الليزرية بمساعدة أجهزة الاستشعار بتحديد الهدف الطائر وتوجيه شعاعين منخفضي الطاقة نحوه لملاحقته وإجراء قياسات جوية وإعداد الإحداثيات لتدميره. بينما اطلقت المنظومة الليزرية الطائرة بعد ذلك شعاعا ذا طاقة كبيرة جدا على الهدف المعادي، مما أدى إلى رفع درجة حرارته وتدمير مكوناته بشكل تام.

واستغرقت عملية الرصد والتدمير هذه اقل من دقيقتين بعد إطلاق الصاروخ، ولهذا يعد الليزر سلاح المستقبل، إذ يمكن بمواسطته ملاحقة وتدمير أهداف صاروخية عدة بسرعة فائقة.

ويبدو ان سباق التسلح بشكله القديم لم يعد موجودا. فالولايات المتحدة لا تواجه اليوم منظومة سياسية وايديولوجية معادية لها كما كان ذلك أثناء الحرب الباردة مع الاتحاد السوفيتي. إلا أن واشنطن تواصل سعيها المحموم لإنتاج أحدث أسلحة الفتك كما لو كانت تخوض سباق تسلح مع نفسها.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك