مدفيديف يقر العقيدة العسكرية وسياسة الردع النووي لروسيا حتى عام 2020

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/41713/

صادق الرئيس الروسي دميتري مدفيديف في 5 فبراير/شباط على العقيدة العسكرية الجديدة لروسيا واسس سياسة الدولة في مجال الردع النووي حتى عام 2020.

ابلغ الرئيس الروسي دميتري مدفيديف في 5 فبراير/شباط اعضاء مجلس الامن الروسي انه صادق على العقيدة العسكرية للبلاد واسس سياسة الدولة في مجال الردع النووي حتى عام 2020.
وفي وقت سابق كان سكرتير مجلس الامن الروسي نيقولاي باتروشيف قد اعلن للصحفيين ان العقيدة العسكرية الجديدة  تعتبر وثيقة تعتمد على الوثيقة السابقة ولا تناقض ما ورد فيها. وحسب قوله ادخلت تعديلات على الوثيقة تراعي التطورات الجذرية للوضع في الساحة الدولية.
وقال باتروشيف ان العقيدة ستكون وثيقة علنية وستكون متاحة للراغبين بالاطلاع عليها.

المبادئ الاساسية للعقيدة العسكرية الجديدة

ان العقيدة العسكرية الجديدة تمنح روسيا الحق في استخدام السلاح النووي لدى صد اي عدوان ضدها اوضد حلفائها باستخدام السلاح النووي اوغيره من انواع اسلحة الدمار الشامل.

وجاء فيها " ضمن اطار تنفيذ اجراءات الردع الاستراتيجية يسمح لروسيا الاتحادية باستخدام السلاح النووي ردا على اي عدوان عليها او على حلفائها يستخدم فيه السلاح النووي او اي نوع اخر من اسلحة الدمار الشامل، وكذلك في حالة العدوان  على روسيا الاتحادية باستخدام الاسلحة التقليدية اذا كان هذا يهدد كيان الدولة ".

حق روسيا في استخدام تشكيلات عسكرية خارج حدودها

العقيدة العسكرية الروسية الجديدة تتضمن حق روسيا في استخدام قواتها المسلحة خارج حدودها بهدف حماية مصالحها ومواطنيها وكذلك للمحافظة على السلم والامن في العالم. حيث  ورد فيها " بهدف الدفاع وحماية مصالح روسيا الاتحادية ومواطنيها ومساندة السلم والامن العالمي فان تشكيلات من القوات المسلحة الروسية يمكن ان تستخدم عمليا خارج حدود روسيا الاتحادية اعتمادا على مبادئ وبنود  القانون الدولي المعترف بها والاتفاقيات الدولية الروسية والقانون الفيدرالي ".
وقد تم في نهاية العام الماضي اقرار تعديلات على قانون " الدفاع " والتي على ضوئها يمكن لتشكيلات من القوات المسلحة الروسية  ان تستخدم عمليا في خارج حدود روسيا بهدف ردع اي هجوم  على التشكيلات العسكرية لروسيا الاتحادية وغيرها من القوات المرابطة خارج روسيا ، وكذلك بهدف صد  او تلافي هجوم عسكري على دولة اخرى قدمت طلبا بذلك الى روسيا ، ولغرض حماية مواطني روسيا الاتحادية الذين خارج الوطن من اعتداء مسلح. ان قرار استخدام القوات المسلحة الروسية خارج الوطن يتخذه رئيس روسيا بموجب القانون.

توسع الناتو ونشر عناصر منظومة الدرع الصاروخية يهددان  امن روسيا

جاء في العقيدة العسكرية الروسية الجديدة ان من بين الاخطار العسكرية الخارجية الاساسية  التي تهدد روسيا هي  "  السعي لاضفاء قدرات عسكرية لحلف الناتو عن طريق منحه وظائف عالمية  يقوم بها خرقا لبنود القانون الدولي  ،  واقتراب البنية التحتية العسكرية للبلدان الاعضاء في حلف الناتو  من حدود روسيا الاتحادية ، بما في ذلك عن طريق توسيع الحلف ".
لقد تمت المصادقة على العقيدة العسكرية الروسية الجديدة بمرسوم رئاسي نشر نصه على الموقع الالكتروني للكرملين.
كما تتضمن قائمة المخاطر التي تهدد روسيا نشر منظومة الدرع الصاروخية "التي  تهدد الاستقرار العالمي وتخل بالتوازن العسكري في مجال الصواريخ النووية ، وايضا عسكرة الفضاء الخارجي ونشر اسلحة استراتيجية غير نووية ذات دقة عالية في الاصابة ".
كما تتضمن قائمة المخاطر " الاطماع  ازاء حدود  روسيا الاتحادية او حلفائها ، والتدخل في شؤونها الداخلية ".

كما يمكنكم الإطلاع على المزيد من التفاصيل حول العقيدة العسكرية الروسية هنا:

العقيدة العسكرية الروسية الجديدة لا تستبعد توجيه ضربة نووية استباقية الى العدو

سكرتير مجلس الامن القومي الروسي: تم اعداد العقيدة العسكرية الجديدة للبلاد

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)