لافروف: نأمل ان نستلم من امريكا توضيحا لخطة نشر عناصر منظومة الردع الصاروخية في رومانيا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/41710/

قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ان موسكو تأمل ان تستلم من الجانب الامريكي توضيحا بخصوص خطط نشر عناصر منظومة الردع الصاروخية في رومانيا. كما اشار الى ان روسيا بانتظار رد امريكي واضح على مبادرتها بخصوص الامن الاوربي.

قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ان موسكو تأمل ان تستلم من الجانب الامريكي  توضيحا بخصوص خطط نشر عناصر منظومة الدرع الصاروخية في رومانيا. صرح بذلك  لافروف في برلين خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده عقب انتهاء مباحثاته مع نظيره الالماني غيدو فيسترفيله وقال " اننا ننطلق من ان لدينا اتفاق – اتفاق رئيسان – الذي بوشر بتنفيذه والذي ينص على ان الخطوة الاولى يجب ان تضم عمل تحليل مشترك للتهديدات ومخاطر انتشار الصواريخ ".
وحسب قوله " نحن ننتظر بانه في سياق الحوار سوف يعطي شركاؤنا الامريكان جوابا وافيا لهذه الاسئلة ".
وتعليقا على خبر مفاده ان عناصر منظومة الدرع الصاروخية الامريكية يمكن ان تنشر في البحر الاسود اشار لافروف الى انه لم يسمع مثل هذا الخبر واضاف " ان تسوية المواضيع المتعلقة بالبحر الاسود تتم حسب معاهدة مونتري لعام 1936 التي يجب مراعاتها ".
وحول اتفاق روسيا والولايات المتحدة الامريكية الخاص بالتحليل المشترك لمخاطر الصواريخ قال لافروف ان روسيا مع مشاركة الدول الاوروبية ومن ضمنها المانيا تعمل في هذا السياق. وقال " بالذات بعد ان نكتشف انه لدينا ادراكا مشتركا لمخاطر انتشار الصواريخ وفهم عام للمخاطر المحتملة في هذا المجال سوف نتحدث عن اجراءات محددة –دبلوماسية واقتصادية وعسكرية – تقنية ايضا يمكن اتخاذها بهذا الخصوص ".
وكان فيليب كرولي مساعد وزير الخارجية الامريكي قد صرح يوم الخميس الماضي بان الولايات المتحدة الامريكية ستنشر في عام 2015 عناصر منظومة الدرع الصاروخية على الاراضي الرومانية. وردا على سؤال فيما اذا كانت المنظومة ستنشر في البحر الاسود قال بان عناصر المنظومة ستنشر في رومانيا على اليابسة " ويدرس موضوع نشرها في البحر ايضا " ويخطط بان عناصر المنظومة التي ستنشر في رومانيا سوف تبدء عملها بعد 5 سنوات.

روسيا تدعو الولايات المتحدة الامريكية مناقشة مبادرة موسكو حول الامن الاوروبي بجدية

قال لافروف ان روسيا تدعو الولايات المتحدة الامريكية الى مناقشة المبادرة الروسية حول الامن الاوروبي بشكل جدي " لقد سمعت تصريحات وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون التي جاء فيها بان الولايات المتحدة الامريكية تؤيد مسالة ضمان الامن والاستقرار ولكنها لاتوافق على الموقف الروسي ".
وحسب قوله " ان هذا غريب بعض الشيء لانه ماذا لو انه بمثل هذا المقياس حددت اي دولة موقفها من مبادرة شركاء فانه يحتمل اننا لن نتحرك قط خطوة. فمثلا بامكاني ان اقول اننا نشاطر الناتو في اهدافه التي وضعها في افغانستان ولكننا لانتفق مع طريقة الوصول اليها ".
وقال لافروف " ان هذا الحديث قديم بعض الشئ ".
وعلى حد تعبيره ان مثل هذه المجادلات لاتخدم المتطلبات التي امام المجتمع الدولي وقال " من واجبنا ان نتحدث عن هذه اوتلك من المسائل التي تقلق هذه او تلك من الدول مع محاولة الاجابة عليها بشك جوهري وليس شكليا ".
وكما اكد لافروف ان المقترحات الروسية بسيطة جدا : من الضروري ان تكون هناك التزامات قانونية للمبادئ التي ثبتت منذ زمن في الوثائق السياسية وبالاخص مبدأ عدم تقسيم الامن. وقال " لاجدوى من تظاهر البعض بانهم لايفهمون حول ماذا يدور الحديث ويقولون انهم يريدون معرفة اكبر. ان كل شئ معلوم. المقصود هنا الجواب اما نعم او لأ ".
كلينتون: نحن مع هدف روسيا ولكن لسنا مع طريقتها في ضمان الامن الاوروبي

ان الولايات المتحدة الامريكية تشاطر روسيا الهدف ولكن ليس المبادرة المقترحة عن البنية الجديدة للامن الاوروبي باعتبار ان افضل طريقة للوصول الى الهدف هو تطوير الناتو والاتحاد الاوروبي ومنظمة الامن والتعاون الاوروبي. جاء ذلك في مقال لهيلاري كلينتون نشرته صحيفة " زيودويتش تسايتونغ " الالمانية بمناسبة انعقاد المؤتمر 46 للامن.
وجاء في المقال " نحن نساند الهدف ولكننا لانتفق مع روسيا في طريقتها. ان افضل طريقة للتقدم تمر عبر تطوير المؤسسات الموجودة مثل منظمة الامن والتعاون الاوروبي ومجلس روسيا – الناتو وليس من خلال التصديق على اتفاقيات جديدة كما تقترح روسيا ".
واضافت " ان الامن الاوروبي تضمنه مجموعة مؤسسات من ضمنها الناتو والاتحاد الاوروبي ومنظمة الامن والتعاون الاوروبي التي تملك كل الوسائل اللازمة لذلك من سياسية الى عسكرية واقتصادية واجتماعية وقانونية وعلينا نحن ان نعزز هذه المؤسسات لتتمكن من الرد على التهديدات الحالية ".
ووعدت كلينتون ايضا بان القوات الامريكية ستبقى في اوروبا لكي " تدافع ولكي ترد بسرعة " اذا ما تعرضت الى هجوم، دون ان تحدد من اي جهة. وقالت مذكرة بالمخاطر الجديدة مثل " خطر الطاقة الاوروبي " و" خطر هجوم الصواريخ البالستية الايرانية " اشارت كلينتون الى ان الولايات المتحدة الامريكية " سوف تدرس باهتمام طرق التعاون مع روسيا لتطوير الردع الصاروخي الذي يعزز امن اوروبا ".
واشارت كلينتون الى ان الولايات المتحدة الامريكية سوف تباشر بتخفيض ترسانتها النووية وانهم " لن تقصر في بذل الجهود من اجل منع انتشار الاسلحة النووية ". وفي ضمان امن الترسانات والمواد النووية الموجودة. وقالت " اننا سوف نبذل قصارى جهدنا مع حلفائنا الاوربيين وغيرهم لكي لا تحصل ايران على السلاح النووي ".             

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)