راسموسن: العملية الهجومية المقبلة ضد طالبان ستكون مؤشرا يدل على مستوى تأهيل القوات الافغانية

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/41704/

اعلن السكرتير العام للناتو اندرس فوغ راسموسن في مؤتمر صحفي عقده في اسطنبول يوم 5 فبراير/شباط ان العملية الهجومية المقبلة ضد طالبان في ولاية هلمند الجنوبية ستكون مؤشرا يدل على مستوى التأهيل الذي وصلت اليه القوات الافغانية.

اعلن السكرتير العام للناتو اندرس فوغ راسموسن في مؤتمر صحفي عقده في اسطنبول يوم 5 فبراير/شباط ان العملية الهجومية المقبلة ضد  طالبان في ولاية هلمند الجنوبية ستكون مؤشرا يدل على مستوى التأهيل الذي وصلت اليه القوات الافغانية. وقال "انه سيتم خلال  الايام القريبة القادمة استعراض مستوى تأهيل القوات الافغانية وذلك اثناء اجراء عدد من العمليات العسكرية في وسط ولاية هلمند تحت قيادة القوات الافغانية وبالتعاون مع قوات حلف الناتو".
وكانت مصادر عسكرية اعلنت عن الاستعداد لاجراء اكبر عملية عسكرية هجومية ضد طالبان في افغانستان منذ عام 2001. ومن المقرر ان يشارك فيها حوالي 15 الف عسكري من عناصر القوات الامريكية والبريطانية والافغانية وان تستغرق من 6 الى 8 اسابيع.

وكان راسموسن اعلن لدى افتتاح اجتماع وزراء دفاع البلدان اعضاء الحلف الاطلسي في اسطنبول في وقت سابق من اليوم ذاته ان عملية دعم الامن في افغانستان اصبحت تتطلب نفقات اكبر مما في السابق.
وقال ان الميزانيات الحربية قد تقلصت لدى جميع البلدان ، في الوقت الذي تتطلب العمليات العسكرية في افغانستان وخاصة عمل قوات الإئتلاف  نفقات اكبر مما في السابق.
وتطرق راسموسن كذلك الى مسائل نشاط وحدات السلام التابعة للناتو  في كوسوفو مؤكدا انها اصبحت اكثر مرونة بعد تقليص عدد افرادها الى 10 الاف عسكري. وقال "سنناقش خططنا المقبلة بخصوص ادارة هذه الوحدات واعادة هيكلتها". واعرب السكرتير العام عن رأيه ان قوات السلام التابعة للناتو في كوسوفو "تمتلك كل ما يلزم من اجل خلق جو من الامن في المنطقة".

دول الناتو تؤكد على تحقيق انجازات مهمة في كوسوفو من قبل القوات المتعددة الجنسيات

وفي تطور آخر جاء في بيان صادر عن وزراء الدفاع للدول الاعضاء في حلف الناتو يوم 5 فبراير/ شباط ان الناتو حقق انجازات مهمة في العديد من مجالات عمله في كوسوفو.
ويشار في الوثيقة الى ان وزراء الدفاع المشاركين في الاجتماع في اسطنبول رحبوا بالاتمام الناجح للمرحلة الاولى لعملية حفظ السلام في كوسوفو والتي تقوم بها القوات المتعددة الجنسيات تحت قيادة الناتو.

واكد مسؤولون رفيعو المستوى في حلف شمال الاطلسي على مواصلة عملية فرض الاستقرار في كوسوفو وذلك بالتوافق مع المتطلبات الدولية لضمان الامن. كما اتفق الوزراء على ان يقوم مجلس حلف الناتو بالمراقبة الدقيقة على نشاط القوات المتعددة الجنسيات في كوسوفو. وشددوا على ان هذه القوات ستمارس مهمتها هناك بالتعاون مع المنظمات الدولية واجهزة الامن المحلية.


تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك