الاتحاد الاوربي ينوي ارسال اكثر من 100 مراقب للاشراف على الانتخابات السودانية المقبلة

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/41671/

أعلن الإتحاد الأوروبي يوم 4 فبراير/شباط عن نيته إرسال أكثر من 100 مراقب للإشراف على الإنتخابات السودانية المقررة في ابريل/ نيسان المقبل. وقال المتحدث باسم الممثلة العليا للشؤون الخارجية في الاتحاد الاوروبي كاثرين اشتون ان الاتحاد سيرسل الى الخرطوم أكبر بعثة مراقبة في تاريخه. ويتنافس في الانتخابات الرئاسية السودانية المقبلة 10 مرشحين لمنصب رئيس الجمهورية ابرزهم الرئيس الحالي عمر البشير.

أعلن الإتحاد الأوروبي يوم 4 فبراير/شباط  عن نيته إرسال أكثر من مئة 100 مراقب للإشراف على الإنتخابات السودانية المقررة في ابريل/ نيسان المقبل.

وقال المتحدث باسم الممثلة العليا للشؤون الخارجية في الاتحاد الاوروبي كاثرين اشتون ان الاتحاد سيرسل الى الخرطوم أكبر بعثة مراقبة في تاريخه. واضاف بهذا الصدد، "ستنشر البعثة على الاراضي السودانية في أواخر فبراير/ شباط ، وانها ستكون أكبر بعثة مراقبة" يرسلها الاتحاد الاوروبي. وقال "ان البعثة التي ستضم حوالي 130 شخصا سيقودها برلماني اوروبي سيعين لاحقا".

ومن المقرر ان تجري الانتخابات الرئاسية السودانية، والتي يتنافس فيها 10 مرشحين على منصب رئيس البلاد ، في الفترة مابين  11 - 18 ابريل/نيسان القادم . وهذه الانتخابات نصت عليها اتفاقية السلام الشامل الموقعة عام 2005 بين حزب المؤتمر الوطني الحاكم والحركة الشعبية لتحرير السودان الحاكمة في الجنوب، والتي انهت عقدين من الحرب في البلاد.

وفي وقت سابق اعتمدت مفوضية الانتخابات في السودان طلبات 10 شخصيات سياسية للترشح لمنصب رئيس الجمهورية ، ومن أبرز المرشحين العشرة، الرئيس الحالي عمر البشير، وزعيم حزب الأمة  رئيس الوزراء السابق الصادق المهدي، والقيادي بالحركة الشعبية لتحرير السودان ياسر عرمان، وحاتم السر عن الحزب الاتحادي الديمقراطي، ومبارك الفاضل عن حزب الأمة جناح الإصلاح والتجديد، ومحمد إبراهيم نقد عن الحزب الشيوعي السوداني.

فيما أستبعدت المفوضية ثلاثة مرشحين، من بينهم أول أمرأة تترشح لمنصب رئيس السودان هي السيدة فاطمة عبد المحمود، لعدم إستيفائهم شروط الترشح.

يذكر أن حكومة الخرطوم وعدت باجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية نزيهة وشفافة.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية