اسرائيل تعثر على متفجرات في ساحلي عسقلان واشدود

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/41489/

عثرت السلطات الاسرائيلية على كميات من المتفجرات كانت مخبأة في برميلين على ساحلي عسقلان وأشدود جنوبي تل ابيب يوم 1 فبراير/شباط.. ورجحت السلطات ان تكون حركة حماس وراء العملية انتقاما لمقتل المبحوح احد قياديي الحركة، والذي تتهم حماس اسرائيل بالوقوف وراء اغتياله مؤخراً في الامارات المتحدة .

عثرت السلطات الاسرائيلية على كميات من المتفجرات كانت مخبأة في برميلين على ساحلي عسقلان وأشدود جنوبي تل ابيب يوم 1 فبراير/شباط.. ورجحت السلطات  ان تكون حركة حماس وراء العملية انتقاما لمقتل المبحوح احد قياديي الحركة، والذي تتهم حماس اسرائيل بالوقوف وراء اغتياله مؤخراً في الامارات المتحدة .

وتمكن الخبراء في مجال المتفجرات من تفكيكها بعد ان قامت السلطات الاسرائيلية  باغلاق المكان. ويتوقع ان يستمر هذا الاغلاق حتى مساء يوم 2 فبراير/شباط.

وقال مصدر في الشرطة الاسرائيلية لوكالة "نوفوستي" ان كلا البرميلين كانا مجهزين بأنظمة التحكم عن بعد. واضاف المصدر "ماذا يمكن أن يفسر مثل هذا الأمر؟،  سوى كونه عملا  إرهابيا" .

وفي 29 يناير/كانون الثاني عثرت اسرائيل ايضاً  على مواد متفجرة مماثلة  كانت تطوف في عرض البحر على بعد أكثر من كيلومترين من قطاع غزة، وقامت بالسيطرة عليها وتفكيكها ، وذلك بحسب ما افاد به المكتب الصحفي لوزارة الدفاع الاسرائيلية .

وبحسب المكتب الصحفي، فقد اعلنت حركة الجهاد الإسلامي وسرايا شهداء الأقصى التابعة لفتح، وكتائب الناصر صلاح الدين،عن مسؤليتها في ارسال المتفجرات إلى الشواطئ الإسرائيلية.

وتأتي هذه التطورات الأمنية غير المسبوقة بعد مرور أيام معدودة على اتهام حركة حماس لإسرائيل باغتيال محمود المبحوح، أحد قادة جناحها العسكري، خلال وجوده بدولة الإمارات العربية المتحدة.

وفي وقت سابق قررت السلطات الإسرائيلية  تشديد الإجراءات الأمنية المتخذة في صفوف الجيش الإسرائيلي وحول الممثليات الإسرائيلية في الخارج، تحسبا لوقوع هجمات انتقامية في أعقاب مقتل المبحوح.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية